الرئيسية » الزاوية الأمنية » لماذا يُسمَح لظهور ” البوكيمون ” في مناطق حساسة لا يسمح للعامة بدخولها!

لماذا يُسمَح لظهور ” البوكيمون ” في مناطق حساسة لا يسمح للعامة بدخولها!

خاص- الثريا

لا بد أن تكون عزيزي القارئ قد سمعت عن لعبة ” بوكيمون  جو” ، هذا إن لم تكن أصلا من عشاق ومدمني هذه اللعبة حديثة الانتشار، ذاع صيت لعبة البوكيمون وانتشرت في جميع البلدان، في أيام معدودة متحدية بذلك أكثر المواقع والتطبيقات شهرة في العالم، وأصبحنا نرى الأشخاص يلعبونها في كل مكان يمكن أن يصلوا اليه ، بل وأصبحنا نجد البعض يسافر من مكان لآخر ، من أجل  التقاط ” البوكيمون ” ، قبل أن يحصل غيره عليه !

ومع ما يظهر من ادمان على هذه اللعبة ، الا أننا لن نتناول أضرارها ومخاطرها من هذه الناحية  ولكننا سنتناولها من ناحية أخرى ، متعلقة بالناحية الأمنية للبلدان التي يلعب أهلها هذه اللعبة .

فهذه اللعبة ، هي لعبة تجسسيه مطروحة بذكاء شديد بين ايدي الجميع دون استثناء ، وللأسف فإن كنت من مستخدمي هذه اللعبة ، فأنت تعمل كجاسوس لجهات أو لشركة غير معروفة ، وتتقاضى أجرا مقداره” 0 دولار ” مقابل ما تمنحه أنت من معلومات قيمة ، وصور هامة لمناطق لربما تكون حساسة في بلدتك ، أو مدينتك ، وبكل تأكيد لا يوجد صورا حديثة لها سواء عند هذه الشركة أو غيرها حتى من المخابرات العالمية .

كونك تحمل جوالك الحديث ، وتشغل الكاميرا ، وتبدأ بالبحث عن البوكيمون ، ملتقطا في الوقت نفسه العشرات من الصور الحية والحديثة للمناطق التي تلعب فيها ، حيث أن اللعبة ، تتطلب منك أن تغادر مكانك ، وأن تتحرك في المنطقة حولك ، لتبحث عن ” البوكيمون ” الخاص بك ، قبل أن يلتقطه غيرك ، وفي نفس الوقت تعمل اللعبة أثناء تشغيل نظام ” الجي بي اس ” لتحديد الأماكن، فبالتالي أنت تقوم بتصوير مناطق من حولك ،

وتحديد احداثيات هذه المناطق ، ومن ثم ارسالها إلى هذه الشركة مجهولة الهوية ، والتي من المؤكد جدا أنها تخزن ملايين الصور التي تصلها يوميا في سيرفراتها ، من أجل استخدامها لاحقا ، أو لربما بيعها لجهات استخباراتية

إضافة لما سبق ، فعن طريق هذه اللعبة ، يمكن تحديد هويتك الشخصية ومعرفة اهتماماتك، والأماكن المسموح لك بدخولها ، وخصوصا حينما نتحدث عن ظهور ” البوكيمون ” في مناطق حساسة لا يسمح للعامة بدخولها!

ويكفي أن نعرف مدى خطورة هذه اللعبة ، من خلال الزام جيش الاحتلال الاسرائيلي لقواته ، بعدم استخدام هذه اللعبة أثناء عملهم ، خشية من تسرب صوراً خاصة من القواعد العسكرية.

عن إدارة الموقع

شبكة الثريا .. شبكة اجتماعية ثقافية أسرية .. نرتقي بثقافة الأسرة لأنها اللبنة الأساس في المجتمع الصالح .. نسعى لنشر المفاهيم الأسرية الناجحة من منظور إسلامي .. ونسعد بتواصلكم ..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

كيف تحمي جهازك من البرامج التجسسية Spyware ؟

إعداد – إسراء أبو زايدة برامج التجسس ليست مثل الفيروسات فهي تعرف على أنها أي ...