الرئيسية » طور حياتك » طرق تؤهلك لتصبح رجل أعمال ناجح

طرق تؤهلك لتصبح رجل أعمال ناجح

إعداد- إسراء أبو زايدة

هناك دائما سؤال يطارد من يرغبون أن يكونوا رواد أعمال وحتى بعض رواد الأعمال الحاليين، كل يوم يسألون أنفسهم “هل فعلاً أنا لدي ما يتطلبه الأمر”، بالتأكيد الانترنت مليء بالأفكار والنصائح والطرق وحتى الكثير من الأقوال والاقتباسات المشجعة، ولكن هل أنت فعلاً تمتلك المهارات؟ لنكتشف ذلك معاً حيث سنتعرف فيما يلي.

أهم المهارات التي يجب أن يمتلكها كل رائد أعمال حتى ينجح في أعماله:

1  القدرة على إدارة الأموال:
الأمر بسيط جداً : إذا لم تستطع إدارة الأموال فأنت لن تستطيع إدارة الأعمال، هل تعلم أين تذهب أموالك بشكل شهري ؟ هل تعيش على مبلغ أقل مما تكسبه؟ في حال كانت إجابتك على هذه الأسئلة بلا ، فأنت ستواجه صعوبة كبيرة في إدارة ميزانية المشروع ايضاً.

2 القدرة على زيادة ارباحك:
أولاً يمكنك إدارة أرباحك، لكن هل تعتقد أنه بإمكانك أن تكسب المزيد ؟ عند عملك على كسب الاستثمارات أنت لست فقط بحاجة لأن تفهم من أين تحصل على الاستثمار، بل يجب أن تكون مقنعاً لتجعل من مشروعك مخاطرة جيدة للمستثمرين لتشجعهم على الاستثمار فيه.

3 القدرة على تخفيف الضغوطات والإجهاد:
الضغوطات ليست أمر هزلياً بل هي أمر مهم جداً لأنك في حال استسلمت للإحباط والاستياء عند النكسات فأنت ستواجه صعوبة كبيرة في أن تكون رائد أعمال، لذلك من المهم جداً أن تتعلم كيف تستثمر الضغوطات لصالحك.

4  القدرة على تكوين صداقات من رواد الأعمال والمديرين الناجحين:
بناءً على ما يقوله رائد الأعمال Jim Rohn: ” أنت هو المعادل للأشخاص الخمسة الذين تقضي معظم وقتك معهم” إذا من تحب أن تكون ؟ قم بزيادة احتمالات نجاحك بإيجاد أصدقاء من رواد الأعمال والذين سوف يكونون قادرين على فهم نضالك وعملك الجاد و يعطونك من خبرتهم.

5 القدرة على تحديد نقاط القوة والضعف:
كصاحب مشروع أو صاحب عمل أنت لست بحاجة أن تكون كاملاً ومحترفاً في كل شيء، بل يجب أن تفهم أين هي نقاط ضعفك و نقاط قوتك، وتقييم هذه النقاط سوف تخبرك بالكثير من قرارات العمل التي تتخذها والشركاء الذين تعمل معهم حتى الموظفين الذين تستخدمهم.

6  القدرة على توظيف أشخاص فعالين:
بالحديث عن التوظيف فهذه أسهل مهارة يمكن لأي رائد أعمال أن يملكها، حيث إن امتلاك أشخاص جيدين في فريق عملك سوف يمنحك نقاط قوة إضافية، بالإضافة لبناء ثقافة شركة تجعل الناس يرغبون بأن يكونوا جزء منها، أي أن توظيف الأشخاص المناسبين هو الشيء الأساسي لتصل إلى ما تخطط له.

7  القدرة على إدارة العاملين:
بمجرد حصولك على الأشخاص المناسبين في العمل تصبح بحاجة لإدارتهم بشكل جيد، في بداية نمو عملك الخاص سوف تكون مسئولا عن إدارة الجميع، وهذا يتطلب أن تكون فعالاً، وإذا كنت لا تعلم كيف تدير العاملين خذ وقتك وتعلم كيف تشجع العاملين وتحفزهم وتطورهم.

