الرئيسية » فلسطينيات » فلسطين تجمعنا » الشهيدُ “أبو حمدية”،، مسيرةُ نضالٍ انتهتْ بالشهادة

الشهيدُ “أبو حمدية”،، مسيرةُ نضالٍ انتهتْ بالشهادة

الثريا نت- غزة

ميسرة أبو حمديةالأسيرُ الشهيدُ “ميسرة أبو حمدية”، مَسيرةٌ حافلةٌ بالنضالِ والمقاومةِ؛ بدأتْ بمعركةِ “جِنين”، ودَعْمِه للخلايا العسكريةِ والجهاديةِ، ومَدِّ يدِ العَونِ العسكريّ لها في أشدِّ الظروفِ، صعوبةً، فمَن هو الأسيرُ ميسرة أبو حمديّة؟

الأسيرُ “أبو حمديّة” من مواليدِ مدينةِ “الخليل” عامَ 1948،ضابطٌ متقاعدٌ برُتبةِ “لِواء”، وحاصلٌ على دبلومٍ في الإلكترونياتِ من القاهرة.
درسَ الحقوقَ في جامعةِ “بيروت” و لم يُكمِلْ الدراسةَ؛ بسببِ ظروفِ الملاحقةِ و الاعتقالِ من قِبلِ الاحتلالِ الإسرائيليّ، و يدرُسُ التاريخَ في جامعةِ الأقصى في غزةَ بالمُراسَلة.

انخرطَ في صفوفِ الثورةِ عامَ 1968, واعتُقلَ مرّاتٍ عديدةً بتُهمةِ الانتماءِ للعملِ العسكريّ والنشاطِ الفصائلي، كان آخِرُها في الثامنِ والعشرينَ من شهرِ مايو، ليُحكمَ عليه بالسَّجنِ المؤبَّد.

بدأَ العملَ الوطنيَّ مع مكتبِ الشهيدِ “أبو جهاد” في الأردنِ منذُ عامِ 1979 ،و من ثَمَّ مكتبِ الانتفاضةِ منذُ عامِ 1988 ،و بقيَ حتى عامِ 1998 ،حيثُ كان برُتبةِ “مُقدَّم” على سلسلةِ رُتَبِ منظمةِ التحرير.

عملَ في معسكراتِ حركةِ “فتح” في لبنانَ و سوريا، حيثُ انتمَى إليها في عامِ 1970 أثناءَ دراستِه في القاهرة.
يُعَدُّ من أبرزِ رُوَّادِ الوَحدةِ الوطنية، فكان يحتفظُ بعلاقاتٍ قويةٍ، و تعاوُنٍ كبيرٍ،وكان محَطَّ توافُقٍ من القوَى الوطنيةِ والإسلاميةِ كافّة.

ميسرة أبو حمدية شارَكَ في دعمِ عملياتِ المقاومةِ في شمالِ الضفةِ المحتلة، وساهمَ في دعمِ كتائبِ القسّام و باقي الأجنحةِ العسكريةِ، وحمَّلهُ الاحتلالُ مسئوليةَ عملياتِ القائدِ الكبيرِ “محمود أبو هنّود” أبرزُها عمليةُ الشهيدِ القسّامي “شادي طوباسي” من مخيَّمِ “طوباس”، وقتلَ فيها  25 من العدوِّ.

وساهمَ الشهيدُ برفقةِ الشهيدِ المُجاهدِ المُلقَّبِ “أبو جَندَل” من جِنين، في تشكيلِ جبهةِ مُعارَضةٍ للتوجُّهِ الأمنيِّ للسلطة، وهو ما جعلَه مطلوباً بشِدَّةٍ للاحتلالِ، الذي حاولَ اعتقالَه مرَّاتٍ عديدة.

وتولَّى الشهيدُ مِلفَ العلاقاتِ الوطنيةِ في سجونِ الاحتلالِ، وساهمَ في تقريبِ وِجهاتِ النظرِ بين قُواهُ وفصائلِه المتنوّعةِ في السجون، وشكَّلَ وَجهاً حضارياً يعزِّزُ العلاقةَ بين الأسرَى في السجون.

أُصيبَ الشهيدُ بمرضِ السرطان، نتيجةَ الإهمالِ الطبيّ المتعمَّدِ من قِبلِ قواتِ الاحتلالِ، لِيُعلَنَ عن استشهادِه صباحَ اليومِ الثلاثاء.

عن إدارة الموقع

شبكة الثريا .. شبكة اجتماعية ثقافية أسرية .. نرتقي بثقافة الأسرة لأنها اللبنة الأساس في المجتمع الصالح .. نسعى لنشر المفاهيم الأسرية الناجحة من منظور إسلامي .. ونسعد بتواصلكم ..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

فِقهُ الأولياتِ وأثرُه على مستقبلِ الأُمة

إنّ الإسلام جاء منظِّمًا لحياة البشر....