الرئيسية » مجتمع وناس » “الدولفين” يختتم دورة سباحة للنساء

“الدولفين” يختتم دورة سباحة للنساء

الثريا – خاص

السباحةاختتم نادي الدولفين للرياضة المائية، دورة لتعليم النساء مهارات السباحة، بغزة، استمرت لمدة شهر، تمكنت خلالها المشاركات من تعلم أنواع الطفو وحركات التجديف والسباحة الحرة.

وقالت مدربة “الدولفين” هديل الكموني إن الدورة تأتي في إطار سعي النادي لتعزيز رياضة السباحة لدى فئة النساء، تحت الشعار الذي يرفعه نادي الدولفين “الرياضة للجميع”، دون تمييز في الحقوق بين الجنسين، مع احترام طبيعة كل منهما وخصائصه وقدراته وتكوينه الفطري والجسماني.

ولفتت الكموني إلى أن أنشطة الأندية توجه إلى الذكور وتتجاهل حق الأنثى في الرياضة باعتبارها إنسان له متطلباته الفطرية ويحتاج إلى الحفاظ على قدراته ولياقته وصحته والمشاركة في الأنشطة الرياضية المختلفة التي تناسب أنوثتها من جهة وطبيعة تكوينها من جهة أخرى.
وأكدت الكموني أن النادي ماض في تعزيز ثقافة الرياضة للجميع بما فيها المرأة، مشددة على أنه يعمل على هذه الرسالة باعتبارها رسالة مهمة تساهم في خلق بيئة ثقافية ورياضية سليمة، موضحة أن النادي يقوم بتدريب الإناث على اختلاف أعمارهن في مسبح مغلق آخذا بعين الاعتبار دواعي الأمان والسلامة، في مختلف فصول السنة.

وأشارت إلى أن النادي سبق أن عقد دورة مماثلة، شاركت فيها العديد من الفتيات، وقد تمكنت المشاركات في هاتين الدورتين من التدرب على فنون الطفو والتجديف والتوازن في الماء.

يشار إلى أن نادي الدولفين، هو نادي متخصص بمختلف أنواع الرياضة المائية كالسباحة والتزلج على الماء وركوب الأمواج والصيد بالصنارة وقيادة القوارب الشراعية، وهو يمارس هذه الأنشطة الرياضية في المسابح والبحر على حد سواء، وفق ما يتوفر من امكانات لذلك، خاصة تلك التي تحتاج إلى أدوات مساعدة كالقوارب، كما سبق أن أسس النادي قبل نحو عامين مدرسة لتعليم السباحة، وقد التحق بها العشرات من الأطفال، الذين اجتازوا مستويات مهمة في تعلم أنواع السباحة الأربعة.

عن إدارة الموقع

شبكة الثريا .. شبكة اجتماعية ثقافية أسرية .. نرتقي بثقافة الأسرة لأنها اللبنة الأساس في المجتمع الصالح .. نسعى لنشر المفاهيم الأسرية الناجحة من منظور إسلامي .. ونسعد بتواصلكم ..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

“أبو زيد” سائق أصم يتقنُ دهاليز الطرق !

السعادة _ آلاء عاطف النمر زامورَ سيّارَتِه مِنْ نوع “فيات” لا يتوقفُ عَنِ الزعيقِ عَلى ...