الرئيسية » تكنولوجيا » “آي نكبة”.. تطبيق للهواتف الذكية جسر يصلك بفلسطين التاريخية قبل التهجير

“آي نكبة”.. تطبيق للهواتف الذكية جسر يصلك بفلسطين التاريخية قبل التهجير

الثريا: وكالات

كان الوصول إلى أسماء القرى الفلسطينية التي كانت قائمة حتى عام 1948 مهمة صعبة.. لكن الأمر لم يعد كذلك مع تحميل تطبيق “آي نكبة – الأرض غير المرئية” على أجهزة الهواتف الذكية، ما يعني أن هذه الذكرى باتت مدرجة على أجهزة الثورة الرقمية.

وأطلقت مؤسسة “ذاكرات” (زوخروت باللغة العبرية)، وهي غير حكومية مناهضة للاحتلال الإسرائيلي، هذا التطبيق قبل عام على نظام تشغيل “آي أو أس” لهواتف “آيفون” قبل أن تطوره وتطلقه على أنظمة تشغيل “أندرويد” لهواتف “سامسونج” في فبراير/شباط الماضي.

وما إن تقوم بتحميل التطبيق، وهو مجاني، حتى تظهر أمامك خارطة فلسطين المحتلة مغطاة بمئات النقاط ذات لون بني كلٌ منها يشير إلى قرية عربية أُزيلت عام 48، بحسب ما رصده مراسل الأناضول.

ويقدم هذا التطبيق شرحًا وافيًا عن كل قرية، بدءًا بعدد سكانها قبل عام 1948، وتاريخ احتلالها، والمستوطنات التي أقيمت على أنقاضها، وصولاً إلى شرح وافٍ عن تاريخها وصورة لها أو أحد منازلها قبل ذلك العام.

فمثلا حتى 23 مايو/آيار 1948 كان عدد سكان بلدة الطنطورة في قضاء حيفا (شمال) 1730 شخصًا تم تهجيرهم، ولم يتبق في المكان منذ ذلك الحين إلا مقام، وقلعة، وبئر قديمة، وبضعة منازل، فيما ينتشر الكثير من شجر النخيل، وبعض نبات الصبار في أنحاء الموقع الذي تحول إلى متنزه إسرائيلي يضم بعض المسابح، كما يظهر في تطبيق “آي نكبة”.

وتظهر المعلومات المتوفرة على التطبيق عن هذه البلدة أنه “في يونيو/حزيران 1948، أنشأ المهاجرون الصهاينة القادمون من الولايات المتحدة وبولندا كيبوتساً (تجمع سكاني) على أراضي البلدة”.

ويوفرهذا التطبيق معلومات مشابهة عن مئات البلدات العربية كما جاءت في كتاب “كي لا ننسى: قرى فلسطين التي دمرتها إسرائيل سنة 1948 وأسماء شهدائها” لمؤلفه وليد الخالدي، والصادر عن مؤسسة الدراسات الفلسطينية عام 1997، ويقدم هذه المعلومات باللغات الثلاث: العربية، والإنجليزية، والعبرية، وتم استخدام اسم “آي نكبة” لهذا التطبيق، لأنه اُستخدم أولاً في أجهزة هاتف “آي فون” الذكية.

وتقول مؤسسة “ذاكرات”، على موقعها الإلكتروني، إن “التطبيق يضم خرائط تشمل معالم البلدات الفِلَسطينية التي تمّ هدمها وتغييبها تمامًا بعد احتلالها، والتي تمّ هدمها جزئيًّا، أو حتى التي بقيت على ما هي عليه، في حين تمّ طرد أهاليها”.

كما “يضمّ التطبيق معلومات تاريخية، ولقطات ﭬـيديو، وصورًا عن هذه البلدات. والتطبيق تفاعليّ ويمكّن المشاركين من طرح (تحميل) صور من البلدات المهدومة، والمشاركة بمشاعرهم، ومتابعة التحديثات عن بلدات مختارة”، وفقا للمؤسسة.

عن إدارة الموقع

شبكة الثريا .. شبكة اجتماعية ثقافية أسرية .. نرتقي بثقافة الأسرة لأنها اللبنة الأساس في المجتمع الصالح .. نسعى لنشر المفاهيم الأسرية الناجحة من منظور إسلامي .. ونسعد بتواصلكم ..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تطبيق للبحث عن الوظائف الشاغرة في العالم العربي

الثريا –وكالات “العالم بين يديك”، أتاحت شبكة الإنترنت إمكانية اختصار الكثير من الخطوات والوقت في ...