شباب

عقلك براسك

بقلم: رشا فرحات قرأتُ قصةً على السريعِ لشخصٍ أُصيبَ بالشللِ، وقضى أربعَ سنينَ يَجمعُ( 22) ألفَ باوند تبرعاتٍ للعلاجِ! لكنه عَلِمَ عن طفلٍ معاقٍ يحتاجُ إلى عمليةٍ؛ فتبرّعَ بكاملِ المبلغِ له! وقصصاً شبيهةً بها عن أناسٍ أصيبوا في الحربِ الأخيرةِ على غزة؛ ولكنهم آثَروا غيرَهم لتحويلِهم للعلاجِ في مصرَ؛ لاعتباراتٍ رأوا أنها أولَى، وأنّ الآخَرَ أحقُّ بما هو موجودٌ!، يعني ...

أكمل القراءة »

كُونِي جَميلة

بقلم: أحمد أبو سعدة كوني جميلةً : من أعظمِ نِعَمِ اللهِ علينا؛ أنْ منحَنا عينَينِ كاشفتَينِ في الليلِ كما النهارِ، تُبصِرُ كلَّ جميلٍ، وتأنَفُ النظرَ إلى سِواهُ، فهَلّا أغمضتِ عينَيكِ قليلاً راحةً لهما من مؤلمِ المَشاهدِ ومريرِ المعايشاتِ، افتَحيها الآنَ وانظريْ إلى السماءِ لتَرَي إبداعَ خالقِ الجمالِ ومُبدِعَه، إنه اللهُ المُبدِعُ في خلقِه. الجمالُ صفةٌ من صفاتِ اللهِ العليِّ القديرِ؛ ...

أكمل القراءة »

“اقبليني في جنتكِ، فإني همسة إليكِ”

بقلم: الأسير : سعيد ذياب – سجن إيشل ما أسعد الحروف وهي تحظى بنظرة منكِ، أما ترينها تتقافز تباعاً تريد كل واحدة منها لو تأملت فيها أكثر، ووقفت عليها بحثاً عن معنىً مختبئ بين الثنايا، أو فكرة تريد منكِ رفعها عن جماد السطور وبرودة الصفحات، والسماح لها بالدخول عبر لاحظيكِ، لتنحني بعدها أمام عرشكِ المصون قائلة بكل تواضع وخجل: (اقبليني ...

أكمل القراءة »

الشبابُ تَحَدّوا الواقعَ بروحِ المبادرةِ؛ فأثبَتوا أنفسَهم

أحياناً يُعلِّقُ الشبابُ أخطاءَه على شمّاعةِ البطالةِ والمؤسَّساتِ الحكوميةِ في إيجادِ الوظائفِ، ولكنّ السؤالَ الذي يَطرحُ نفسَه في هذا المقامِ؛ هل بادَرَ الشبابُ لِكسرِ هذا الحاجزِ، وخرجوا من بَوتقةِ التأفُّفِ والاعتراضاتِ غيرِ المُبرَّرةِ، في عدمِ إيجادِ فُرَصِ عملٍ لهم ؟ هل بادَروا للمُساهمةِ في بناءِ مستقبلِهم ووطنِهم ؟ ويا ترى كيف كانت مبادرتُهم لذلك ؟ وكيف شَقُّوا طريقَهم ؟ استطلاع ...

أكمل القراءة »

التواصُلُ الاجتماعيُّ مرّةً أُخرى

بقلم : مهيب أبو القمبز نِسبةُ الشبابِ الفلسطينيّ على وسائلِ التواصلِ الاجتماعيّ الإلكترونيةِ كبيرةٌ.. هذا الأمرُ _وإنْ كان حميداً_فإنه يتيحُ التواصُلَ مع الآخَرينَ، ويفتحُ عقولَ الكثيرِ، إلاَّ أنّ الأمرَ قد تَحوَّلَ إلى إدمانٍ أحياناً، وإلى وسيلةِ تدميرٍ أحياناً أُخرى. قَصْرُ التواصلِ بين الأهلِ والأصدقاءِ؛ على مواقعِ التواصلِ الاجتماعيّ الإلكترونية “فقط” يعني أنَّ ثَمَّةَ مشكلةٍ بدأتْ تتشكَّلُ داخلَ البِنيةِ الاجتماعيةِ، هذه ...

