الرئيسية » مركز الاستشارات » فتاوى » أيهم يوجب الغسل ؟

أيهم يوجب الغسل ؟

 

يجيب عن التساؤل د. ماهر السوسي أستاذ الشريعة الإسلامية بالجامعة الإسلامية

ما الفرقُ بين المنيِّ والمذْيِ والوَدْيِ؟ ومتى يجبُ الاغتسال؟

المنيُّ هو الماءُ الغليظُ الدافقُ الذي يخرجُ عند اشتدادِ الشهوةِ واللذة، وأمَّا المَذْيُ فهو ماءٌ رقيقٌ يميلُ إلى البياض، ويخرجُ عند ثورانِ الشهوة، دون أنْ يصلَ إلى الدَّفْقِ المتسبِّبِ في الكسلِ والاسترخاء، وأما الودْيُ فهو الماءُ الأبيضُ الثخينُ الذي يخرجُ في أثرِ البَول، أو عند حملِ شيءٍ ثقيل، ولا علاقةَ له بالإثارة.

أمَّا المنِيُّ فالأرجحُ أنه طاهرٌ في نفسِه، إنما يُمْسَحُ إذا كان رَطِباً بخِرقةٍ ونحوِها؛ لأنه مستَقذَرٌ، ويكتفي في اليابسِ بالفَرْك، ومن أدِلةِ ذلك: روتِْ السيدةُ عائشةُ “رضي اللهُ عنها” أنها كانت تفرُكُ المنيَّ من ثوبِ رسولِ اللهِ “صلى الله عليه وسلم”، ثم يصلِّي فيه. وروى ابنُ عباس “رضي الله عنهما” أنَّ النبيَّ عليهِ الصلاةُ والسلامُ سُئلَ عن المنيِّ يصيبُ الثوب، فقال:” إنما هو بمنزلةِ البُصاقِ أو المُخاط، إنما كان يكفيكَ أنْ تمسحَهُ بخِرقةٍ أو إذخر”. والإذخرُ نوعٌ من النبات، ومن الناحيةِ العقليةِ فإنَّ المنيَّ مَبْدَأُ خلقِ الإنسانِ، فكان طاهراً كالطين.

وأما المَذْيُ فهو نجِسٌ باتفاق؛ لحديث عليٍّ رضي الله عنه قال: كنتُ رجلاً مَذَّاءً، وكنتُ أستحي أنْ أسألَ النبيَّ صلى الله عليه وسلم لمكان ابنتِه، فأمرتُ المقدادَ بن الأسود، فسأله، فقال:”يَغْسِلُ ذَكَرَه ويتوضأُ”، فدلَّ ذلك على نجاستِه، ووجوبِ التطهُرِ منه؛ إذا أصابَ الثوبَ أو البدَنَ، وأما الودْيُ فهو كالمذْيِ من حيثُ نجاستِه، ووجوبِ غسلِ ما أصابَه.

‌وأمَّا عن الاغتسالِ فإنَّ المنيَّ متى خرجَ من الإنسانِ رجلاً كان أو امرأةً فقد وجبَ الغُسل؛ فإنه جنابةٌ تتضمنُ الحدثينِ الأصغرِ والأكبر، وقد قال سبحانه:” يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَقْرَبُوا الصَّلَاةَ وَأَنْتُمْ سُكَارَى حَتَّى تَعْلَمُوا مَا تَقُولُونَ وَلَا جُنُبًا إِلَّا عَابِرِي سَبِيلٍ حَتَّى تَغْتَسِلُوا..” النساء(43).

وأما المذْيُ والودْيُ فهو ناقضٌ للوضوءِ فقط، ولا يوجِبُ الغُسْلَ أبداً، ويكفي فيه المسحُ كالبول، لكنَّ الاستنجاءَ بالماء أَوْلى وأتمُّ للطهارة، وقد أثنى الله تبارك وتعالى على أهل (مسجدِ قباء) لمَّا كانوا يجمعونَ بين الاستجمارِ والاستنجاءِ بأنهم ” رِجَالٌ يُحِبُّونَ أَنْ يَتَطَهَّرُوا وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُطَّهِّرِينَ”. التوبة (108) والله تعالى أعلم.

عن إدارة الموقع

شبكة الثريا .. شبكة اجتماعية ثقافية أسرية .. نرتقي بثقافة الأسرة لأنها اللبنة الأساس في المجتمع الصالح .. نسعى لنشر المفاهيم الأسرية الناجحة من منظور إسلامي .. ونسعد بتواصلكم ..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

صيامنا يوم الخميس وفق رؤية شرعية صحيحة

يجيب عن التساؤل  د. ياسر فوجو استاذ مساعد بكلية الشريعة والقانون الجامعة الإسلامية غزة إذا ...