الرئيسية » كتاب الثريا (صفحة 3)

كتاب الثريا

تَميَّزي.. فلا مَثيلَ لكِ!

تَميَّزي.. فلا مَثيلَ لكِ! دعاء عمار اتفقْنا في المرّةِ الماضيةِ أنكِ صاحبةُ دورٍ ورسالةٍ، مَهما كان موقعُكِ أو وظيفتُك، خارجَ المنزلِ أَم داخلَه، فكلُّها مَهامٌ رساليةٌ عليكِ القيامُ بها، طالما أحسنتِ الإعدادَ، وقمتِ بها على أكملِ وجهٍ، وِفقَ طاقاتِك وإمكاناتِك. وأنتِ بذلك حقّقتِ جزءاً كبيراً من الرِّضا النفسيّ، والسعادةِ الداخليةِ التي تحلمُ بها أيُّ امرأةٍ في العالمِ، وهنا نطوفُ معاً ...

أكمل القراءة »

صعوباتُ القراءةِ

تعدُّ القراءةُ من أهمِّ المهاراتِ التي يتمُّ تعلمُها في المدارسِ، وتؤدّي الصعوباتُ في القراءةِ إلى فشلِ التلميذِ في كلِّ الموادِ الأخرى؛ لأنّ النجاحَ في كلِّ مادةٍ يستوجبُ قدرةَ التلميذِ على القراءةِ. ولزيادةِ فاعليةِ القراءةِ، هناك مهاراتٌ متعدّدةٌ على التلميذِ أنْ يتمكّنَ منها، ويمكنُ تقسيمُ هذه المهاراتِ إلى قسمينِ: 1-تمييزُ الكلماتِ 2-مهاراتُ الاستيعابِ. وكلا النوعينِ ضروريانِ في عمليةِ تعلُّمِ القراءةِ، ولا ...

أكمل القراءة »

ابعِدْ تِحلَى.. ولاّ اللمّة أحلَى؟

بقلم: سميرة نصار الأفراح هي مواسم فتحِ البيوتِ الجديدةِ، شبابٌ وشاباتٌ تتجسدُ عواطفُهم ومشاعرُهم في أولِ لبِناتِ مجتمعِهم الصغيرِ، إنه عشُّ الزوجيةِ الذي طالما حلموا به . ويصطدمُ هذا الحُلمَ في بعض الأحيانِ بعوائقَ اجتماعيةٍ واقتصاديةٍ؛ فيكونُ هذا العشُّ غرفةً في بيتِ العائلةِ الكبيرِ، أي أسرةِ الزوجِ , والديهِ وإخوانِه وأخواتِه، وأحياناً تكونُ الأسرةُ ممتدةً؛ لتشملَ الأسلافَ والسلفاتِ وأبناءَهم.. وهنا ...

أكمل القراءة »

مشاكلُ الوَسواسِ الزوجيةُ

مشاكلُ الوَسواسِ الزوجيةُ بقلم : أ.د. فتحية صبحي اللولو يعيشُ بعضُ الناس مع إحساسٍ دائم وزائدٍ غيرِ منطقيّ بمسئوليتِهم عن الأخطارِ التي من الممكنِ أنْ تصيبَ النفسَ والأحبابَ والأولادَ؛ بسببِ أعمالِهم غيرِ الدقيقةِ، والإهمالِ المزعومِ، فهُم مجبورونَ على المراجعةِ والتدقيقِ المتكررِ، لإغلاقِ الأبوابِ والنوافذِ والأقفالِ والحنفياتِ؛ لمَنعِ أيِّ رشْحٍ وتنقيطٍ، ومفاتيحِ الأجهزةِ المنزليةِ والكهربائيةِ، وتَكرارِ العودةِ للمنزلِ للتأكُدِ من هذه ...

أكمل القراءة »

جميعُنا يُصلِّي في مِحرابِ المَظاهرِ!

بقلم: أنوار عبد الكريم هنية أشكالٌ متعددةٌ، و ألوانٌ مختلفةٌ من الفلّينِ؛ تَجِدُها في الأفراحِ والمناسباتِ الدينيةِ و المناسباتِ الحياتيةِ، بعضُها على هيئةِ مُجسَّماتٍ تَشكّلتْ ما بينَ عريسٍ أو عروسٍ أو شاربٍ أو شفاهٍ ، تتعلقُ بعيدانٍ خشبيةٍ طويلةٍ، ومغلّفاتٍ للحلوَى التي تُقدَّمُ في الأفراحِ، تنوّعتْ في تفاصيلِها حسبَ أذواقِ العامةِ. وللمناسباتِ الدينيةِ نصيبُ الأسدِ، “رمضان” وما يرافِقُه من استعداداتٍ ...

