الرئيسية » طور حياتك » كيف تعد دراسةِ جدوَى ناجحةٍ لمشروعِك؟

كيف تعد دراسةِ جدوَى ناجحةٍ لمشروعِك؟

إعداد_ إسراء أبو زايدة

إنّ إعدادَ وعملَ دراسةِ جَدوَى ناجحةٍ؛ تُعدُّ خُطوةً في غايةِ الأهميةِ للبدءِ في المشروعِ،  سواءٌ كان مشروعاً كبيراً وتوسُّعياً، أو مشروعاً صغيراً، وعلى الرغمِ من اختلافِ دراساتِ الجدوَى _من حيثُ البنودِ والأهدافِ_ من مشروعٍ لآخَرَ؛ إلاّ أنه يوجدُ عددٌ من الخطواتِ الرئيسةِ والأساسيةِ والثابتةِ عندَ إعدادِ دراسةِ جدوَى لأيِّ مشروعٍ في أيِّ مجالٍ، وسنَذكرُ في هذا المقالِ أهمَّ تلكَ الخطواتِ التي تُعَدُّ هي اللبِناتُ الأولى والأساسيةُ لكُلِّ مشروعٍ، مَهما كان نوعُه أو حجمُه .

إليكَ كيفيةُ عملِ دراسةِ جدوَى :

إعدادُ الخُطةِ :
على المَعنيّينَ والمسئولينَ عن دراسةِ الجدوَى؛ إعدادُ خُطةٍ لجميعِ جوانبِ المشروعِ المختلفةِ، وإعدادُ الخُططِ البديلةِكذلك؛ من خلالِ دراسةِ الناحيةِ الماليةِ، وطرُقِ تمويلِ المشروعِ أولاً، ودراسةِ وضْعِ هذا المشروعِ من حيثُ العرضِ والطلبِ، كونَ هذه الأمورِ تساهمُ في معرفةِ مدَى نجاحِ المشروعِ، وسهولةِ تطبيقِه على أرضِ الواقعِ.كما يجبُ أنْ تحيطَ هذه الدراسةُ بالمشروعِ من كافةِ جوانبِه، ومعرفةُ أكبرِ عددٍ من المعوّقاتِ التي قد تقابلُه، وإعدادُ سُبلِ التخلصِ منها ومواجهتِها.

2-     تعيينُ موظّفينَ حسبَ الحاجةِ :
يلجأ  أصحابُ بعضِ المشاريعِ  لتوظيفِ مهندسينَ من ذوي الخبرةِ الكفاءةِ، والقدرةِ على إخراجِ دراسةِ جدوَى سليمةٍ للمشروعِ ، والماهرينَ في تحليلِ البياناتِ، ولكنْ يجبُ أنْ يكونَ صاحبُ المشروعِ  واثقًا من قدرتِهم على العملِ بكفاءةٍ، ومتخصِّصاً في مجالِ عملِه، قبلَ تفويضِهم للقيامِ بهذهِ المُهمةِ.

3-     تنفيذُ الدراسةِ :
عندَ القيامِ بإعدادِ وتخطيطِ كلِّ النقاطِ المُهمةِ والرئيسةِ في المشروعِ  على الورقِ؛ ينتهي بذلك دَورُ المهندسِ في الإعدادِ، ويأتي دورُكَ هنا كي تقومَ بتنفيذِ هذه الخُطةِ على أرضِ الواقعِ.
يجبُ أنْ تحتوي دراسةُ الجدوَى على جدولٍ زمنيٍّ محدّدٍ لكُل نشاطٍ من الأنشطةِ واجبةِ التنفيذِ؛ لأنه بذلك يكونُ العملُ أكثرَ تنظيماً، وأكثرَ قدرةً على تنفيذِ الخُطةِ بشكلٍ متوازنٍ.

4-     تدوينُ النتائجِ :
عليك تدوينُ كافةِ النتائجِ التي يتمُ التوصلُ إليها باستمرارٍ، ووضْعُها في تقريرٍ واحدٍ، كونَه يُعَدُّ النتيجةَ النهائيةَ لدراسةِ الجدوَى، التي تمَّ التخطيطُ لها وإعدادُها.

5-     تزويدُ  الموظفينَ بدراسةِ الجدوَى :
إنّ دراسةَ الجدوَى ليستْ سِرّاً يتمُ إخفاؤه عن الموظفينَ؛ لأنها بذلك لن تحقّقَ الغرضَ الذي أُعِدّتْ من أجلِه،  ولذلك  يجبُ أنْ يتمَّ توزيعُ دراسةِ الجدوَى على الموظفينَ، الذين ستُساعدُهم هذه الدراسةُ على حُسنِ أداءِ عملِهم، واتخاذِ القراراتِ المناسبةِ التي تعودُ_قطعاً في النهايةِ_ بالنفعِ على المشروعِ كاملاً.

فهذه الخطواتُ الخمسُ التي تمَّ توضيحُها تُعَدُّ هي أساسُ أيِّ دراسةِ جدوَى ناجحةٍ، سواءٌ في الإعدادِ أو الاستخدامِ والتنفيذِ… فاحرِصْ على عملِ دراسةِ جدوَى سليمةٍ، مُستنِداً إلى تلك الخطواتِ؛ حتى تجنيَ في النهايةِ نجاحاً وتميُّزاً في مشروعِكَ.

عن إدارة الموقع

شبكة الثريا .. شبكة اجتماعية ثقافية أسرية .. نرتقي بثقافة الأسرة لأنها اللبنة الأساس في المجتمع الصالح .. نسعى لنشر المفاهيم الأسرية الناجحة من منظور إسلامي .. ونسعد بتواصلكم ..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

إستراتيجية التفكير النقدي لحل المشاكل

إعداد – إسراء أبو زايدة تكمن أهمية التفكير النقدي بالمقدرة على تقييم المعلومات وفحص الآراء ...