الرئيسية » فلسطينيات » فلسطين تجمعنا » فلسطينيان يخترعانِ تطبيقَ قياسِ نبضاتِ القلبِ عبرَ الهاتفِ الخلوي

فلسطينيان يخترعانِ تطبيقَ قياسِ نبضاتِ القلبِ عبرَ الهاتفِ الخلوي

إعداد: ابتسام مهدي

من رحمِ المعاناة خرج الإبداعُ والاختراعُ، وتجسّد ذلك في الشابِّ “مهران البايض” فالمعاناةُ الشخصية التي عاشها ؛ دفعتْهُ لابتكارِ تطبيقٍ خاصٍّ عبر الهاتفِ الخلوي؛ يقرأ نبضاتِ القلبَ بعدَ تصويرِ بصمةِ إصبعِ السبّابةِ على كاميرا الهاتفِ الخلوي، والخروجِ بالقراءةِ الصحيحةِ بعدَ دقيقةٍ واحدةٍ فقط .

فالشابُ البالغُ من العمر( 24 )عاماً دأبا على إيجادِ وسيلةٍ لمساعدةِ مرضى القلبِ؛ انطلاقاً من معاناتِه الشخصيةِ؛ حيث رافقَ” البايض” والدَه المريضَ، الذي يعاني من مرضِ القلبِ، فكان يصطحبُه بشكلٍ يوميٍّ إلى المستشفى، للاطمئنانِ على صحته ,فكان يخضعُ بعد دخولِه لغرفةِ المعاينةِ إلى قياس نبضاتِ القلبِ عبرَ جهازٍ خاص ,وكان يستغرقُ ذلك وقتاً طويلاً نظراً لبدانتِه .

ويقول  البايض للسعادة ” والدي يعدُّ من البدينين جداً، ويعاني من أمراضٍ عديدةٍ في القلب ,وعند  قياسِ نبضِ قلبهِ؛ كان يضعُ( 7) سواراتٍ على اليدينِ والرجلينِ؛ للوصولِ للقراءةِ السليمة, وهذا كان يستغرقُ ساعاتٍ طويلةً، فكنتُ أشفقُ على حاله “.

هذه  الأسبابُ جعلت “البايض” برفقةِ صديقه “محمد الغزالي” “23 عاما ” اللذَين يدرسانِ في جامعة الأزهرِ، بتخصصِ هندسةِ أنظمةِ حاسوب، بالتفكيرِ في ابتكارِ الطريقةِ وتقديمِها في بحثِ التخرُّجِ، لتسهيلِ الحصولِ على قراءةٍ لنبضاتِ القلبِ بطريقةٍ سريعةٍ وسهلة .

ويشرحُ “البايض” للسعادة  تفاصيلَ التطبيقِ الذي ابتكرَه قائلاً :” البرنامجُ يقومُ بقياسِ نبضاتِ القلبِ عن طريقِ بصمةِ الإصبعِ، فنقومُ بوضعِ الإصبعِ على الكاميرا، ونأخذُ صوراً للأصبعِ، ونقومُ بتحليلِ وقياسِ الدمِ الموجودِ بالصورةِ، ونصلُ لقيمةِ نبضِ القلب “.

تفصيلُ التطبيق:

 البرنامجُ يبدأ بثلاثِ مراحلَ؛ (بطئ ومتوسط وسريع) لفحصِ نبضاتِ القلب، وهذا يعتمدُ على درجةِ الدقّةِ التي يحتاجُها الطبيبُ تُجاهَ المريض , ويضيف “إذا كان المريضُ بوضعٍ صحيٍّ جيد؛ نحتاجُ لمعرفةِ قياسِ نبضاتِ قلبهِ، دونَ الحاجةِ لدقةٍ، نستخدمُ مرحلةَ السريعِ , أمّا في حالِ الحاجةِ إلى قياسٍ دقيقٍ للمريضِ؛ نستخدمُ البطيءَ، وهنا تختلفُ المدّة بحوالي دقائقَ فقط, وبالعادةِ نستخدمُ المتوسطَ، وتستغرقُ دقيقةً واحدةً فقط  “.

