الرئيسية » فلسطينيات » أسرانا » الاحتلال يقرر نقل الأسيرِ “الشوامرة” للعلاجِ في الأردن.

الاحتلال يقرر نقل الأسيرِ “الشوامرة” للعلاجِ في الأردن.

تقرير_ إسراء أبوزايدة

وسطَ أجواءٍ من الفرحةِ الكبيرةِ؛ استقبلتْ عائلةُ الأسيرِ “نعيم الشوامرة” _الذي يعاني حالةً مرَضيةً خطيرةً _خبرَ إدراجِه ضِمنَ دفعةِ الأسرى القُدامى المَنوي الإفراجَ عنهم في الدفعةِ الثالثة، فواصلوا  الليلَ بالنهارِ استعداداً للحظةِ لقائهِ، بعدَ فِراقٍ دامَ (20) عاماً, ولكنَّ فرحتَهم لم تكتملْ بَعدُ؛ بسببِ حالتِه الصحيةِ المتدهوِرةِ.

صرح وزيرُ شؤونِ الأسرى والمحرَّرينَ “عيسى قراقع” أنَّ الأسيرَ المريضَ بِضُمورِ العضلاتِ “نعيم الشوامرة” الذي أُفرجَ عنه في الدفعةِ الثالثةِ؛ سيَتِمُّ نقلُه للعلاجِ في الأردن.

الاسير الشوامرة ويقولُ قراقع :”إنّ قرارَ النقلِ؛ اتُّخذَ بعدَ اجتماعٍ عُقدَ في المستشفى الأهلي بالخليلِ، حيثُ يرقدُ “الشوامرة” ضَمَّ وزيرَ الصحةِ “جواد عواد” والطبيبَ المُتابعَ لحالةِ “نعيم” رفيق مصالحة، وبناءً على التقريرِ الطبيِّ الذي يبيِّنُ أنّ الوضعَ الصحيَّ للأسيرِ المُحرَّرِ تَردَّى إلى حدٍّ كبيرٍ، بعدَ فقدانِه النطقَ، وإصابتِه بضيقِ تَنفُس”.

حياته في خطر

ويوضح :”إنّ الوضعَ الصحي للأسيرِ “نعيم” خطيرٌ للغايةِ ,حيثُ دخلَ في مرحلةِ الخطرِ الشديدِ؛  أَفقدَ النطقَ  لدَيهِ,وبدأَ يشعرُ بصعوبةٍ بالتنفسِ والاختناق”.
وبعدَ إجراءِ الفحوصاتِ الطبيةِ له من قِبلَ الطبيبِ “رفيق مصالحة” أشارَ أنه بحاجةٍ إلى عنايةٍ طبيةٍ مكثَّفةٍ، وأنَّ مرضَه دخلَ مرحلةً متقدِّمةً، حيثُ بدأ يجِدُ صعوبةً في الأكلِ والبلعِ، وضعفٍ في عضلاتِ اليدينِ والرجلينِ، وصعوبةٍ بالمشيِّ، إضافةً إلى صعوبةِ التنفُس.

الشوامرة ويشيرُ إلى أنّ “الشوامرة” أُصيبَ بالمرضِ منذُ( 20 )شهراً، خلالَ وجودِه في السجنِ, ويُعاني من مرضِ أعصابِ العضلاتِ؛ من نوعِ( ALS )وهو في مرحلةٍ متقدِّمةٍ؛ قد تُعرِّضُ حياتَه للخطرِ.

ويقرِّرُ الطبيبُ “مصالحة” بضرورةِ وضْعِه تحتَ العنايةِ الطبيةِ المكثّفةِ، وتوفيرِ تنفُسٍ اصطناعيٍّ له، و خاصةً في الليلِ، ومساعدتِه في تلَقِّي وجباتِ الطعامِ, من خلالِ أنبوبٍ للغذاءِ، والمساعدةِ في تحسينِ الكلامِ لدَيهِ؛ بواسطةِ شخصٍ مِهنيٍّ، إضافةً إلى العلاجِ الطبيعي؛ لِمَنعِ تشنُّجِ العضلاتِ، ومساعدتِه في القدرةِ على المشيِّ والحركةِ.

ويشدِّدُ “مصالحة”  على ضرورةِ  مواصلةِ العلاجِ الدوائي له؛ لمساعدتِه على إفرازِ الُّلعابِ خلالَ الليلِ، حتى لا يختنِقَ، ويتحسَّنَ وضْعُه التنفسيّ، وذلكَ من خلالِ دواءٍ يُسمَّى ( رولاتك ).

عن إدارة الموقع

شبكة الثريا .. شبكة اجتماعية ثقافية أسرية .. نرتقي بثقافة الأسرة لأنها اللبنة الأساس في المجتمع الصالح .. نسعى لنشر المفاهيم الأسرية الناجحة من منظور إسلامي .. ونسعد بتواصلكم ..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ذوو الأسرى في رمضان افطار بنكهة الحرمان

تنطفئ شمعه أخرى من شمعات شهر رمضان....