الرئيسية » الدين والحياة » بصيـرة فـي: الثقـة بالله من الهجـرة النبويـة
Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2018-03-13 09:38:13Z | |

بصيـرة فـي: الثقـة بالله من الهجـرة النبويـة

دائـرة الوعـظ والإرشـاد

بالرغم من الحصار الظالم، والمؤامرة الكبرى على ديننا، وقضيتنا، وشعبنا، وبالرغم من الصلف الصهيوني الإجرامي، وتجرئه على الأقصى والمقدسات، والحرائر المرابطات، وحرقه للأطفال والعائلات، تأتي مسيرات العودة الكبرى وكسر الحصار في ذكرى الهجرة النبوية؛ لتؤكد لنا على وجوب التزود بالثقة بوعد الله تعالى، لعباده بالنصر والتمكين.

قال الله عز وجل: { إِلَّا تَنْصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا فَأَنْزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُوا السُّفْلَىٰ وَكَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ } (التوبة: 40).

وقال سبحانه: { وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ، وَنُمَكِّنَ لَهُمْ فِي الْأَرْضِ وَنُرِيَ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا مِنْهُم مَّا كَانُوا يَحْذَرُونَ } (القصص: 5،6).

وعن أَنَس رضي الله عنه قَالَ: حَدَّثَنِي أَبُو بَكْرٍ رضي الله عنه ، قَالَ: كُنْتُ مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي الْغَارِ، فَرَأَيْتُ آثَارَ الْمُشْرِكِينَ، قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، لَوْ أَنَّ أَحَدَهُمْ رَفَعَ قَدَمَهُ رَآنَا، قَالَ: ” مَا ظَنُّكَ بِاثْنَيْنِ اللَّهُ ثَالِثُهُمَا ” ( رواه البخاري ومسلم ).

,قال شقيق البلخي رحمه الله: ” الثقة بالله: أن لا تسعى في طمع، ولا تتكلم في طمع، ولا ترجو دون الله سواه، ولا تخاف دون الله سواه، ولا تخشى من شيء سواه، ولا يحرك من جوارحك شيئاً دون الله ” يعني: في طاعته واجتناب معصيته.

وقال ابن القيم رحمه الله: ” لَو أن أحدكم هَمَّ بإزالة جبل وهو واثق بالله لأزاله “.

وختاماً: فإنه بفضل الله تعالى، ومنِّه وكرمه، نسمع اعترافات العدو: بأنه لا أمن شخصي لأحد عندهم، وهذا ما يؤكد ويزيد ثقتنا بنصر الله عز وجل، وأن المطلوب منا أن نأخذ بالأسباب، والأمر كله بيد الله تعالى، فلنأخذ بالأسباب وكأنها كل شيء، ثم نتوكل على الله تعالى وكأن الأسباب ليست بشيء.

 

عن إدارة الموقع

شبكة الثريا .. شبكة اجتماعية ثقافية أسرية .. نرتقي بثقافة الأسرة لأنها اللبنة الأساس في المجتمع الصالح .. نسعى لنشر المفاهيم الأسرية الناجحة من منظور إسلامي .. ونسعد بتواصلكم ..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

وَالْبُدْنَ جَعَلْنَاهَا لَكُم مِّن شَعَائِرِ اللَّهِ

بقلم الكاتب : محمد شفيق السرحي اقتضت سنة الله تبارك وتعالى، أن يجعل لكل أمة ...