الرئيسية » فلسطينيات » عين على القدس » الخطيب: الاحتلال يستغل الاضطراب العربي لتقسيم الأقصى

الخطيب: الاحتلال يستغل الاضطراب العربي لتقسيم الأقصى

إعداد: محمود هنية

أكدّ الشيخ كمال الخطيب، نائب رئيس الحركة الاسلامية في الداخل المحتل، إن الاحتلال “الإسرائيلي” يستغل حالة الاضطراب العربي لتقسيم المسجد الأقصى.
وقال الخطيب في حوار لـ”الثريا”، “هنالك اجماع بالمؤسسة الإسرائيلية على التقسيم الزماني والمكاني للمسجد الأقصى”.

واعتبر دعوات الاحتلال لاقتحام الأقصى بشكل رسمي، واقامة الصلوات اليهودية بداخله، بمثابة دعوة صريحة لتقسيم زماني لدخوله.

وشدد الخطيب على أن القضية لا تقتصر على حدود الدفاع عن الأقصى، “بل يتطلب حراكًا وجهدًا مستمرًا لدحر الاحتلال”. مجددًا تأكيده أن المسجد الأقصى حق للمسلمين كافة.

وأضاف أن المؤسسة “الإسرائيلية” تحاول ترهيب الفلسطينيين من خلال حملة الابعادات التي تشنها على قيادات الداخل المحتل. مطالبًا المقدسيين بمواصلة الاعتصامات والمرابطة ببيت المقدس.

وفي السياق، نوه إلى خطورة المساعي “الإسرائيلية”، الداعية إلى ضم المقدسات الإسلامية في ضوء الحديث عن عودة المفاوضات برعاية أمريكية.
ودعا الخطيب السلطة إلى إعادة حساباتهم اتجاه المفاوضات والمعاهدات الجارية مع الاحتلال، مضيفًا: “عليهم أن يدركوا أن إسرائيل غير جادة وتريد كسب المزيد من الوقت لبسط سيطرتها على حساب الفلسطيني والمقدسات”.

وطالب الدول العربية بوجوب التحرك الفوري لإنقاذ المدينة المقدسة، محذرًا من خطورة ما يعد لتصفيتها وتدميرها إسرائيليًا بالدعم الامريكي.
وتابع  الخطيب: ” القدس شرفكم وعرضكم، وهي علمتنا أنه لا يعمر فيها ظالم، فعليكم بنصرتها والتحرك لإنهاء احتلالها”.

وفي غضون ذلك، نوه  إلى خطورة موافقة السلطة على إجراء المفاوضات مع الاحتلال، مستطردًا “السلطة تعلم أن المفاوضات لن توصل لنتيجة، “ولكنها تفاوض لإعطاء الطرف الآخر مزيدًا من الفرص، والوقت لتحقيق خططه”.

ونوه إلى أن السلطة تمارس من خلال المفاوضات؛ دورًا يضر بالقضية الفلسطينية.
واتهم  الخطيب، رئيس السلطة وفريق المفاوضات بالتنازل عن حق العودة، مستشهدًا بتصريحاته الأخيرة التي تخلى فيها عن العودة لصفد.

واستطرد الخطيب ” المفاوض ليس لديه أي مبرر يقنع بها الفلسطينيين بحقيقة وجود مفاوضات، أو أنها ستقود إلى حل”، مبينًا بأنه يسعى لاستغلال الوقت بغرض تحقيق مكاسب على أرض الواقع.

وفي سياق آخر، استهجن حملة التحريض التي تتعرض لها المقاومة الفلسطينية على لسان وسائل سياسية وإعلامية، قائلًا: “الجندي المصري الأصيل، هو من يدافع دائمًا عن فلسطين وقضيتها، وليس من يهدد غزة”.

عن إدارة الموقع

شبكة الثريا .. شبكة اجتماعية ثقافية أسرية .. نرتقي بثقافة الأسرة لأنها اللبنة الأساس في المجتمع الصالح .. نسعى لنشر المفاهيم الأسرية الناجحة من منظور إسلامي .. ونسعد بتواصلكم ..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الحدائقُ التلموديةُ سرطانُ الاستيطانِ لتهويدِ القدس والأقصى

على مدِّ بصرِك مساحاتٌ خضراءُ واسعةٌ.. أشجارٌ وأعشابٌ ونباتاتٌ متنوعةٌ، ورودٌ من كلِّ الألوانِ، ممراتٌ ...