الرئيسية » شرفة أدب » شاعر وقضية » أعظمُ امرأةٍ في حياتي

أعظمُ امرأةٍ في حياتي

من مدونة / أحمد الزيتوني

أردتُ الكتابةَ عن امرأةٍ نقيةٍ

صافيةٍ ..أعظمُ امرأةٍ في عالمي

نظرتُ إلى الورقةِ الهادئةِ

نظرتُ إلى المِدادِ بين أناملي

تأمّلتُ في المرأةِ البريئةِ الوفيّة

سقطَ من بين أصابعي قلَمي

فاضتْ عيناي أنهاراً جارية

انفجرتْ سدودُ دموعي

استسلمتُ لضَعفي.. بكيتُ وبكيتُ ثُم بكيت

لم تَجِفْ الأنهرُ بما امتلأتْ

تشجّعتُ ثم ضعُفتُ ثم تشجّعتُ

أخذتُ القلمَ الحائرَ بين أصابعَ مُرتجِفة

أخذتُ الورقةَ.. ما بكِ تبدينَ خائفة؟

أخائفةٌ من مِدادٍ ناضب؟

أَم خائفةٌ من شتاءِ دمعٍ غاضب؟

لا داعي للخوفِ أيتُها المسكينة

المِدادُ ما هو إلا مترجِمٌ مُحرّفٌ

للمشاعرِ.. والدمعُ دليلُ عجزٍ عن التعبيرِ عن

المشاعرِ.. والمرأةُ التي أريدُ الكتابةَ عنها

 ليستْ أنانيّة.. ولا تَجرحُ المشاعر

لا تخافي.. فأنا سأكتبُ

ارتجفي إنْ أردتِ يا ورقة

انضبْ يا حِبرَ أقلامي

سأكتبُ بدمعي.. سأكتبُ بدَمي

سأنحتُ فوق صفحاتِ قلبي

كلماتِ اعترافٍ بحُبي تقصيري وندَمي

لأعظمِ امرأةٍ في كَوني.. ولو احترقَ خدّي

ولو سكتَ نبضُ حياتي.. سأكتبُ

سأكتبُ عن حياتي.. لن أستسلِمَ لاستِسلامي

سأكتبُ لأنّ مَن هي عالَمي

مَن يمكنُ أنْ تكونَ؟ إنْ لم تكنْ أُمّــــي!


عن إدارة الموقع

شبكة الثريا .. شبكة اجتماعية ثقافية أسرية .. نرتقي بثقافة الأسرة لأنها اللبنة الأساس في المجتمع الصالح .. نسعى لنشر المفاهيم الأسرية الناجحة من منظور إسلامي .. ونسعد بتواصلكم ..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

صناعة الهدف

من أسباب النجاح في الحياة أن تتعلم كيف تضع أهدافك، وتركز عليها، وتسعى لتحقيقها، فحياتنا ...