الرئيسية » غير مصنف » “يوتيوبرز غزة” .. تجمُّعٌ شبابيّ لإظهارِ الصورةِ المشرِقةِ للمدينةِ المحاصَرةِ

“يوتيوبرز غزة” .. تجمُّعٌ شبابيّ لإظهارِ الصورةِ المشرِقةِ للمدينةِ المحاصَرةِ

80)) شاباً يتبادلونَ الأدوارَ لإنتاجِ أعمالٍ مشترَكةٍ عن الحياةِ ا ليوميةِ للمواطنين

“يوتيوبرز غزة” .. تجمُّعٌ شبابيّ لإظهارِ الصورةِ المشرِقةِ للمدينةِ المحاصَرةِ

“يوتيوبرز غزة”.. نافذةُ غزةَ على العالمِ الخارجي بعقولٍ شابَّة

خاص – السعادة:

ثمانيةُ أيامٍ هي المُدّةُ الفاصلةُ لتُحوِّلَ الحُلمَ إلى حقيقةٍ واقعةٍ، هذا ما حدثَ مع فريق “يوتيوبرز غزة”، ففي يوم (22) أيار / مايو من العامِ الحالي؛ حينَ اقترحَ الشابُّ “محمد أبو كميل” _أخصائي تسويق شبكي_ على خمسةٍ من أصدقائه المتخصصينَ في مجالاتِ الإعلامِ والخدماتِ الإلكترونيةِ فكرةً شبابيً لكسرِ صورةِ غزة النمطيةِ، وإيصالِ صوتِ سكانِها المضطهَدينَ إلى العالمِ الخارجي، وفي اليومِ الأخيرِ من ذاتِ الشهرِ تحقّقتْ الأمنيةُ، ليُعلنَ عن انطلاقِ أولِ تجمُّعٍ شبابي إلكتروني، وأكبرِ عملٍ مشتركٍ لأصحابِ قنواتِ (اليوتيوب) في القطاعِ؛ يحملُ اسمَ “يوتيوبرز غزة”.

وعُقدَ اللقاءُ التأسيسي للفريقِ الشبابي في (30) مايو الماضي،  لينطلقَ بعدَها مباشرةً بإعدادِ وصناعةِ الفيديوهاتِ المتنوعةِ حولَ القضايا المختلفةِ للسكانِ، وإظهار الجوانبِ الأخرى للحياةِ البائسةِ في غزة.

ويشاركُ في تجمُّع يوتيوبرز غزة (80) شاباً ما بين مصوِّرينَ ومتخصصي مونتاجٍ، ومقدِّمي ومعدّي برامجَ، وأصحابِ قنواتِ اليوتيوب، فجميعُهم يشتركونَ لعرضِ نتاجِ أعمالِهم عبرَ موقعِ القناةِ والصفحةِ الخاصةِ عبرَ موقعِ التواصلِ الاجتماعيّ (فيس بوك)، حيثُ تبثُّ حلقاتٍ يوميةً تتناولُ مواضيعَ مختلفةً عن قطاعِ غزة، كنمطِ الحياةِ والأماكنِ التراثيّةِ فيها، وكذلك العاداتِ والتقاليدِ، وأجواءِ المناسباتِ والأعيادِ.

“السعادة” التقتْ صاحبَ فكرةِ  “يوتيوبرز غزة” الشابَّ محمد أبو كميل (26) عاماً، المختصَّ في التسويقِ الإلكتروني، حيثُ يقول:” يمتلكُ عددٌ من الشبابِ في غزة قنواتِ (يوتيوب) تُعرضُ من خلالِها أعمالٌ متنوّعةٌ، لكنها غيرُ منتشرة، وليس لها أيُّ تأثير، وأغلبُها لا يتجاوزُ عددُ متابعيها الـ (100 )متابعٍ، لذلك قّررنا إنشاءَ هذه المبادرةِ، لتكونَ نافذةً  للأعمالِ المعروضةِ عبرَ موقعِ يوتيوب”.

ويضيف:” نتبعُ استراتيجية التسويقِ من خلالِ محركاتِ البحثِ SEO+SEM))، حيثُ نعملُ من خلالِ ذلك على تحسينِ محتوياتِنا في محرّكاتِ البحثِ لتتصدرَ الصفحاتِ الأولى، بالإضافةِ إلى استخدامِنا للمؤثرينَ للمشاركةِ في ترويجِ محتوياتِنا”.

ويشيرُ “أبو كميل” إلى أنّ أعمالَ مبادرةِ “يوتيوبرز غزة” تنقسمُ إلى( 3) منصّات: الأولى “يوتيوب” الشارعِ؛ حيثُ يسلّط الضوءَ من خلالِها على الحياةِ في غزة، وإبرازِ الجانبِ المشرقِ، وكذلك الأماكنِ الجميلةِ والتاريخيةِ فيها، أمّا الثانيةُ فتحملُ عنوانَ “صفر على اليمين”، والتي تُبرزُ إبداعاتِ ذوي الاحتياجاتِ الخاصةِ، وإظهارِ قدرتِهم في التغلبِ على إعاقاتِهم.

فيما تختصُّ المنصّةُ الثالثةُ التي تحملُ اسمَ “مكوك” في التعريفِ بالمبادراتِ الشبابيةِ في غزةَ، وقدرةِ الشبابِ على التغييرِ والكشفِ عن إبداعاتِهم رغمَ أزماتِ الحصارِ والبطالةِ.