وعن آليةِ البرنامجِ وعملِه يقولُ الغزالي ” تمَّ تجميعُ عددٍ من “الخوارزميات” وهي مختصّةٌ بتحليلِ الصورِ على أجهزةِ الحاسوبِ داخلَ الجامعةِ، وبعد نجاحِها قُمنا بتركيبِ التطبيقِ على الهاتفِ الخلوي بما يوائمُ قدراتِه في تحليلِ الصورِ المُلتقَطة “.

واستغرقَ تطبيقُ الفكرةِ  فصلينِ دراسيينِ كاملينِ، حيثُ عملا على البرمجةِ أكثرَ من الدراسةِ، واستغرقا وقتاً طويلاً في أخذِ عيناتٍ دقيقةٍ ,واستمروا لأكثرَ من ستةِ أشهر في تنقيحِ “الخوارزميات” للوصولِ لهذه الدرجةِ من الدّقةِ في الثلاثِ مراحل ,وذلك بمساعدةِ الدكتور “إيهاب زقوت” المشرفِ على المشروع .

وتم إثباتُ نجاحِ فكرة التطبيقِ، بعد مقارنةِ النتائجِ؛ من عيناتِ صورِ نبضاتِ القلبِ، وفحصِها على جهازِ “أوكس ميتر” وهو جهازٌ يُستخدمُ في العياداتِ الخاصة، ويعطى قراءةً سليمةً ، عن طريقِ عيناتٍ من أربعينَ طالباً في جامعة الأزهرِ، وتمّ الخروجُ بنتائجِ العينات .
ثم قاموا بأخذِ تصويرِ فيديو؛ للتأكدِ من نجاحِه باستخدامِ الصورةِ الملتقطةِ من الهاتفِ الخلوي؛ لقياسِ نبضاتِ القلب ، وبعد  تحليلِ الصور على التطبيقِ والخوارزميات التي تمّ تجميعُها لقياسِ النبضات ,أثبتتْ نجاعتَها بعد الخروجِ بنفسِ النتائجِ، والقراءاتِ للجهاز والتي لا تخطئُ .

عواقبُ وصعوباتٌ

وتعرّضَ المهندسان للعديدِ من العقباتِ والصعوباتِ أثناء الخروجِ بهذا التطبيقِ؛ مِثلَ جلبِ جهاز “الأوكس ميتر” والذي تم توفيرُه عن طريقِ المشرفِ من الجامعةِ، بعد تعذُّرِ الحصولِ عليه، كذلك اختلافُ أنواع الهواتفِ الخلويةِ، التي تختلفُ درجة دقتِها وجَودتِها في التصويرِ ، ما جعلهم يدرسونَ التوافقَ بين كل هذه الهواتفِ الخلوية، ونظراً لصغرِ الهاتفِ المحمولِ، ومحدوديةِ قدراتِه وصغرِ ذاكرتِها,فقاموا بتعديلِ الخوارزميةِ في التطبيقِ؛ لتناسبَ الهاتفَ المحمولَ، وقد احتاجَ هذا الأمرُ لوقتٍ أطولَ في الخروجِ بهذا التطبيق.2014-01-13_239054577

ويشترطُ للأجهزةِ الخلويةِ المحمولةِ أنْ تكونَ مرفقةً بإضاءة ” فلاش ” لضمانِ الحصولِ على قراءةٍ سليمة ، وأضاف الغزالي ” يشترطُ قبل تنزيلِ البرنامجِ والتطبيقِ على الهاتفِ الخلوي؛ أنْ تكونَ إضاءةُ الفلاش قويةً في الهاتفِ؛ ليخرجَ التطبيقُ بقراءةٍ سليمةٍ لقياسِ نبضاتِ القلب ، ويستخدمُ الفلاش لجلبِ اللونِ الأحمر من بصمةِ الإصبع ، ويشترطُ الوصولُ لإضاءةٍ قوية في حالِ عدمِ توفرِ الفلاشِ في الهاتف الخلوي، يشترطُ إضاءة خارجية للحصولِ على قراءةٍ سليمة “.

