الرئيسية » كتاب الثريا » حقوق الإنسان ومهارات الحياة

حقوق الإنسان ومهارات الحياة

د. جواد الشيخ خليل- خبير في الشئون التربوية
حقوق الانسان

منذ عام تقريبا بدأ التحضير في وزارة التربية والتعليم العالي لتأليف منهاج حقوق الإنسان ومهارات الحياة لتدرس في مدارسنا ابتداء من العام الدراسي 2013-2014م للصف السابع والثامن والتاسع والعاشر الأساسي.

ولقد تم اختيار نخبة من أصحاب الخبرات الميدانية والتربوية من وزارة التربية والتعليم العالي وأساتذة الجامعات، وخبراء من المؤسسات التربوية للقيام بهذه المهمة بعد عقد العديد من ورشات العمل لتحدد الأهداف العامة والخاصة، وتحديد المهارات المناسبة لكل مرحلة حسب الفئة العمرية المستهدفة.

ونحن الآن على أعتاب العام الدراسي وقد بدأ بالفعل تدريس المنهاج للصفوف المعنية بشكل تجريبي، حيث  تم اختيار أربع مدارس من كل مديرية حتى يتم تدريس المنهاج فيها، وقد تم اختيار المعلمين والمعلمين من أصحاب الخبرات لتدريس المادة.

على مدار العام ومنذ بداية تأليف المنهاج وضعت وزارة التربية والتعليم العالي أهدافا واضحة وخطوطا عريضة حتى يتم الحصول على منهاج يتلاءم مع ثقافتنا و طبيعة المرحلة التي نمر بها، وترك للمؤلفين الحرية المطلقة لإعداد المنهاج في إطار الأهداف المنشودة منه، لقد تم تصميم المنهاج بطريقة مختلفة تماما عن المنهاج التقليدي، حيث تم اعتماد الطرق الحديثة في التدريس لعرض المواقف التعليمية التي سيكتسب من خلالها الطالب المهارة، مع الحرص على تقليل الجانب المعرفي، والاعتماد على الجانب المهاري والوجداني في الطرح، فكانت المواقف التعليمية تراعي أولا طبيعة المهارة ثم يليه موقفا تعليما من خلاله يكتسب الطالب المهارة، ثم يليه موقفا تعليميا يدعم اكتساب المهارة، ومن ثم التقويم النهائي للدرس الذي جاء أيضا على شكل موقف تعليمي لقياس مدى تحقق اكتساب الطالب للمهارة، وبهذا نكون قد ابتعدنا عن حفظ المعلومات وتراكمها دون العمل بها، حيث الهدف الأساسي لحقوق الإنسان ومهارات الحياة هو توظيف المعرفة في الحياة اليومية، وتنمية مهارات الطالب ليكون قادرا على مواجهة تغيرات الحياة المستمرة.

لقد احتوى منهاج حقوق الإنسان ومهارات الحياة على جوانب متعددة من حقوق الإنسان كحقي في التعبير وإبداء الرأي، وحقي في أن أكون آمنا في حياتي، وحقي في بيئة نظيفة صحية صحيحة، وحقي في ……………….   .

كما تناول المنهاج مهارات الحياة بشمولية فاحتوى على المهارات النفسية، والعقلية، والوجدانية، والنفس حركية، والاجتماعية، كما تم مراعاة البعد الرأسي والأفقي للموضوعات، حيث تجد أن المهارات متناغمة متكاملة في المستوى الواحد تحقق أهدافا متناغمة، وتشكل طالبا قادرا على التعامل مع متغيرات الحياة حسب فئته العمرية، وأيضا نجد التكامل في طرح المهارة بشكل رأسي حيث تم مراعاة طرح المهارة في أكثر من مستوى حسب الفئة المستهدفة وحسب الأهداف المنشودة من هذا المستوى.

عن إدارة الموقع

شبكة الثريا .. شبكة اجتماعية ثقافية أسرية .. نرتقي بثقافة الأسرة لأنها اللبنة الأساس في المجتمع الصالح .. نسعى لنشر المفاهيم الأسرية الناجحة من منظور إسلامي .. ونسعد بتواصلكم ..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

فضائلُ عشرِ ذي الحجة

لقد أقسم اللهُ تبارك وتعالى....