الرئيسية » صحتك معنا » صحة الأسرة » “التدخين” سببٌ رئيسٌ للإصابةِ بالسدّةِ الرئوية .

“التدخين” سببٌ رئيسٌ للإصابةِ بالسدّةِ الرئوية .

إعداد الدكتور شادي صبحي عوض..ماجستير وأخصائي أمراض الصدرية والربو ومناظير الرئة.

هو مرضٌ يحدثُ نتيجةَ حدوثِ ضيقٍ في الشُّعبِ الهوائية، وانسدادِ مجرى الهواء؛ نتيجةَ التدخينِ، أو التعرضِ للأتربةِ والغازاتِ والكيماوياتِ، ويؤَثّرُ على كفاءةِ الرئةِ، ودخولِ وخروجِ الهواءِ من الرئة.

وتتمثلُ أعراضُه في الكحّة والسعالِ، وإفرازِ البلغم، وضيقِ التنفس، أو الإحساسِِ بالإرهاق العام، كما يتسببُ في حدوث اضطراباتٍ في التنفسِ أثناء النومِ، وإصدارِ صوتِ صفير, كما أنّ معظمَ مرضى السدّةِ الرئوية المزمنِ؛ لديهِم بعضُ عناصرِ الالتهابِ الشُّعبي المزمنِ، والذي يتّصفُ بالسعالِ المستمر؛ لمدةٍ لا تقِلُّ عن ثلاثةِ أشهر في السنةِ، لمدةِ سنتينِ متتاليتينِ على الأقلِّ ، وهو أحدُ أكثرِ أمراضِ الجهازِ التنفسي المزمنةِ انتشاراً .
ويمثّلُ التهابُ الشُّعبِ الرئويّ المزمنِ حوالي (85%) من حالاتِ مرضِ السدّة الرئويةِ المزمنِ على مستوى العالم .

ويتراوحُ انتشارُ المرضِ في الدول الأوروبية من( 4-10% )من عددِ السكان ،وفي الولاياتِ المتحدةِ يؤثّرُ على( 16 )مليونَ شخصٍ، وفى سنة (2020)م سيمثّلُ ثالثَ أسبابِ الوفاةِ في الشرقِ الأوسطِ، فيُقدَّرُ أنّ أمراضَ الرئة المزمنةِ؛ تؤدّي لوفاةِ( 2-5% )من السكانِ، ومن المحتملِ أنْ تزدادَ هذه النسبةُ؛ بسببِ تزايدِ عددِ المراهقينَ؛ الذين يُقبلونَ على التدخينِ مبكّرًا، وهو أهمُّ عاملِ خطورةٍ على أمراضِ الجهازِ التنفسي.

الفرقُ بينه وبين حساسيةِ الصدر :
هناك فروقٌ بين المرَضينِ؛ ففي الحساسيةِ يوجدُ ضيقُ التنفسِ؛ الذي يحدثُ في الأزماتِ القصيرةِ، وقد تحدثُ للمريضِ أزمةٌ صدريةٌ؛ تستمرُّ ساعةً أو ساعتينِ، وتنتهي بالعلاجِ، بعكسِ السدّةِ الرئويةِ؛ التي يكونُ فيها ضيقُ التنفسِ مرتبطاً بالمجهود، كما أنه مرضٌ تزدادُ حِدّتُه مع الوقت، ويمكنُ للطبيبِ حسمُ هذا الخلطِ بين المرَضينِ؛ من خلالِ اختبارِ وظائفِ التنفسِ، وإظهارِ الفروقِ التي يترتبُ عليها إعطاءُ الدواءِ، وبالرغمِ من صعوبتِه  يمكنُ السيطرةُ عليه في مراحلِه الأولى؛ من خلالِ معرفةِ التاريخِ المرَضي، وما إذا كان المريضُ مُدخِّناً، أو يتعرّضُ لمصادرِ تلوُّثٍ كثيفةٍ، ومدَى إصابتِه من قبلُ بنزلاتٍ رئويةٍ متكرّرة.

الأسبابُ التي تؤدي إلى  الإصابةِ بالمرض:
-السببُ الرئيسُ هو التدخينُ.
-التعرّضُ لتلوثِ الهواءِ داخلَ المباني؛ الناجمِ عن استخدامِ الوَقودِ والصلبِ لأغراضِ الطهي والتدخين.
-التعرّضُ لتلوثِ الهواءِ الخارجي.
-التعرّضُ للغبارِ والموادِ الكيماويةِ في مكانِ العمل.
-الوراثةُ مؤثّرةٌ في بعضِ الحالاتِ النادرةِ .

أعراضُ المرض:
ضيقُ بالنفسِ ، زيادةُ إفرازِ البلغم ،السعالُ المزمن ،الشعورُ بالإجهادِ والتعبِ ،التهاباتٌ متكرّرةٌ في الجهازِ التنفسي ، فقدانُ الشهية والاكتئابُ.

مضاعفاتُ المرض:
الالتهاباتُ المتكررةُ للجهازِ التنفسي؛ يكونُ المصابُ بمرضِ الانسدادِ الرئوي المزمنِ؛ أكثرَ عُرضةً لنزلاتِ البردِ والأنفلونزا والالتهابِ الرئوي، وبالإضافةِ إلى ذلك يمكنُ لأيِّ عدوَى في الجهازِ التنفسي؛ أنْ تجعلَ التنفسَ أكثرَ صعوبةً، وتُلحقُ الضررَ بأنسجةِ الرئة .
ارتفاعُ ضغطِ الدمِ؛ قد يسبّبُ هذا المرضُ ارتفاعاتٍ في ضغطِ الدمِ؛ في الشرايينِ التي تجلبُ الدمَ إلى الرئتين (ارتفاعُ ضغطِ الدمِ الرئوي )
اضطراباتٌ في القلب.
سرطانُ الرئة.

طرُقُ العلاجِ والوقاية :
وللوقايةِ والتحكّمِ في مرضِ السدّةِ الرئويةِ المزمن؛ من الضروري القضاءُ على مَصادرِ التهيُجِ والعَدوَى في الأنفِ والجيوبِ الأنفيةِ والحلقِ والفمِ والقنواتِ الشُّعبية، وهذا يعني أنّ على الفردِ أنْ يتجنّبَ الهواءَ الملوثَ، والعملَ في الأماكنِ التي فيها نسبةُ غبارٍ عاليةٍ، والتوقفَ عن التدخينِ،  واستخدامَ المضاداتِ الحيويةِ  لعلاجِ الالتهابِ ، و الأدويةِ موسِّعةِ الشُّعبِ الهوائيةِ، وممارسةَ الرياضةِ.

عن إدارة الموقع

شبكة الثريا .. شبكة اجتماعية ثقافية أسرية .. نرتقي بثقافة الأسرة لأنها اللبنة الأساس في المجتمع الصالح .. نسعى لنشر المفاهيم الأسرية الناجحة من منظور إسلامي .. ونسعد بتواصلكم ..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

نصائحُ وعاداتٌ غذائية لتجنُّبِ هشاشةِ العظام

إنَّ منْعَ هشاشةِ العظام ليس ممكِناً دائماً، لكنّ التقليل من خطر الإصابة به ممكنٌ، وهذه ...