ويبحثُ من خلال الإضاءةِ على اللونِ؛ لمعرفةِ نبضِ الدمِ في الإصبعِ داخلَ البصمة، ومع وجودِ الفلاش يظهرُ لونُ الدمِ واضحاً؛ للوصولِ للقراءةِ بعد عمليةِ تحليلٍ تستغرقُ دقيقةً واحدة.

مميزاتُ التطبيق:

ويقولُ البايض “يوفّرُ الجهازُ على الإنسانِ الوقتَ والجهدَ، من الذهابِ للمستشفى ولا يهتم بانقطاعِ الكهرباء ، ويعطي قراءةً سليمةً خلالَ دقائقَ ، ويكونُ التطبيقُ مفيداً للمرضى داخلَ المنازل، وذلك بقياس نبضاتِ القلبِ قبل تناولِ الأدويةِ وبعدَها؛ لمعرفةِ مدى تغيُّرِ قياسِ نبضِ القلبِ، بحيثُ لا يتناولُ الدواء إذا كان نبضُه طبيعياً، وبذلك لا يحتاجُ إلى الذهاب للمستشفي “.

ويعدُّ هذا الاختراعُ هو الأولُ في فلسطينَ من نوعه، والثاني على مستوى العالم  ، حيثُ يوجدُ تطبيقٌ مشابِهٌ له في أمريكيا بخوارزمياتٍ مجهولةٍ، مُنعَ التعريفُ بها ،وتوضعُ ببعضِ الأجهزةِ بمبلغٍ  كبيرٍ جداً.

“البايض” فاز بمسابقةٍ أجرتْها شركةُ الاتصالاتِ الفلسطينيةِ عام (2012 ) وحازَ مشروعُه هذا على إعجابِ الشركةِ، وتبنتْهُ وساعدتهُ في توفيرِ متطلباتِ إنجازِ التطبيق , وحصل بعدَها على عقدِ عملٍ مع شركةِ جوال في مجالِ التسويق .

ومن ثَم قام بتأسيسِ شركةِ الحاضنةِ الفلسطينيةِ لتكنولوجيا المعلومات ، وهي مختصةٌ بعملِ تطبيقاتِ هواتفَ خلويةٍ بشكلٍ أساسٍ ،كما تبنّى مشروعَ التطبيقِ وزارةُ الصحةِ لدعمِ وتسويقِ المنتجاتِ الفلسطينيةِ الخاصةِ بالقطاعِ الصحيّ في غزة .

ويعملُ المهندسان حالياً على عرضِ هذا التطبيقِ والاختراعِ من خلالِ المتجرِ الالكتروني ، باسمِ الشركةِ الأمِّ الخاصةِ بهما، وسيكونُ معدّل شراءُ البرنامجِ ب( 2 )دولار أمريكي، ويتمُ الدفعُ للمتجرِ مباشرةً، وبإمكانِ الجميعِ شراءُه من المتجرِ الالكتروني، وتنزيلُ التطبيقِ على هواتفِهم الخلويةِ والتمتعُ به .

عن إدارة الموقع

شبكة الثريا .. شبكة اجتماعية ثقافية أسرية .. نرتقي بثقافة الأسرة لأنها اللبنة الأساس في المجتمع الصالح .. نسعى لنشر المفاهيم الأسرية الناجحة من منظور إسلامي .. ونسعد بتواصلكم ..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

القدسُ.. حيثُ اللقاء الأخير

كنتُ أتابعُ أحداثَ المسجدِ الأقصى المباركِ بكلِّ اهتمامٍ، في كلِّ يومٍ من  (١١) يوماً أوصلتْ ...