الرئيسية » طور حياتك

طور حياتك

غير نمط حياتك

لماذا نحتاج إلى تغيير أنماط حياتنا؟ يظن البعض أن تغيير نمط الحياة يرتبط فقط بالتجديد ، للهروب من الملل ليس إلا، وهذا الأمر خاطيء، فاحتياجنا للتغيير يرتبط بأسباب مختلفة، إلى جانب الشعور بالملل، وهذه الأسباب قد تكون كالتالي: فقدان الشغف : نعرف أن الشغف احتياج دائم لدى أغلب الناس، لكنه لا يظل موجود لمجرد رغبتك في ذلك، بل إنك تحتاج ...

أكمل القراءة »

النقدُ الشعبَوي

بقلم: د. مهيب أبو القمبز أنا أنتقدُ إذن أنا موجودٌ؛ هذا نوعٌ من الفلسفةِ الجديدةِ التي ساعدَ في انتشارِها انتشارُ منصّاتِ التواصلِ الاجتماعي، فالنقدُ ظاهرة ٌجميلةٌ؛ لأنها تشكّلُ صدمةً دوماً لدى المُنقودِ سواءٌ أخذَ بالنقدِ أمْ لا، لكنّ النقدَ وصلَ إلى مستوياتٍ خطرةِ يمكنُ وصفُها بالنقد الشعبَوي. والنقدُ الشعبوي هو الذي يقومُ فيه شخصٌ له أصدقاءٌ ومتابعونَ كثُرٌ بنقدِ الظواهرِ ...

أكمل القراءة »

قوانينُ النجاحِ

بقلم: نديم خلف أهلاً بك من جديدٍ في مقالةٍ جديدةٍ لجعلِ حياتِك أفضلَ ، سنُكملُ الحديثَ معاً عن مسيرةِ النجاحِ وقوانينِها التي يسّرَها اللهُ لكُل مجتهدٍ منّا بالبحثِ والمتابعةِ والتطبيقِ، وهي سهلةٌ وقويةُ الآثارِ والنتائجِ… فتعالَ معي لنُكملَ . تذكيرٌ ومراجعةٌ : قانونُ الزيادةِ : خلاصةُ ما ذكرْناهُ في المقالِ السابقِ أنّ الكونَ مبنيٌّ على الوَفرةِ والكثرةِ من كلِّ شيءٍ، ...

أكمل القراءة »

هيّا بنا نَدفعُ العجلةَ!

بقلم الكاتبة الصحفية : دعاء عمار من المؤكّدِ أننا رأينا مرةً أو مراتٍ كثيرةً اللعبةَ الأبسطَ والأكثرَ تفضيلاً لدَى الكثيرِ من الأطفالِ، لعبةُ الدولابِ أو “العجلة” التي لا يَهمُ ما شكلُها أو لونُها؛ سواءٌ كانت مشتراةً بثمنٍ قلَّ أو كثرَ، أو كأكثرِ ما تكونُ عجلةُ سيارةٍ أو دراجةٍ معطّلةٍ، المُهمُ أنْ تبقى مندفعةً، يركضونَ خلفَها بضحكٍ ومرحٍ لا حدودَ له. ...

أكمل القراءة »

جدد أفكارك الخلاقة بخطوات بسيطة

إعداد- إسراء أبو زايدة إن الذكاء الإبداعي هو النوع الثاني من التفكير الذي يربط بين المفاهيم ذات الأبعاد الموسيقية والمكانية واللفظية، ويقوم استخدام الذكاء الإبداعي على العلاقة بين الأفكار ذات الشكل الإبداعي، والتي تعود علينا بالنفع نتيجة تعانقها واتحادها. إذ يلجأ الجميع إلى الابتكار لزيادة الخيارات المتوفرة أمامنا وحل المشكلات التي تصادفنا في حياتنا اليومية، فالإبداع ليس محصوراً على المفكرين ...

أكمل القراءة »

الله يعلم ونحن لا نعلم

بقلم: مهيب أبو القمبز هذه العبارة الرائعة التي حثنا الله سبحانه وتعالى على استخدامها بشكل رائع، يستخدمها البعض ليبرر فشله أو تقاعسه. يقول الحق سبحانه وتعالى في سورة الكهف (وَلَا تَقُولَنَّ لِشَيْءٍ إِنِّي فَاعِلٌ ذَلِكَ غَدًا (23) إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ وَاذْكُرْ رَبَّكَ إِذَا نَسِيتَ…… ). يأمرنا الله سبحانه وتعالى أن نقول إن شاء الله حينما نعزم على أمر ما. ...

أكمل القراءة »

صناعة الهدف

من أسباب النجاح في الحياة أن تتعلم كيف تضع أهدافك، وتركز عليها، وتسعى لتحقيقها، فحياتنا مليئة بأدوار مختلفة، ومساحات متعددة من المسؤولية، فقد يكون الشخص زوجاً وأباً وتاجراً، وعندما نفقد التوازن بين أدوارنا في الحياة وبين أهدافنا وطموحاتنا، فإننا نخفق في تحقيق النجاح، وقد نضحي بأهدافنا أو نهمل في مسؤولياتنا، فوضع الأهداف يساعدنا على عمل توازن بين أعمالنا وطموحاتنا، لذا ...

أكمل القراءة »

التحدث مع الذات.. عادة صحية تخلصك من التوتر

إعداد- إسراء أبو زايدة التحدث مع الذات أسلوب جيد على المستوى المعرفي و السلوكي. ومن فوائد هذا الأسلوب، مراجعة الذات وأخذ الخطوات السلبية إلى الوراء، وذلك حسب آراء المختصين من ذوي الشأن. هل تجدين نفسكِ تتحدثين بصوت عالٍ أمام المرآة، في الغرفة أو أثناء المشي في الشارع، أو خلال قيادة السيارة؟ إنَّ هذه العادة المزعجة قد تبدو سخيفة للبعض، ولكنها ...

أكمل القراءة »

برمجةُ أطفالِك إيجاباً بالهمسِ أثناءَ النومِ

إعداد – إسراء أبو زايدة أصبحَ التعاملُ مع الأطفالِ في هذا العصرِ مُتعِباً؛ وخاصةً لدخولِ مؤثّراتٍ خارجيةٍ على تفكيرِهم، وأضحى من الصعبِ التعاملُ معهم بأسلوبِ (المُحايلة)، ولذلك سعى أخصائيونَ نفسيونَ لوسيلةٍ جديدةٍ يتِمُ من خلالِها برمجةُ الأطفالِ بتقنيةِ الهمسِ؛ حتى يتصرفوا بأسلوبٍ سليمٍ دونَ خوضِ مشاكلَ نفسيةٍ معهم، وبعدَ عدّةِ تجاربَ أثبتتْ هذه التقنيةُ نجاحَها مع حالاتٍ كثيرةٍ من الأطفالِ ...

أكمل القراءة »