الرئيسية » صحتك معنا » صحة الأسرة » كل ما تريد معرفته عن الرمد الربيعي

كل ما تريد معرفته عن الرمد الربيعي

حوار : محمود هنية

الرمد الربيعيالرمد الربيعي هو أحد أنواع أمراض الحساسية التي تصيب ملتحمة العين،وهو غير معدي وعادة تنتهي نوبات المرض عندما يكبر الشخص. وينتشر هذا المرض عند سكان المناطق الحارة للتعرف على مسببات و أعراض الرمد الطبيعي تلتقي “الثريا”  د/محمد عبد العزيز الطرشاوي، استشاري طب وجراحة العيون- رئيس قسم البصريات الطبية-الجامعة الإسلامية غزة

من الأشخاص المعرضون لهذه الإصابة؟
1-الذكور أكثر من الإناث في سن 5 إلى 20 سنة
2-الأشخاص الذين لديهم استعداد وراثي للحساسية 0
3-الأشخاص الذين يعيشون في المناطق الحارة.

ما هي أسبابه ؟
في الواقع لا يمكن معرفة السبب الحقيقي لإلتهاب الملتحمة التحسسي ولكن يكون المريض عادة لديه بنية تحسسية ومع ذلك فإن العوامل المؤدية لظهور الأعراض معروفة وهي: الحرارة والغبار وغبار الطلع في الربيع وبعض أنواع العطور وأدوات التجميل الخ …

الأمراض التحسسية بشكل عام مثل الشري والطفح الجلدي وإلتهاب الملتحمة التحسسي يصعب تحديد أسبابها ولكن يمكن التكهن بها والوقاية منها بإتخاذ بعض التدابير المناسبة…‏

يمكن يمكن معرفة أعراضه؟
1-حكة في العينين: وسبب هذه الحكة إفراز مادة الهيستامين.
2-إفرازات مخاطية صفراء أو بيضاء اللون : وتتكون على شكل خيوط لزجة.
3-هبوط الأجفان العلوية.
-4الإحساس بجسم غريب في العين.
5- زيادة الدموع.
6-احمرار في العينين.
7-عدم القدرة على تحمل الضوء.
8- ضعف النظر في الحالات المتقدمة نتيجة التهابات أو تقرحات في قرنية العين.

ما هي آليات التشخيص؟

  • يستطيع طبيب العيون تشخيص الحالة عند الأعراض السابق ذكرها
  • أخذ مسحة من الملتحمة لفحصها في المختبر حتى يتمكن من تمييز الحالة من بعض الأمراض الأخرى التي تشبهها في الأعراض مثل التراخوما والتهابات الملتحمة الأخرى

ما العـــــــــلامات الإكلينيكيــــــــــــــة :
عند الكشف على المريض يلاحظ وجود حبيبات و حويصلات في طبقة الملتحمة في الجفن العلوي ونادراً ما توجد في الجفن السفلي ، وإذا وجدت فهي تصاحب وجود حبيبات في الجفن العلوي ، كما قد يلاحظ احمرار في العين ووجود طبقة حول القرنية وقد يتغير لون الجزء الأبيض من العين المحيط بالقرنية إلى اللون البني أو الرمادي .

وعندما تشتد الحالة ويثقل الجفن بحمل هذه الحبيبات يظهر هبوط في مستوى الجفن . كما قد تظهر في الحالات المتقدمة بعض التغيرات في سطح القرنية مثل بعض التقرحات أو العتامات التي قد تسبب ضعف النظر . ولحسن الحظ فإن إصابات القرنية بهذه التغيرات تحصل في نسبة ضئيلة جداً من الحالات

ما هي آليات العلاج:
يمكن تخفيف الحكة والاحمرار بــ:
1- الكمادات الباردة : بوضع كمادات باردة على جفن العين لمدة عشر دقائق لعدة مرات يومياً.
2- الابتعاد عن الأشياء التي تسبب الحساسية مثل الغبار والأتربة والحشائش.
3 – في الحالات البسيطة: تعطى قطرات مضادة للهيستامين +قطرات أخرى تمنع إفرازات مادة الهيستامين من الخلايا، ويجب استعمالها أربع مرات في اليوم على الأقل لعدة أسابيع حتى يبدأ مفعولها.
4- في الحالات الشديدة:تعطى قطرات تحتوي في تركيبها على الكورتيزون.لكن استعمال هذه القطرات لمدة طويلة قد يسبب مضاعفات خطيرة للعين مثل حدوث المياه البيضاء أو ارتفاع ضغط العين، لذلك يجب استعمال هذه القطرات فقط تحت إشراف طبيب العيون ، وعدم تكرار استخدامها وشرائها من الصيدليات دون استشارة الطبيب.

عن إدارة الموقع

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عشرُ وصايا طبيةٍ تقدُّمها لكم الثريا في رمضان

مع إطلالةِ هذا الشهرِ المبارَكِ....