الرئيسية » فلسطينيات » عين على القدس

عين على القدس

ما بين حالمين – وواهمين

كتب : أ‌.محمد شفيق السرحي ” معلم فلسطيني “.. تتعدد الأفكار والرؤى والأحلام والتصورات التي تصنع الشخصية الإنسانية، وتقودها في كثير من الأحيان، سواء إلى الإنجازات وصناعة الدافعية نحو الإقدام والمغامرات الهوجاء والمحسوبة، تحقيقا وتحصيلا لما أوصله له فكره ورؤاه المتعددة، أو الهبوط والخضوع لمنظومة الفشل المصاغة جراء انحطاط فكره وقصور رؤيته، في طريق الخير أو الشر، وقد تجعله يستميت ...

أكمل القراءة »

قبلَ أنْ يُهدمَ !

بقلم: فيحاء شلش هي صورةٌ جميلةٌ تكادَ تبدو مستحيلةً حينَ أغوصُ في تفاصيلِها، وكأنّ الروحَ تشتاقُ أكثرَ إلى ذاكَ المكانِ؛ حين نعيشُ الواقعَ قبلَ أعوامٍ طويلةٍ، فقبلَ عامِ (1948) كان المسجدُ الأقصى المبارَكُ مُلكاً خالصاً للمسلمينَ، لا يصارِعُهم في ذلكَ باطلٌ يدَّعي الحقَّ زوراً وبهتاناً. في أعوامِ الزمنِ الجميلِ ذاك، كان اليهودُ يأتونَ عبرَ مجموعاتٍ من السيّاحِ؛ ليَزوروا أولَى القِبلتينِ، ...

أكمل القراءة »

عليكِ السلام

بقلم: فيحاء شلش حينَ بدأتُ العملَ في مهنةِ الصحافةِ قبلَ أعوامٍ؛ كنتُ أحفظُ تلكَ الشعاراتِ الرّنانةَ حولَ القدسِ وأهلِها، كما كلِّ فلسطينيّ، سواءٌ في الضفةِ أو قطاعِ غزةَ، كنتُ أشعرُ “بالشفقةِ” على مَن يعيشُ هناكَ، ومن كُتبَ له أنْ يكونَ واحداً من أهالي المدينةِ التي تنزفُ دماً.  ومع الخوضِ في معاناةِ القدسِ وجراحِها، وكلِّ ما أفرزتْهُ العقليةُ التهويديةُ الصهيونيةُ تُجاهَ ...

أكمل القراءة »

نحن شعب لا ينسى

بقلم/ حسن النجار بعضُ الأفكارِ والأحزانِ، وكثيراً من القناعاتِ التي تسكنُ في أذهانِنا؛ أنّ للظلمِ نهايةً، وأنّ الاحتلالَ إلى زوالٍ، وسيعودُ شعبي لكُلِّ القرى والمُدنِ التي لا يزالُ الاحتلالُ ليومِنا هذا؛ يحاولُ إخفاءَ معالمِها. لكنّ شجرةَ التوتِ والزيتونِ، والبيوتَ القديمةَ، والأحجارَ العتيقةَ، ومآذنَ الجوامعِ، والبلابلَ التي تغرّدُ على أغصانِ البلّوطِ والسنديانِ والغارِ في الكرملِ؛ كلُّها تؤكّدُ على بقاءِ الوطنِ بكاملِ ...

أكمل القراءة »

صمودُ أهالي القدسِ في وجهِ المحتلِّ

إعداد: أحمد مصطفي لم يكنْ المحتلُّ يتوقعُ الصمودَ المقدسي، والدفاعَ عن مقدساتِهم في ظِل ازديادِ الهجماتِ الصهيونيةِ الشرسةِ تُجاهَ المسجدِ الأقصى، فتغيّرتْ المعادَلةُ لصالحِ المقدسيينَ في الصمودِ والتحدي،  وتقديمِ أرواحِهم فداءً للقدسِ، فاستخدموا كلّ وسائلِ الردِّ والمواجهةِ من مسيراتٍ  وتظاهراتٍ، وتكوينِ فِرقٍ شبابيةٍ لفضحِ جرائمِ المحتلِ، وتوصيلِها إلى العالمِ أجمع، فتجوّلتْ “السعادة” لتنقلَ صموداً لا يُماثِلُه صمودٌ، وتمسُّكاً ودفاعاً لا ...

أكمل القراءة »