الرئيسية » فلسطينيات » أسرانا » 68 يوماً من الإضراب عن الطعام ..شهادة أو انتصار لثورة الكرامة.

68 يوماً من الإضراب عن الطعام ..شهادة أو انتصار لثورة الكرامة.

“في تغطية خاصة لثورة الكرامة”

تقرير: محمود  هنية

كتب  المحتل “ستموتون خلف جدران السجن و لن يسأل فيكم أحد”، و كتب الأسرى “لن تنالوا من عزيمتنا، و لن نركع للقيد”، هذه هي معادلة الأسرى الذين قرروا أن يدافعوا عن حقوقهم السليبة.

ليس بالكلمات و المناشدات فعزيمتهم فاقت جميع التصورات، وبجَلد سطروه بمداد دمائهم.
لليوم الثامن و الستين، يواصل الأسيرين بلال ذياب و ثائر حلاحلة إضرابهم عن الطعام رفضا لسياسة الاعتقال الإداري.

و لم يوهنهم ضعف كما لم تُكسر عزيمتهم، و ما زال العالم ينظر إلى ثورة الكرامة التي يخوضها الأسرى.

و في انتظار جلسة الاستئناف التي تم عقدها يوم الخميس بتاريخ 3/5/2012 سقط الأسير حلاحله مغشى عليه حينما حكمت المحكمة الصهيونية عليها بتمديد الاعتقال الإداري، و كان من المقرر أن  تنظر المحكمة العليا الصهيوينة في القدس المحتلة  يوم الخميس في طلب الاستئناف المقدم من هيئة الدفاع عن الأسيرين ثائر حلا حلة وبلال دياب .

وكانت محكمة الاحتلال في “عوفر”قد رفضت في الثالث والعشرين من إبريل الماضي الاستئناف المقدم من قبل هيئة الدفاع عن الأسيرين حلاحلة وذياب بحجة أنهما يشكلان خطراً عن أمن العدو الصهيوني.

إلى متى؟

و نُقل الأسير حلاحله بعد  سقوطه يوم الخميس أثناء المحكمة إلى مستشفى الرملة ثم نُقل إلى مستشفى “هداسة” و تلقى العلاج ثم نُقل إلى مستشفى الرملة مرة أخرى ولا يزال فيها حتى اللحظة و هو في حالة حرجة جدا و كما يقول محاميه أن حلاحله و دياب من المنتظر تلقى خبر استشهادهم لسوء أحوالهم الصحية.

و في إطار ذلك تدعو مؤسسة الضمير لرعاية الأسير وحقوق الإنسان إلى تفعيل التضامن الشعبي مع الحركة الأسيرة في إضرابها المستمر عن الطعام لليوم الخامس عشر على التوالي، و تطالب الضمير المؤسسة السياسية الفلسطينية بضرورة  العمل الجاد و الفعَال على إنقاذ حياة المعتقلين بلال ذياب و ثائر حلاحلة المضربين عن الطعام منذ 68 يوماً رفضاً لسياسة الاعتقال الإداري.

وفي تصريحات مختلفة كان آخرها تصريح  لطبيبة من منظمة أطباء لحقوق الإنسان تمكنت من زيارة المعتقل بلال ذياب وصرحت بأن حياة بلال في خطر شديد وطالبت بضرورة نقله إلى مستشفى مدني لتلقي العلاج المناسب بما يضمن إنقاذ حياته.
وهذه هي الزيارة  الثانية التي تسمح بها قوات مصلحة السجون الإسرائيلية لطبيب/ة مستقل بالكشف على المعتقلين بلال ذياب و ثائر حلاحلة منذ إضرابهما المستمر عن الطعام منذ 68 يوماً، وجاء ذلك بعد استصدار المنظمة الحقوقية  قراراً من المحكمة المركزية يسمح لطبيبها بزيارة المعتقلين لمرة واحدة.

وقالت الطبيبة أن بلال ذياب وثائر حلاحلة  يعانيان من ضعف شديد في عضلات اليدين و القدمين الأمر الذي قد يتسبب لهما بضرر دائم في أعضاء من الجسم. و أبلغت الطبيبة أن المعتقلين يعانيان من تخثر في كريات الدم، الأمر الذي قد يؤدي إلى جلطات في الرئة.

وقالت أن المعتقل بلال ذياب في وضع صحي خطر للغاية خاصة وأنه في خسران حاد ودائم في الوزن، ويعاني من أوجاع في البطن وشكوك حول وجود نزيف داخلي، و أبلغت عن وجود  تلف مستمر لأعصاب الأطراف، وانخفاض حاد ومقلق في دقات القلب (39 نبضة في الدقيقة) و ضغط دم منخفض 80/40.

وأعربت الطبيبة عن قلقها من عدم انتظام نبضات القلب وطالبت بنقله إلى مستشفى مدني بشكل طارئ ومراقبة دقات قلبه بصورة دائمة مشددة على ضرورة  معاينته طبياً من قبل  طاقم طبي مؤهل ويحترم كرامة الإنسان.