أكمل القراءة »

أيها الأزواج.. انتبِهوا

ليس أثقلَ على قلبِ الزوجةِ من أنْ يخطرَ على بالِها أنَّ زوجَها قد خطرَ على بالِه أنْ يتزوجَ ( طبعاً عليها ) فينقلبَ كيانُها ، خاصةً إنْ كان ناجحاً ، وكان لها دورٌ فيما حققَ من نجاحاتٍ ، صبرتْ وضحّتْ وانتظرتْ ، وربّتْ الأولادَ ، وسهرت الليالي ،،،،وبعد ذلك كلِّه تأتي أخرى لتقاسِمَها السعادةَ التي عملتْ على صناعتِها بلا جهدٍ ...

أكمل القراءة »

ثلجٌ.. وكثيرٌ من قلَقٍ

ثلجٌ.. وكثيرٌ من قلَقٍ فيحاء شلش .. صورٌ متعدّدةٌ رسمَها المنخفضُ الجويّ القطبيّ في مدُنِ الضفةِ الغربيةِ؛ أطفالٌ يلهونَ في الثلوجِ، وآخَرون يفرحونَ بتساقُطِه من خلفِ نوافذِ منازلِهم، عائلاتٌ تجلسُ أمامَ المدفأةِ، وتحتسي الشايَ مع قليلٍ من الكعكِ المنزليّ، وتتبادلُ النّكاتِ حولَ ذكرياتِ الشتاءِ، وتصرُّفاتِ الآخَرين خلالَه. الصورةُ جميلةٌ… ولكنْ ليس بما يكفي! فهناك في القدسِ حكايةٌ أخرى… قد يكونُ ...

أكمل القراءة »

هل أنا فاشلٌ ؟

هل أنا فاشلٌ ؟ بقلم: إبراهيم المدهون الفشلُ إحساسٌ داخليٌّ أكثرُ منه واقعيٌّ، ويؤدي للإحباطِ واليأسِ والتوقفِ عن العملِ؛ ما يورثُ التراجعَ والانكفاءَ، فحينما تثقُ بنفسِك وقدراتِك، وتحاربُ الإحباطَ داخلَها؛ فبالتأكيدِ تتجاوزُ الإخفاقَ، فالغرورُ بوابة الفشلِ الكبرى، وهنا الشعرةُ تقفُ بين ضفتينِ اثنتين، الأولى تحملُ الغرورَ والفشلَ، والثانية الثقةُ والنجاحُ مع انحناءةِ الامتلاءِ، فأكثرُ الفشلةِ يصيبُهم عقدةُ غرورٍ نفسيةٍ؛ يصعبُ ...

أكمل القراءة »

مواقفُ حياتية

مواقفُ حياتية د. جواد محمد الشيخ خليل العامُ الدراسيّ الجديد نستقبلُ في هذه الأيام عاماً دراسياً جديداً ، يعودُ المعلمون والطلبة إلى المدارس، بعد غيابٍ دام أكثرَ من ثلاثةِ أشهر، هي الإجازةُ الصيفية، ستبدأ الدراسةُ إنْ شاء الله، وتنتظمُ في مدارسِنا بعد التجهيزِ لاستقبالِ العامِ من مناهجَ جديدة، وخاصة اللغةَ الإنجليزية للصفينِ الحادي والثاني عشر، ومناهجِ التكنولوجيا للصفين التاسع والعاشر ...

أكمل القراءة »

أحبِّيهِ هوناً.. وحصِّنيهِ بالأنفال

بقلم: الكاتبة الصحفية دعاء عمار التضامنُ مع الأسرى، أَمْ التضامنُ مع المخطوفين، أَمْ مع الجرحَى، أَم المرضى الذين أغلقتْ عليهم المعابر، أَم مع المحاصَرين في بيوتهم ومخيماتِهم منذ سنوات، أَم مع أنفسِنا المُثقلةِ بالوهنِ والعجزِ عن نصرتِهم وعونِهم جميعاً، مع من قد يتضامنُ الإنسانُ وهو بحاجةٍ للتضامنِ من غيرِه؟!، وما الذي يمكنُنا أنْ نفعلَه ونحن نعيشُ في الخندقِ نفسِه.. ويمارسُ ...

أكمل القراءة »