الرئيسية » فلسطينيات » فلسطين تجمعنا » رابطة الكتاب والأدباء تقيم ندوة حوارية بعنوان ” لن نحيا لاجئين”

رابطة الكتاب والأدباء تقيم ندوة حوارية بعنوان ” لن نحيا لاجئين”

الثريا: “خاص”

العودة“سنحيا كراما بأوطانِنا، سنعود إلى الوطن السليب، سنحكي للطير حكايتنا ونقص للشجر قضيتنا، سنعود حتما إلى ديارنا”،

في الذكرى الرابعة والستين عاماً للنكبة تقيم رابطة الكتاب والأدباء الفلسطينيين, ندوة ثقافية لإحياء ذكرى النكبة الفلسطينية بعنوان ” لن نحيا لاجئين ” بحضور عدد من الشعراء والكتاب والسياسيين.

وأكد المحلل السياسي محمود العجرمي خلال كلمة له, أن الحركة الصهيونية بدأت كجزء من المنهج الاستعماري منذ نشأت المسألة اليهودية وهي كانت عبئاً غربياً أوربياً وليس جزءاً, وأراد الأوربيون التخلص من هذا العبء, موضحا أن الفكرة الصهيونية كانت بريطانية المنشأ ثم أصبحت يهودية فيما بعد”.

وأوضح أن ما جرى في عام ال 48 هو أكبر جريمة وقعت في التاريخ الحديث, وهجر حوالي 850 ألف فلسطيني, وقد تضاعف هذا الرقم ثمان مرات ليصبح 11.2 مليون فلسطيني, وأزيل أكثر من 845 قرية من الأرض الفلسطينية، وكثير من أهلها يعيشون على أعتاب هذه الأراضي والآخرون في مناطق اللجوء والشتات.

وقال “الحركة الصهيونية بدأت كجزء من المنهج الاستعماري منذ نشأت المسألة اليهودية وهي كانت عبئا غربيا أوربيا وليس جزءا , والأوربيون كانوا يريدون التخلص من هذا العبء, والفكرة الصهيونية كانت بريطانية المنشأ ثم أصبحت يهودية”

وبين العجرمي أن دولة الاحتلال تعيش الآن مأزق وجودي, وأنها تفقد قدرتها الإستراتيجية وأن العد التنازلي بدأ لهذه الدولة, ولم تنجح في إقامة كيانها على حساب السكان الأصليين.

 

وأشار إلى الخطأ الكبير الذي يرتكبه البعض الفلسطيني عندما يقول أن القدس الغربية عاصمة للاحتلال، والشرقية عاصمة لفلسطين, بالإضافة إلى مقولة أن 22%  فقط لدولة فلسطين، وهذا أمر مناقض لقرارات الشرعية الدولية, وللقدس في قرار التقسيم وضعية خاصة وهي ليس لليهود, في الوقت الذي يحرص فيه الاحتلال على القول أن القدس عاصمة واحدة موحدة لدولة إسرائيل على الرغم من أن 76%  من أراضيها في الطابو ملكيتها فلسطينية”.

وتخلل الندوة عدد من النماذج الشعرية لكبار الشعراء بذكرى النكبة, بحضور لفيف من وسائل الإعلام والمثقفين.

عن إدارة الموقع

شبكة الثريا .. شبكة اجتماعية ثقافية أسرية .. نرتقي بثقافة الأسرة لأنها اللبنة الأساس في المجتمع الصالح .. نسعى لنشر المفاهيم الأسرية الناجحة من منظور إسلامي .. ونسعد بتواصلكم ..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

قصة الخان الأحمر !

بقلم: الكاتب و المؤرخ الفلسطيني د. أسامة الأشقر سمي الخان الأحمر بهذا الاسم نسبة إلى ...