8  القدرة على التعامل مع أساسيات تحسين محركات البحث (ٍSEO):
في بداية العمل ستكون أنت المسئول عن متابعة كل أقسام الشركة مع سؤال يجب أن يكون في ذهنك، هل تعرف أساسيات الـ SEO والتسويق الرقمي ؟ في حال كنت لا تعرفها فأنت بحاجة لأن تصقل معلوماتك في هذه الناحية قبل أن تطلق عملك الخاص.

9  القدرة على التواصل عبر شبكات التواصل الاجتماعي:
تُشكل شبكات التواصل الاجتماعي الجزء الرئيسي من إستراتيجية التسويق لأي مشروع تجاري. فأنت لست فقط بحاجة لأن تفهم كل منصة بل بحاجة كذلك للتسلح بأفضل استراتيجيات لتجعل علامتك التجارية ومشروعك تظهر على كل من هذه المنصات.

10  القدرة على التركيز على زبائن:
لكي نكون واضحين، بدون زبائن ليس هناك عمل تجاري، تأكد أن تركز كل منتجاتك وخدماتك على احتياجات الزبائن الفعلية، وفي حال لم تكن تعرف أو لم تستطع أن تحدد ما هي هذه الاحتياجات بدقة، قم بالأبحاث وأطرح الأسئلة لتحصل على الإجابات وتصبح قادراً على أن تعطي منتجات وخدمات جيدة تلبي حاجات الزبائن.

11 القدرة على إتمام الصفقات:
أن تجعل الزبائن يعلمون أنك تدرك متاعبهم هي نقطة مهمة جداً، لكن البيع هو النقطة التي يعلق عندها رواد الأعمال، فإذا كنت تشعر بالتوتر عند هذه المرحلة جرب أن تشارك في ورشات عمل لتتعلم مهارات الأساسية التي أنت بحاجتها.

12  القدرة على تحديد التوجهات الجديدة:
مجال الشركات والأعمال يتحرك بسرعة لذلك يجب عليك أن تكون قادراً على أن ترى التغير قادماً في مجال عملك، وتكون هذه نقطة قوة لك لتحافظ على مشروعك مواكباً للتطورات وللتقدم التكنولوجي الذي من الممكن أن يكون عائق أو يعطل مجال عملك لو لم تكن مستعداً له.

13  القدرة على التعامل مع الفشل:
ليس هناك أي مشروع تجاري يكون ناجح دائماً، لا بد أن تعرف كيف تتعامل مع الصعود والهبوط مع النجاح والفشل، تذكر دائماً أن كل شخص ناجح قد فشل عشرات المرات قبل أن يصبح ناجحاً، فالفشل ليس النهاية دائما بل هو نقطة في طريق النجاح.

14  هل لديك الرغبة في تحسين العالم ؟

إن أفضل دافع دائم يمكن أن يكون موجوداً لدى رواد الأعمال هو الرغبة للقيام بتغير إيجابي في هذا العالم، فعندما تركز أعمالك ونجاحاتك على هذه الأولوية سوف تجد نفسك مستعداً لتواجه الصعوبات والتحديات لتحقيق أهدافك.

أخيراً لا تدع هذه القائمة تحبطك أو تخيفك صحيح أن كونك رائد أعمال مهمة كبيرة لكن بنفس الوقت كل هذه المهارات يمكن تعلمها، إذا لاحظت أنك تفتقد لواحدة منها انطلق وتعلمها فيجب أن تعرف أن نجاحك كرائد أعمال يعتمد عليها.

عن إدارة الموقع

شبكة الثريا .. شبكة اجتماعية ثقافية أسرية .. نرتقي بثقافة الأسرة لأنها اللبنة الأساس في المجتمع الصالح .. نسعى لنشر المفاهيم الأسرية الناجحة من منظور إسلامي .. ونسعد بتواصلكم ..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

برمجةُ أطفالِك إيجاباً بالهمسِ أثناءَ النومِ

إعداد – إسراء أبو زايدة أصبحَ التعاملُ مع الأطفالِ في هذا العصرِ مُتعِباً؛ وخاصةً لدخولِ ...