الرئيسية » كتاب الثريا » المرأة الفلسطينية ومعركة حجارة السجيل

المرأة الفلسطينية ومعركة حجارة السجيل

بقلم: أ. عبد الخالق البحيصي مدير دائرة الوعظ و الارشاد الأسري في ديوان القضاء الشرعي

المراة الفلسطينيةالمرأة الفلسطينية لها مواصفات تختلف فيها عن بقية نساء العالم  نظرا لتعرضها إلى كثير من الويلات والحروب  التي تعصف بها فكثيرا ما شاهدت الشهداء وهم يلفظون أنفاسهم الأخيرة منظر تهتز لها الأبدان والمشاعر فكيف بها ترى الإنسان أمامها يتحول إلى أشلاء , الرأس تبتعد عن الجسم أمتارا عديدة، والجسد لا تعرف له ملامح وكأنك أمام جزار انتهى قبل قليل من تقطيع ذبيحته .

لله درك ما أعظم هذه المرأة الفلسطينية والتي تحمل في صدرها قلب رقيق المشاعر جبار في تحمل الشدائد والمصائب.

وبنظرة سريعة لنساء العالم ربما تعيش حياتها مهما كانت طويلة أو قصيرة لا ترى مشهدا للموت أو الدماء أو الدمار كما ترى المرأة الفلسطينية .

فقد تعرض قطاعنا الحبيب إلى هجمة وحشية وحرب ضروس  استخدم فيها العدو الصهيوني كل أنواع الأسلحة لتركيع هذا الشعب المجاهد والمرابط  دونما تفريق لأي انتماء سياسي أو ديني وكان الهدف من الحرب إنهاء المقاومة والقضاء عليها فكان للمقاومة في قطاع غزة دور رائع شارك فيها الرجل وكان للمرأة دور عظيم في معركة ( حجارة السجيل ).  فهي أم الشهيد وزوجته وشقيقته وعمته وخالته لقد رأيت بأم عيني مشهدا تشعر بعده بالفخر والاعتزاز لإجابة  أم عندما سمعت باستشهاد ولدها الثاني حيث سبق لها أن أكرمها الله باستشهاد ابنها البكر , والله إنها لكلمات تسطر بماء الذهب  ” الحمد الله الذي أكرمني بان أكون أم الشهيدين ” . حيث استشهد قبل اتفاق الهدنة بيوم واحد وحينما أعلنت الهدنة خرجنا في الشوارع نحتفل بالنصر وعرض أحد المجاهدين أن نذهب إلى بيوت الشهداء في المنطقة التي نسكن بها ومررنا على بيت أم الشهيدين وخرجت الأم لنا وهي تهتف بالروح بالدم نفديك يا شهيد .

أي أم أنت أيتها الصابرة الراضية بقضاء الله وقدره

ولا ننسى دور الممرضة والمربية والداعية والإعلامية في حرب حجارة السجيل سيكتب الله لهن الأجر والثواب .
هذه هي المرأة الفلسطينية لقد خصها الله بهذا الدور التي تتفضل به على نساء العالم وزرع فيها شخصية قوية صابرة على تحمل المصاعب والآلام  فلها منا كل التحية والتقدير .

عن إدارة الموقع

شبكة الثريا .. شبكة اجتماعية ثقافية أسرية .. نرتقي بثقافة الأسرة لأنها اللبنة الأساس في المجتمع الصالح .. نسعى لنشر المفاهيم الأسرية الناجحة من منظور إسلامي .. ونسعد بتواصلكم ..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

قصة الخان الأحمر !

بقلم: الكاتب و المؤرخ الفلسطيني د. أسامة الأشقر سمي الخان الأحمر بهذا الاسم نسبة إلى ...