ويسعى فريقُ يوتيوبرز غزة، بحسبِ “أبو كميل”، إلى إنشاءِ نسخةٍ باللغةِ الإنجليزيةِ لقناةِ يوتيوبرز غزة، وترجمةِ كلِّ الأعمالِ التي يُنتجُها الأعضاءُ، لتصلَ إلى أكبرِ عددٍ من المشاهدينَ في العالمِ.

ويقولُ مؤسّسُ يوتيوبرز غزة،” نسعَى إلى تمثيلِ أهلِ غزة عبرَ موقعِ “اليوتيوب” وإظهارِ صورةِ قطاعِهم المشرقةِ إلى العاملِ، بعيداً عن الصورةِ النمطيةِ لمَشاهدِ الدمارِ والحصارِ، والأوضاعِ المأساويةِ، وكذلك الكشفِ عن طاقاتِ شبابِ غزة وإبداعِهم في شتَّى المجالاتِ.

ويضيفُ:” إنّ أحدَ عواملِ نجاحِ تجمُّعِ “يوتيوبرز غزة” وأهمَّها العملُ ضِمنَ روحِ الفريقِ الواحدِ، حيثُ يتمُ التنسيقُ بينَ جميعِ الأعضاءِ قبلَ الإعدادِ والنشرِ؛ من أجلِ إنتاجِ أفضلِ الأعمالِ التي تنالُ إعجابَ الجميعِ، وتَحظى بمشاهداتٍ عاليةٍ”.

ويشيرُ “أبو كميل” إلى أنّ فريقَه لم يَتلقَّ أيَّ دعمٍ ماديّ رسميّ؛ حيثُ يعتمدونَ على التمويلِ الذاتي، ويعملونَ كمتطوِّعينَ بدونِ مقابل، معتمدِينَ على مُعدّاتِهم الشخصيةِ في التصويرِ والمونتاج.

سرعةُ الانتشارِ :

من بينِ أعضاءِ الفريقِ الطفلةُ “دارين أحمد 14 عاماً”، وهي صاحبُ قناةِ (دارين تيوب) التي تُعرضُ فيها فيديوهاتٌ هادفةٌ تجمعُ ما بينَ التعلمِ والطرافةِ، حيثُ دمجتْها ضِمنَ قنواتِ فريقِ “يوتيوبرز”؛ لإنتاجِ أكبرِ قدْرٍ من الأعمالِ المشتركةِ.

واتّسعَ عملُ الطفلةِ “دارين” بعدَ مشاركتِها في التجمّعِ الشبابي الإلكتروني، لتقدّمَ فيديوهاتٍ ميدانيةً من الأماكنِ الأثريةِ والتاريخيةِ في غزةَ، وتنظيمَ جولاتٍ مصورةٍ داخلَها.

ومن الأعمالِ التي أنتجتها “دارين” وعُرضتْ على قناةِ “يوتيوبرز غزة”، جولاتٍ ميدانيةً مصوّرةً للأماكنِ الأثريةِ والتاريخيةِ في غزة، منها “قصر الباشا” وسطَ مدينةِ غزة.

من جهتِه، يقولُ عبد السلامِ الهندي24) ) عاماً، أحدُ أعضاءِ المبادرةِ الشبابيةِ:” إنّ مصطلحَ “يوتيوبرز” يُطلَقُ على كلِّ شخصٍ يمتلكُ قناةً عبرَ موقعِ اليوتيوب، أو يعملُ في هذا المجالِ؛ لذلك أطلقنا هذا الاسمَ على مبادرتِنا لتعريفِ المجتمعِ “باليوتيوب” ومجالاتِه الواسعة”.

وكان يمتلكُ الشابُّ “الهندي” قناةً خاصة به عبرَ “يوتيوب” لعرضِ الأعمالِ التي يصوِّرُها بكاميرتِه الشخصية، لكنّ الإقبالَ عليها كان ضعيفاً، ما دفعَه للانضمامِ إلى فريقِ “يوتيوبرز غزة”، لنشرِ أعمالِه، والتعريفِ بقناتِه على أملِ تعزيزِ انتشارِها ووصولِ المتابعينَ لها.

ويقولُ الهندي لـ”السعادة”، :”استطعنا من خلالِ تجمُّعِنا الشبابي تحقيقَ أهدافِنا، ونشرَ قنواتِنا عبرَ موقعِ “اليوتيوب”، وعرضَ أعمالِنا، وإظهارَ إبداعاتِنا التي لا يعرفُها أحدٌ، فهذه المبادرةُ هي منصّةٌ لكُل مبدعٍ في غزة، وطريقُ الشهرةِ الوحيدُ لأصحابِ قنواتِ يوتيوب، ومُحبّي هذا المجالِ”.

ويضيفُ:” كُنا نتوقعُ إقبالاً من المتابعينَ لقناتِنا؛ ولكنّ أعدادَ المشتركينَ ونسبةَ المشاهَداتِ المرتفعةَ كانت مفاجأةً سارةً بالنسبةِ لنا، وهذا يمثّلُ حافزاً لتكثيفِ أعمالِنا لتصلَ إلى خارجِ حدودِ فلسطين”.

عن إدارة الثريا

شبكة الثريا .. شبكة اجتماعية ثقافية أسرية .. نرتقي بثقافة الأسرة لأنها اللبنة الأساس في المجتمع الصالح .. نسعى لنشر المفاهيم الأسرية الناجحة من منظور إسلامي .. ونسعد بتواصلكم ..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعرّفي على فوائدِ “الخوخ” لصحتِك

تعرّفي على فوائدِ “الخوخ” لصحتِك؛ إذْ يحتوي الخـوخُ على العديدِ من الفيتاميناتِ والمعادنِ المُهِمةِ للجسمِ، ...