الرئيسية » الدين والحياة » المُتفيهِقونَ إذْ يهاجمونَ الصحابةَ!

المُتفيهِقونَ إذْ يهاجمونَ الصحابةَ!

في ظِلِّ الانفجارِ المعلوماتي الذي نشهدُه؛ برزتْ ظاهرةٌ جديدةٌ غريبة؛ شبابٌ يكتبونَ آراءَهم على مواقعِ التواصلِ الاجتماعي بشكلٍ انفلاتي من أجلِ تأكيدِ هويتِهم المعرفيةِ، ورغمَ أنّ إبرازَ الهويةِ المعرفيةِ ليس بالأمرِ السيئِ؛ إلّا أنّ الأسلوبَ الذي يلجأ إليه أولئكَ هو أسلوبٌ مستَهجَنٌ!.

لا أدري من الذي أوحَى إلى أولئك الشبابِ أنّ مهاجمةَ كلِّ ثابتٍ من ثوابتِ الحياةِ أو الدينِ؛ يعني أنه أصبح مُثقفاً؟! قبلَ أيامٍ قرأتُ منشورَ فيسبوك لشابٍّ كتبَ فيه ما يقاربُ من (100) كلمةٍ حولَ فكرةٍ ما، فطعّمَها بمهاجمةِ أحدِ صحابةِ رسولِ اللهِ_ صلى الله عليه وسلم_! وآخَرُ يعبّرُ عن وجهةِ نظرِه في موضوعٍ مُعاصرٍ؛ فيَلمِزُ في صحابيٍّ جليلٍ، وآخَرُ يتكلمُ عن صحابيّ جليلٍ؛ كأنه يتكلمُ عن جارِه الذي يجلسُ في شرفةِ المنزلِ “بفانيلا” ويشربُ الكولا، ويتجَشأ كالثيراِن!

هذا التثيقفُ البائسُ الفاجرُ لا يرفعُ من شأنِ صاحبِه المَعرفي؛ بل يحطُّ منه، فلا خيرَ فيمن يهاجمُ خيرَ القرونِ؛ ليفوزَ بلقبِ “مُثقف فيسبوك”. بئسُ اللقبُ ذاك! المثقفُ الحقيقُ هو المثقفُ الواعي الذي ينفقُ جُلَّ وقتِه في التعلمِ، أمّا فئةُ الذين يتباهونَ لمُجردِ أنهم قرأوا بِضعَ صفحاتٍ في كتابٍ؛ فهذه فئةٌ تثيرُ خوفي على الجيلِ القادمِ.

عزيزي الشاب: إذا كنتَ تبحثُ عن المعرفةِ، فأنصَحُكَ أنْ تتريّثَ قبلَ أنْ تكتبَ عمّا تقرأ؛ لأنّ خطرَ الوَهمِ المَعرفي جسيمٌ!

وحتى نلتقي،،،

عن إدارة الثريا

شبكة الثريا .. شبكة اجتماعية ثقافية أسرية .. نرتقي بثقافة الأسرة لأنها اللبنة الأساس في المجتمع الصالح .. نسعى لنشر المفاهيم الأسرية الناجحة من منظور إسلامي .. ونسعد بتواصلكم ..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

وَالْبُدْنَ جَعَلْنَاهَا لَكُم مِّن شَعَائِرِ اللَّهِ

بقلم الكاتب : محمد شفيق السرحي اقتضت سنة الله تبارك وتعالى، أن يجعل لكل أمة ...