فيما يعاني المعتقل ثائر حلاحلة من انخفاض حاد في الوزن وأوجاع في الظهر والجهة اليسرى من الجسم، وهناك خشية حقيقية من احتمال تعرضه لجلطة في الرئة، ويحتاج إلى فحوصات دم للتأكد من عدم وجود التهاب في الرئة كما ويتطلب وضعه الصحي إخضاعه لفحوصات متخصصة مثلCT   و Ultra Sound، وبناء على ذلك طالبت الطبيبة بضرورة نقله من مستشفى سجن الرملة على وجه السرعة إلى مستشفى مدني لافتقاد مستشفى سجن الرملة لأبسط مقومات المنشآت الطبية، علاوة على تعمد الإهمال الطبي من قبل إدارته وطاقمه.  وعلى الرغم من تدهور حالتهما الصحية ترفض قوات مصلحة السجون الإسرائيلية نقلهما إلى مستشفى مدني  بما يكفل تقديم العلاج اللازم لهما ويضمن إنقاذ حياتهما.

وكانت محكمة عوفر العسكرية بتاريخ 23 نيسان/ أبريل من العام 2012، رفضت طلب الاستئناف المقدم من محاميهما للإفراج عنهما، في محاولة واضحة من قاضي المحكمة للضغط على المعتقلين و محاميهما وذويهم بقبول عرض المخابرات الإسرائيلية بانتقالهما للعيش في قطاع غزة كطريقة وحيدة للإفراج عنهما وإنقاذ حياتهما.

و تطالب مؤسسة الضمير لرعاية الأسير وحقوق الإنسان ، اللجنة الدولية للصليب الأحمر بضرورة العمل الجاد والفعال على ممارسة الضغط على قوات مصلحة السجون لنقلهما إلى مستشفى مدني وإجراء الفحوصات الطبية اللازمة لهما وضمان إنقاذ حياتهما.

وتدعو منظمة التحرير الفلسطينية وعلى رأسها السيد محمود عباس ببذل أقصى الجهود لتفعيل الضغط الدولي على كيان الاحتلال لنقل بلال ذياب و ثائر حلاحلة إلى مستشفى مدني وتقديم العلاج اللازم لهما بما يضمن إنقاذ حياتهما والإفراج عنهما فوراً.

التدخل العاجل

وتطالب مؤسسة الضمير الأمين العام للأمم المتحدة  السيد بان كي مون بالتدخل العاجل لدى سلطات الاحتلال للإفراج عن بلال و ثائر وإنقاذ حياتهما دون إبطاء.
كما تطالب المؤسسات الحقوقية العربية بالعمل على إثارة قضية الأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام أمام كافة الهيئات الدبلوماسية واللجان الحقوقية التابعة للاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة و مطالبتهم بلعب دور فعَال في حماية حقوق الأسرى الفلسطينيين و إنهاء سياسة الاعتقال الإداري.

وتدعو مؤسسة الضمير منظمة الصحة العالمية بضرورة الإسراع باتخاذ كافة الإجراءات الكفيلة بتشكيل لجنة  تقصي حقائق دولية خاصة لتقف على حقيقة ظروف احتجاز الأسرى المرضى في مستشفى سجن الرملة، وسياسة الإهمال الطبي المتعمدة بحقهم و خرق بعض الأطباء العاملين فيه لالتزاماتهم الطبية والأخلاقية بموجب بروتوكول طوكيو.وتدعو إلى ضرورة تفعيل العمل الشعبي المؤازر والمساند لإضراب الحركة الأسيرة الفلسطينية ومطالبها العادلة.

وما زالت الحكاية مستمرة و فصول أخرى من معاناة الأسرى الذين يدفعون حياتهم ثمنا للحرية و لا يزال الصمت  يسود عالمنا العربي و الإسلامي، كما لا تزال ثورة الكرامة للانتصار على السجن و السجان مستمرة مهما كان الثمن.

بلال نبيل سعيد ذياب (27 عاماً) من قرية كفر راعي قضاء جنين.

اعتقلته قوات الاحتلال في ليلة 17 آب / أغسطس 2011،

 بعد أقل من ستة شهور من الإفراج عنه بعد أن أمضى سبع سنوات الثانية،

 أصدر  الاحتلال بحقه أمر بالاعتقال الإداري لمدة ستة شهور

جدد الاحتلال بحقه أمر الاعتقال الإداري لستة شهور جديدة بتاريخ  14 شباط/ فبراير 2012،

ثائر عزيز محمود حلاحلة (33 عاماً) من قرية خاراس- قضاء مدينة الخليل –

متزوج وأب لطفلة ولدت وهو خلف القضبان. 

وكان قد تعرض للاعتقال على يد قوات الاحتلال الإسرائيلي بتاريخ 27 حزيران / يونيو من العام 2010،

ومنذ ذلك الوقت وهو يحتجز رهن الاعتقال الإداري بلا تهمة وبلا محاكمة.

وكان ثائر أمضى ما يزيد عن ست سنوات ونصف رهن الاعتقال الإداري منذ العام 2000.

ويخوض بلال ذياب وثائر حلاحلة إضرابهما المفتوح عن الطعام منذ 28 شباط / فبراير 2012، رفضاً لسياسة الاعتقال الإداري المستمرة بحقهما.  

 

عن إدارة الموقع

شبكة الثريا .. شبكة اجتماعية ثقافية أسرية .. نرتقي بثقافة الأسرة لأنها اللبنة الأساس في المجتمع الصالح .. نسعى لنشر المفاهيم الأسرية الناجحة من منظور إسلامي .. ونسعد بتواصلكم ..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ممارساتٌ فاضحةٌ للاحتلالِ بتجميدِه التعليمَ داخلَ الأَسر !

الثريا- إسراء أبوزايدة طاقاتٌ إبداعيةٌ لم تُكتبْ في صالوناتٍ مكيّفة، أو بينَ الورودِ والبساتينِ التي ...