الرئيسية » شرفة أدب » لا أحتفظُ بمفتاح!

لا أحتفظُ بمفتاح!

أنا لا أحتفظُ  بمفتاحِ  بيتي؛ لكي أعودَ إليه يومًا .. فلا الأهلُ ولا البيتُ موجوداً..  ولكنْ لي وطنٌ كان فيه بيتي، وكان فيه أهلي، وللبيتِ كان مفتاحٌ ..  نَعم أنا أحتفظُ بالمفتاحِ؛ لكي أعودَ إلى بيتي وأهلي ووطني ..

عائدون يوماً بإذنِ الله .. فإمّا أنْ نعودَ إلى الدار .. أو نعودَ إلى الدار .. شئتُم أَم أبيتُم يا أعداءَ الله ..  لقد آنَ .. آنَ لأهلي أنْ يفرحوا بعودتي .. آنَ لبيتي أنْ يفرحَ بِطلّتي .. آنَ لبحرِ حيفا أنْ تعزفَ أمواجُه  لحنَ العودة .. ِآنَ للقدسِ أنْ تضجَّ بمُصلّيها من كلِّ مكان .. آنَ لبرتقال يافا أنْ يدعو للهِ مزارعيه .. آنَ لعكا عروسِ البحرِ أنْ ترتدي وشاحَ العودة .. آنَ لغزةَ العزةِ أنْ تحتفلَ بنصرٍ جديد .. آنَ لغزة العزّةِ أنْ تنتزعَ الحصارَ الكائنَ من سنين .. آنَ لغزة العزة وأطفالِها أنْ يفرحوا بهذا العيدِ .. آنَ لفلسطينَ كلِّها أنْ تفرحَ بأهلِها وساكنيها ولاجئيها، وبأشجارِ الزيتونِ البهيةِ الراسخةِ فيها منذُ فجرِ الوعيد .. آنَ للحربِ أنْ تموتَ وتنتهي .. آنَ للسلامِ أنْ يعُمَّ وينتشرَ .. آنَ لهم أنْ يرحلوا .. آنَ لنا أنْ نعودَ .. وآنَ لي أنْ أعود .. َآنَ لي أنْ أعودَ .. وما ذلك كلُّه على اللهِ ببعيد ..

مشاركة الصديقة / مرح أبو سعادة

عن إدارة الثريا

شبكة الثريا .. شبكة اجتماعية ثقافية أسرية .. نرتقي بثقافة الأسرة لأنها اللبنة الأساس في المجتمع الصالح .. نسعى لنشر المفاهيم الأسرية الناجحة من منظور إسلامي .. ونسعد بتواصلكم ..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

وكنت فينا المرتجى

كلمات أ. تيسير النجار أوَ قد رحلت وكنت فينا المُرتجى ؟ عين الحقيقة قد رسمت ...