أكمل القراءة »

” لحوم العلماء مسمومة “

أود في هذا المقال أن أحذر من قضية بالغة الخطورة ، عواقبها وخيمة فلا قيمة لأمة العلم والعلماء، ولا هيبة لأمة الجهاد والاستشهاد – عند الأعداء- إن بقى هذا الخطر الداهم – لا أقول من الخارج بل من الداخل- يستشري؛ ....

أكمل القراءة »

أربعُ مهندساتٍ يخترِعنَ طاولةً متعدِّدةَ الاتجاهاتِ بالَّلمسِ

السعادة : خاص لم تكنْ الفكرةُ مجردَ فكرةٍ ستُقدَّمُ لبحثِ تخرُّجٍ، وينتهي الأمرُ؛ إنما كان الهدفُ هو اختراعٌ يفيدُ المجتمعَ، ويساهمُ في تطويرِه ورُقيِّه، هذا ما حاولَ فريقُ “For Touch ” والذي يضمُّ أربعةً من المهندساتِ صاحباتِ مشروعِ ( Multi Touch Table )وهم ” حنين المصري، ووفاء عودة، وميساء الصفدي، ونسمة حمدونة ” خرّيجاتٌ من قسمِ هندسةِ الحاسوبِ في الجامعةِ ...

أكمل القراءة »

” كونوا كربيعة وإياكم وضعف البصيرة”

بقلم/ د. صادق قنديل أساس المشكلة  فيما نعانيه اليوم من تصرف بعض الشباب، هو ضعف البصيرة بحقيقة أحكام الشريعة، وقلة الفقه في تعمق ومعرفة أسرارها، وعدم القدرة على فهم مقاصدها، مما أدى ذلك إلى أنك تجد من الشباب من يشتغل بالمسائل الجزئية، عن القضايا الأساسية التي تتعلق بالأمة وحاضرها ومستقبلها، وليس صواباً أن نترك تقرير الحكم الشرعي في الأمور الفرعية ...

أكمل القراءة »

الكفيفُ “عبد العزيز” درستُ صحافة، وتحدّيتُ إعاقتي

إعداد: ابتسام مهدي لم تقِفْ إعاقةُ البصرِ حجَرَ عَثرةٍ في طريق الشاب “عبد العزيز كريم” 23 عاماً ,ليتحدّى إعاقتَه، ويُصِرَّ على أنْ يلتحقَ بقسم الصحافة والأعلام في الجامعة الإسلامية ,و على الرغم من صعوبات العملِ الإعلامي ، فإنّ الشابَّ الكفيفَ استطاع أنْ يشُقَّ طريقه؛ ليصبح إعلامياً متألّقاً ، ومذيعاً يُعِدُّ ويقدِّم البرامج في عددٍ من الإذاعات المحلية . وقد أحبَّ ...

أكمل القراءة »

الموضةُ بينَ الهَوسِ والجنونِ وفقدانِ المضمونِ..!

بقلم: حسن النجار إنَّ اللهَ جميلٌ يُحبُّ الجمالَ، وجميعُنا يبحثُ عن جمالِ الحضورِ؛ الرجالُ  والنساءُ على حدٍّ سواء، فالمَظهرُ الخارجيُّ الأنيقُ له دَورٌ مُهِمٌّ في إظهارِ جمالِ المرأةِ، ولاشكَّ أنّ الحجابَ الشرعيَّ من أفضلِ ما تزَيَّنتْ به المرأةُ عندَ خروجِها من بيتِها. وقد ذَكرَ اللهُ _سبحانه وتعالى_ أنَّ خيرَ ما نَلبسُه ونَتزيَّنُ به؛ هو لِباسُ التقوَى، حيثُ قالَ تعالى:(يا بني ...

أكمل القراءة »