الرئيسية » غير مصنف » شبكةُ أكلاتٍ من جروب نسائي الى شركةٍ فلسطينيةٍ ناشئة

شبكةُ أكلاتٍ من جروب نسائي الى شركةٍ فلسطينيةٍ ناشئة

“تعلّمْ، استمتعْ، اكتشفْ، وتلذّذْ

شبكةُ أكلاتٍ من  جروب نسائي الى شركةٍ فلسطينيةٍ ناشئة

غادرت رنا أبو سيدو”29 عاماً” المُقيمةُ في الإماراتِ العربيةِ غزةَ بعدَ أنْ أنهتْ دراستَها في تخصُّص تكنولوجيا المعلوماتِ، في الجامعةِ الإسلاميةِ، للانطلاقِ في سوق العملِ في مجالِ التخصُّص، لكنّ طموحَها كان أقربَ لأنْ يكونَ لها عملُها الخاص الذي تديرُه بنفسِها ،والذي يعبّرُ عن طموحاتِها كمهندسةٍ في تكنولوجيا المعلوماتِ ، إضافةً إلى مشروعٍ يخدمُ شريحةَ المرأةِ العربيةِ على وجهِ العمومِ، والفلسطينيةِ على وجهِ الخصوصِ، إلى جانبِ أنْ يكونَ عملاً مبدعاً يضمنُ لها الانطلاقَ في عالمِ الحياةِ و الريادةِ والعملِ .

11 ألفَ امرأةٍ

تقولُ لـ” السعادة ” :” طموحُ أيِّ خريجٍ البحثُ عن عملٍ يلائمُ ظروفَ حياتِه، وأنا لم أجدْ عملًا يتناسبُ مع ظروفِ حياتي، ففكرتُ بإطلاقِ عملٍ، أتمكنُ من إدارتِه من داخلِ المنزلِ، وبحثتُ عن الأقلِّ تكلفةً.. فكان إنشاءُ مجموعةٍ عبر “فيسبوك”، باسمِ “جروب أكلات”، كان الهدفُ الأساسُ منها تقديمَ المساعدةِ للسيداتِ من كافةِ النواحي الاجتماعيةِ والمعنويةِ والمادية ، وتحويلَ شعورِ الانزعاجِ والمَللِ  -الذي كانت تشعرُ به ربّةُ البيتِ، عندما تقدّمُ طبقَها اليومي- إلى شعورٍ من التفاعلِ والتواصل ،كذلك توصيلُ المعلومةِ والوصفةِ بشكلٍ جديدٍ، ما ساعدَ كثيراً من رباتِ البيوتِ المبتدئاتِ على الانتقالِ من مرحلةِ مبتدِئ إلى مرحلةِ متقدِّم وشيف.

وتضيف ُ:” كان جروب أكلات، و الذي يضمُّ “11” ألفَ امرأةٍ فلسطينيةٍ من كلِّ بقاعِ العالمِ، بخصوصيةٍ مُطلَقةٍ للنساءِ، هو النواةُ الأساسيةُ لشبكةِ أكلاتِ، التي تضمُّ العديدَ من العناوينِ، وستضمُّ الجديدَ من التطبيقاتِ والبرامجِ، تحتَ اسمِ شبكة أكلات ، التى انطلقتْ في عامِ” 2012″ بطريقتِنا الخاصةِ والمختلفةِ، وشاركَ معي بالتأسيسِ المهندسةِ “تهليل أبو سيدو” وكانت من أولَى السيداتِ اللواتي تبنّينَ الفكرةَ والعملَ معهم “رُبا علي كساب” و “ريهام رياض فروانة” ومازلنَ يقدِمنَ وقتَهنَّ وجهدَهنّ للوصولِ للحلمِ الذي رسمْنه من بدايةِ تأسيسِ الفكرةِ وحتى الآن.

