الرئيسية » أسرتي » آباء و أمهات » احترم طفلك يحترمك

احترم طفلك يحترمك

تقرير : عبد الرحمن الشيخ

يعتقد الكثير من الآباء والأمهات أن الاحترام يجب أن يكون من طرف الأبناء فقط. ولكن في الحقيقة فموضوع الاحترام يجب أن يكون من الطرفين لأنه في تلك الحالة سيكبر الطفل ليصبح شخصا بالغا ومحترما. واحترام طفلك لك دليل على حسن تعاملك معه، فلا ينبغي أن ننتظر من الطفل الاحترام ونحن لا نمنحه له أصلا لذلك فلا بد أن يكون هناك احترام متبادل من الطرفين حتى يستمر هذا الاحترام، في هذا التقرير نتحدث مع الأخصائية سوزان أبو شعبان لمعرفة آليات التعامل مع الأبناء.

تقول الأخصائية أبو شعبان :”إن أي إنسان يريد أن يشعر دائما بمدى قيمته واحترامه عند الآخرين، وعلى الأخص يشعر أفراد العائلة بأنهم يريدون احترام بعضهم البعض. ولكى تكسبي احترام طفلك، يجب أن تحترمي أنت الآخرين. واعلمي أنك إذا عاملت طفلك بطريقة سلبية وبغير احترام فإن مثل هذا الأمر سيكون أثره سلبيا وسيئا على علاقتكم. يجب عليك أن تقومي بإظهار حبك لأبنائك ولكن في نفس الوقت قومي بوضع حدود وقواعد معينة للتعامل بينكم حتى لا يتعداها الأبناء”.

وتضيف أبو شعبان:” يأتي موضوع الاحترام ليكون شديد الأهمية في علاقة الأهالي والأبناء خاصة بين الأم وأبنائها، ولكن قليلا ما تعرف الأم كيف تجعل طفلها يحترمها بطريقة إيجابية وإليك بعض الأفكار والنصائح والتي يمكنك من خلالها كسب احترام طفلك.
1-    عليك أن تعاملي طفلك باحترام، فعلى سبيل المثال إذا كنت ستطلبين من طفلك إحضار كوب من الماء لك فاطلبي منه هذا الأمر بصيغة الطلب وليس الأمر، وافعلي نفس الأمر إذا كنت تريدين من طفلك إغلاق التليفزيون فافعلي هذا بصيغة أنك تطلبين منه ولا تأمرينه.
2-    يجب عليك أن تكوني مثالا أمام طفلك وقدوة له. ففي كثير من الأحيان يحاول الأهل تعليم أبنائهم أنه من الخطأ عليهم اتباع أسلوب السخرية من الآخرين ولكنهم في المقابل يفعلون هذا الأمر هم أنفسهم. وفى أحيان أخرى قد تعاقب الأم طفلها بسبب أنه يرفع صوته عليها عندما يكون غاضبا ولكنها في نفس الوقت قد تفقد أعصابها على الطفل ليس لسبب قوى. عليك أن تفهمي أنك إذا أردت لطفلك أن يحترمك، فعليك أن تكوني أنت مثالا لكيفية احترامه واحترام الآخرين.
3-    إن تعليم طفلك كيف يحترمك يجب ألا  يأتي بطريقة مباشرة دائما، فيمكنك مثلا أن تقومي بمساعدة أحد جيرانك مما سيجعل طفلك يحترمك أكثر كإنسانة وبالتالي كوالدته.
4-    إن طفلك وهو صغير السن قد يرتكب العديد من الأخطاء دون أن يكون مدركا لنتيجة وعواقب ما يفعله. فالطفل عادة ما يكون مترددا حول تقرير ما إذا كان أمر ما صوابا أم خطأ، ولذلك تصبح مسئولية الأهل مساعدة أبنائهم وتعليمهم تحمل مسئولية أفعالهم وهو الأمر الذى بالضرورة سيجعل الطفل يحترم أهله.
5-    لا تترددي أبدا إذا شعرت أنك يجب أن تعتذري لطفلك في حال ارتكبت خطأ ما لأن هذا الأمر لن يقلل من شأنك بل بالعكس فإنه سيجعل الطفل يرى أنك تتحملين مسئولية أخطائك مما سيجعل الطفل يفعل نفس الشيء.
6-    حاولي أن تتفهمي عقلية طفلك وتمنحيه مساحة شخصية إذا أراد هذا الأمر لأن العديد من القيود على الطفل قد تضايقه مع الوضع في الاعتبار أن هناك فرقا بين احترام الطفل لك وخوفه منك.
7-    احرصي أن تتفهمي طفلك بطريقة تناسب سنه، فلا تتحدثي مع طفلك مثلا بطريقة لا تناسب عمره لأن هذا الأمر سيجعله لا يحترمك. وانظري في عين طفلك وأنت تتحدثين معه مع الحرص على استخدام كلمات يفهمها الطفل.
8-    كافئي طفلك على تصرفاته الإيجابية ومعاقبته إذا ارتكب أمرا سيئا أو خطأ. واعلمى أن مكافأة طفلك على سلوكه الإيجابي سيبنى بينكم نوع من الاحترام لأن الطفل سيستوعب أنك تلاحظين مجهوداته وسيرى أيضا أنك تهتمين بكيفية تصرفه وكيفية تطوره ونموه كشخص. أما إذا كنت ستعاقبين طفلك على تصرفاته السيئة فيجب أن تفعلي هذا الأمر بطريقة إيجابية وفيها احترام عن طريق شرح عواقب أفعال الطفل له بطريقة هادئة.
9-    كونى دائما صادقة مع طفلك ولا تعطيه وعدا على سبيل المثال أنك ستخرجين معه ثم تتراجعين في تنفيذ هذا الوعد.

عن إدارة الموقع

شبكة الثريا .. شبكة اجتماعية ثقافية أسرية .. نرتقي بثقافة الأسرة لأنها اللبنة الأساس في المجتمع الصالح .. نسعى لنشر المفاهيم الأسرية الناجحة من منظور إسلامي .. ونسعد بتواصلكم ..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

العنوسة أزمة مجتمعية تترك أثرها على الفتيات

تحقيق- أمل زياد عيد تخطّتْ “سناء” الثلاثين من عمرِها دون زواجٍ، حيث أنها ما زالت ...