الرئيسية » تكنولوجيا » عصر ابتكارات الطباعة ثلاثية الأبعاد

عصر ابتكارات الطباعة ثلاثية الأبعاد

الثريا: وكالات

تصدرت الطباعة ثلاثية الأبعاد عالم التكنولوجيا، لتثبت أهميتها كل يوم حيث تستخدم في مجالات عدة في حياتنا. وتتغير عملية تصميم وتصنيع المنتجات بشكل كبير على مر السنين.

وتعمل الطباعة ثلاثية الأبعاد على إحداث ثورة في عملية التصنيع في ظل الظهور المستمر لأساليب وتطبيقات جديدة، وبالتالي تساعد بشكل كبير في تطوير الصناعات المختلفة مثل التصميم والتشييد والطب.

تطورت هذه الأداة بشكل هائل منذ اكتشافها في ثمانينات القر العشرين، الأمر الذي جعلها تستخدم في قطاعات عدة، على سبيل المثال لا الحصر، الرعاية الصحية والتشييد. وعلى مدى العقد الماضي، ساهمت الابتكارات الجديدة في الطباعة ثلاثية الأبعاد في تنمية مجموعة من الدول في منطقة الشرق الأوسط.

وفي عام 2016، أطلق الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، استراتيجية لتنفيذ الطباعة ثلاثية الأبعاد بهدف تعزيز مكانة دبي كمركز للابتكار، ونتيجة لذلك، تم إنشاء أول مكاتب مطبوعة بتكنولوجيا الطباعة ثلاثية الأبعاد في مركز دبي المالي العالمي (DIFC) لبناء تصور حول المكاتب المستقبلية.

وتهدف الاستراتيجية إلى طباعة نسبة 25٪ على الأقل من جميع المباني الجديدة باستخدام التكنولوجيا ثلاثية الأبعاد في دبي ابتداءً من عام 2019.
ودعمًا لهذا الطلب المتزايد على المواد المطبوعة ثلاثية الأبعاد، تواصل HP العمل مع شركاء القنوات في جميع أنحاء دولة الإمارات العربية لتوفير مجموعة Jet Fusion من الطابعات ثلاثية الأبعاد لمتاجر النماذج ومكاتب خدمات الطباعة ثلاثية الأبعاد في الدولة، حيث توفر HP لهؤلاء المصنعين المبتكرين أقصى درجات الدقة في الأبعاد والتفاصيل.

ويتحرك الابتكار بطبيعته بشكل سريع ويساهم باستمرار في إحداث تغييرات ثورية في الأساليب والأنظمة والتطبيقات المستخدمة، إلا أن هذه السرعة ازدادت بشكل كبير في أيامنا الحالية، مما يجعل الأمر تحديًا كبيرًا بالنسبة للبشر لمواكبة هذه السرعة.

وتعمل التكنولوجيا الغامرة على سد الفجوة بين العالم المادي والعالم الرقمي، مما يخلق إحساسًا بالانغماس، وفي الوقت نفسه بمنح الإحساس بتلبية المتطلبات الخاصة. وهو ما يعرف بدور الحوسبة الغامرة.

وتوفر الطباعة ثلاثية الأبعاد مجموعة متنوعة من المزايا التي تتوافق مع الاتجاهات والمتطلبات دائمة التغير في العصر الحالي، وتعِد هذه التكنولوجيا الثورية بتسريع تقديم الابتكار في أوقات أقصر إلى السوق، مما يؤدي إلى تقليل المخزون ورفع كفاءة سلاسل التوريد.

وتستثمر حاليًا ملايين الشركات الراسخة على مستوى العالم في هذه التكنولوجيا الرائدة، والتي تحمل الكثير في جعبتها للمستقبل.

وتواجدت الطباعة ثلاثية الأبعاد متواجدة بشكل كبير في حياتنا، وتتقدم بخطى ثابتة، لما تقدمه من قدرات جديدة وعمليات تحويل رائعة و أتاحت لها ذلك فرص التخصيص، وانخفاض أسعار النماذج الأولية.

ويعتبر التكيف مع عالم رقمي سريع التطور أمر لا مفر منه، وهو متطلبًا للبقاء بالنسبة للشركات في المنطقة. وتعد التقنيات مثل الطباعة ثلاثية الأبعاد جانبًا مهمًا للتحول الرقمي، فهي تعمل على تعزيز الكفاءة في المؤسسات من خلال تزويدها بالقدرة على الاستفادة من الموارد بشكل كامل من خلال الأنشطة والعمليات المحسنة.

ومع مرور الوقت، ستستمر الابتكارات والفرص الناشئة عن الطباعة ثلاثية الأبعاد في التزايد، مما سيفتح الآفاق لعصر من المنتجات والخدمات والتطبيقات الرائدة الجديدة. وستأخذنا هذه الابتكارات إلى عالم جديد من الفرص التي لا يمكن تصورها.

عن إدارة الموقع

شبكة الثريا .. شبكة اجتماعية ثقافية أسرية .. نرتقي بثقافة الأسرة لأنها اللبنة الأساس في المجتمع الصالح .. نسعى لنشر المفاهيم الأسرية الناجحة من منظور إسلامي .. ونسعد بتواصلكم ..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

كيف توقف الإشعارات على شاشة قفل الهاتف

  الثريا: وكالات قد تسبب كثرة ظهور الإشعارات على شاشة قفل الهاتف الذكي حيرة للمستخدم، ...