وتتابعُ:” تضمُّ شبكةُ “أكلات” فريقَ عملٍ متكاملاً، ينقسمُ إلى فريقِ العلاقاتِ العامةِ والتسويقِ والدعايةِ والإعلانِ، وفريقِ تصميمِ الجرافيك،  وفريقِ البرمجةِ، ونسعى من خلالِ “أكلات” إلى تطويرِ فريقِ العملِ وأدائه بما يتناسبُ مع متطلباتِ سوقِ العمل ، علاوةً على  أكثرِ من عشرينَ ألفَ متابعٍ على صفحاتِ الشبكةِ الاجتماعية.

نَجمعُ العالمَ

وتنوّهُ “أبو سيدو”: يضمُ جروب شبكةِ “أكلات” سيداتٍ فلسطينياتٍ مقيماتٍ في فلسطينَ، ومغترباتٍ في كافةِ بلدانِ العالمِ ،  أوجدْنا حلقةَ الوصلِ بينهنَّ، في تبادلِ الأفكارِ والوصفاتِ من كافة البلدانِ التي يُقمنَ بها ، فلدَينا العديدُ من المتابعاتِ في كندا، والولايات المتحدة، والمملكة المتحدة، انتقالاً إلى دول الخليجِ ومصرَ، ويضمُ أيضاً سيداتٍ من جنسياتٍ أخرى من “الجزائر والأردن والسعودية وسوريا ولبنان” ، ونطمحُ لوصولِ شبكةِ “أكلات” إلى ما هو أكبرُ وأشملُ من ذلك؛ ليصبحَ لغيرِ الناطقينَ بالعربيةِ، وتصلُ الفكرةُ إلى كلِّ مكان .

في العام الثالثِ انتقلنا نقلةً نوعيةً على مستوى العملِ؛ ليصبحَ مشروعُ شركةٍ ناشئةٍ بفضلِ المشاركةِ في برنامجِ هدفي لريادةِ الأعمالِ في دُبي، وقد حصلنا على المركزِ الرابعِ ضِمنَ آلافِ الأفكارِ المشاركةِ، والتي ساهمتْ في بناء التوجُهِ الريادي الجديدِ في شبكةِ “أكلات”، وستبدأ خطواتُنا القادمةُ للوصولِ إلى أكبرِ وأرقى المسابقاتِ العالميةِ في المستقبلِ القريب، وستنطلقُ أولى برامجِنا في مجالِ الأعمالِ في قطاعِ غزة قريباً .

وهذه الانطلاقةُ دفعتنا إلى شراكةٍ جديدةٍ مع كثيرٍ من الجهاتِ التي باتت تدركُ حجمَ الفلسطينياتِ، وكان لرمضان “2015” الانطلاقةُ  الحقيقةُ من خلالِ تقديمِ سيداتٍ محترفاتٍ بالطهيِ إلى سوقِ العملِ، ومنهنّ السيدةُ “عُلا الحاج” التي قدّمتْ معنا برنامجَ (10 مطبخ ) على إذاعةِ صوتِ الأسرى، بالاشتراكِ مع شبكةِ أكلات ، والسيدة “إسلام الكرد” التي قدّمتْ برنامج (صَحة وهَنا) على إذاعةِ صوتِ التربيةِ والتعليمِ برعايةِ شبكةِ أكلات ، فيما قدّمتْ “بيسان عفانة” في برنامجِ (أهل الدار) على قناةِ الكتابِ، والسيدة “آسيا عثمان” من قناةِ أبو ظبي، والسيدة “نسرين رحال” المشاركةُ في مجلةِ (هيل وزعفران) ، السيدة “آيات أبوصفية” مؤسّسةُ مشروعِ جود للكيك في دبي.

