الرئيسية » أسرتي » آباء و أمهات » نصائحُ تحمي طفلَك من تشتيتِ الذهن

نصائحُ تحمي طفلَك من تشتيتِ الذهن

هل يعاني طفلُك من التشتُتِ وعدمِ التركيزِ؟ ، هل لاحظتِ رغمَ ذكائه ؛ لا يحصلُ على درجاتٍ دراسيةٍ تعادلُ هذا الذكاءَ، ، هذا النوعُ من الأطفالِ لا يستطيعُ أنْ ينتبِهَ لمدةٍ طويلةٍ ، وينشغلُ باللعبِ دائمًا ، الأمرُ يبدو مشكلةً صعبةَ الحلِّ؛ ولكنْ يقولُ خبراءُ التربيةِ والطفلِ أنّ هناك أشياءً كثيرةً يمكنُكِ القيامُ بها لمساعدةِ طفلِك وتحسينِ تركيزِه منها :

  • مراقبةُ الضغوطاتِ داخلَ المنزل : إذا كانت هذه المشكلةُ تَحدثُ مع طفلِك في المنزلِ؛ فقد يكونُ ذلك ردُّ فعلٍ لضغوطٍ معيّنةٍ في المنزلِ ، فإذا لاحظنا تشتُتَ الانتباهِ ، أو النشاطَ الزائدَ، أو الاندفاعَ المتهوّرَ لدى طفلِك، وأنتَ تمرُّ بظروفِ انفصالٍ أو طلاقٍ أو أحوالٍ غيرِ مستقرّةٍ ، فإنّ هذا السلوكَ قد يكونُ مؤقّتاً ، ويقترحُ الأخصائيونَ هنا زيادةَ الوقتِ الذي تقضيهِ مع الطفلِ؛ حتى تزيدَ فرصتُه في التعبيرِ عن مشاعرِه .
  • فحصُ حاسةِ السمعِ : إذا كان طفلُك قليلَ الانتباهِ، وسهلَ التشتُتِ، ولكن غيرَ مندفعٍ أو كثيرَ الحركةِ ، فعليكِ فحصُ حاسةِ السمعِ عندَه؛ للتأكُدِ من سلامتِه وعدمِ وجودِ أيِّ مشكلاتٍ به، وبعملياتِ الاستماعِ ، ففي بعضِ الأحيانِ رغمَ أنه يسمعُ جيداً؛ يُحتمَلُ أنّ المعلوماتِ لاتصلُ كلَّها بشكلٍ تامٍّ للمُخ .
  • زيادةُ التسليةِ والترفيهِ : يجبُ أنْ تحتوي أنشطةُ الطفلِ على الحركةِ والإبداعِ ، والتنوعِ ، والألوانِ والتماسِّ الجسديّ؛ فمَثلاً عندَ مساعدةِ الطفلِ في هجاءِ الكلماتِ يمكنُ للطفلِ كتابةُ الكلماتِ على بطاقاتٍ بقلمِ ألوانٍ؛ وهذه البطاقاتُ تُستخدمُ للتكرارِ والمراجعةِ والتدريبِ .
  • تغييرُ مكانِ الطفلِ : الطفلُ الذي يتشتّتُ انتباهُه بسرعةٍ؛ يستطيعُ التركيزُ أكثرَ في الواجباتِ، ولفتراتٍ أطولَ إذا كان كُرسي المكتبِ يواجِهُ حائطاً بدَلاً من حجرةٍ مفتوحةٍ أو شبكٍ.
  • دائماً أعطِ تعليماتٍ إيجابيةً لطفلِك؛ فبدَلاً من أنْ تقولَ لا تفعلْ كذا ؛ أخبِرهُ أنْ يفعلَ كذا وكذا ، فلا تقُلْ ( ابعِدْ قدَمَك عن الكرسي ) وبدَلاً من ذلك قلْ له (ضعْ قدمَك على الأرضِ ) وإلّا سوفَ يُبعدُ الطفلُ قدميهِ عن الكرسيّ، ويقومُ بعملٍ آخَرَ؛ كأنْ يضعَ قدميهِ على المكتبةِ .
  • تقديرُ وتحفيزُ الطفلِ على المحاولةِ : كنْ صبوراً مع طفلِك قليلِ الانتباهِ؛ فقد يكونُ يبذلُ أقصى ما في وُسعِه.. فكثيراً من الأطفالِ لديهِم صعوبةٌ في البدءِ بعملٍ ما والاستمرارِ فيه .

عن إدارة الثريا

شبكة الثريا .. شبكة اجتماعية ثقافية أسرية .. نرتقي بثقافة الأسرة لأنها اللبنة الأساس في المجتمع الصالح .. نسعى لنشر المفاهيم الأسرية الناجحة من منظور إسلامي .. ونسعد بتواصلكم ..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

هل طفلي ضعيفُ الشخصيةِ ؟

أنا أمٌ لطفلٍ يبلغُ من العمرِ ثلاثَ سنواتِ؛ لديهِ ابنُ عمٍّ أكبرُ منه ب ( ...