سرُّ أكلات

وتستدركُ:” التطورُ لم يقتصرْ على تقديمِ العضواتِ لسوقِ العملِ؛ بل أيضاً تطوّرَ لإضافةِ برامجَ جديدةٍ للشبكةِ، وفي شهرِ مارس ” 2015″ بدأنا بعملِ أولى برامجِ أطفالِ “أكلات” لتعلُّمِ فنونِ الطهي ، باسم (جونيور شيف) والتي ضمتْ عدداً من الأطفالِ الذين شاركونا بإرسالِ مقاطعَ تسجيلِ فيديو لأطباقِهم المميّزةِ، وكانت من أفضلِ الأطفالِ اللواتي تميّزنَ بأدائهِنَّ “رهف الدحدوح، وليان وسار هليل” ، و يجري حاليًا تطويرُ شبكةِ “أكلات”، وبرمجةُ تطبيقاتٍ لطرحِها في السوقِ قريبًا، فـ”أكلات” الآن عبارةٌ عن “جروب وصفحة وقناة وموقع”، كلُّ واحدةٍ منها تعملُ بمنهجيةٍ وشكلٍ مستقِلٍّ، ولكلٍّ منها برامجُها المستقِلة، مضيفةً: “استحدْثنا العديدَ من البرامجِ، مِثل (وطي ع النار) و(بوسطجي) وكلُّها تفتحُ البابَ للزوارِ للمشاركةِ والتفاعلِ .

وحولَ وصولِ فكرةِ أ”كلات” إلى المجتمعِ، تقولُ “أبو سيدو”:” إنّ الوصولَ كان سهلاً جداً، لاسيما وأننا  نهتمُ بدعمِ الأُسرةِ بكلِّ أفرادِها، والمرأةِ بالأخصِّ؛ لأنها هي كلُّ المجتمعِ ، وبناءُ الفكرةِ وتوصيلُها للمجتمعِ، من خلالِ المرأةِ هو أكبرُ أهدافِنا لتطويرِ مجتمعِنا في فلسطين، وتلفتُ إلى أنّ الفريقَ المشرفَ على الجروب متنوعُ الأعمارِ والبلدانِ، كما أنه يجمعُ الفتياتِ الفلسطينياتِ من كل أنحاءِ العالمِ كأعضاءٍ ومشاركاتٍ؛ ففي بداياتِه كان الأعضاءُ من الإماراتِ والأردن وألمانيا، واليومَ  الفكرةُ كبرتْ جداً، وشملتْ كل العالمِ،  وهذا الانتشارُ الواسعُ هو سرُّ الجروب، و”يكمنُ السرُّ في ثقافتِنا في “أكلات” أنّ كلَّ عضوٍ في جروب شبكةِ أ”كلات” هي مديرةٌ وصاحبةٌ للمكانِ، ولا نحصلُ على دعمٍ أو تمويلٍ من جهاتٍ خارجيةٍ، بل هي جهودٌ شخصيةٌ من قبِل الأعضاءِ.

وعن الرسالةِ التي تَحملُها أكلات، تقولُ أبو سيدو: شعارُ “أكلات” هو “تعلّمْ، استمتعْ، اكتشفْ، وتلذّذْ بأطيبِ الوصفات” فهي رسالةٌ شاملةٌ كاملةٌ، ودعوةٌ للتعلمِ والاكتشافِ، وقضاءِ الوقتِ الجميلِ، والتمتعِ بالطعمِ الطيبِ، منوّهةً إلى مشاركتِها في مسابقةِ “هدفي” برعايةِ مؤسسةِ بوتينشيال؛ وهي مسابقةٌ مختصةٌ بدعمِ المرأةِ وتطويرِها.

عن إدارة الثريا

شبكة الثريا .. شبكة اجتماعية ثقافية أسرية .. نرتقي بثقافة الأسرة لأنها اللبنة الأساس في المجتمع الصالح .. نسعى لنشر المفاهيم الأسرية الناجحة من منظور إسلامي .. ونسعد بتواصلكم ..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

نقطةُ الّلا رجوعٍ

بقلم: رشا فرحات رأيتَ في حياتِك طبيباً كبيراً في السنِّ؛ مريضاً لا يقوَى على الحركةِ، ...