الرئيسية » أسرتي » آباء و أمهات » كيف تُحبِّبينَ طفلَكِ بالمدرسةِ؟

كيف تُحبِّبينَ طفلَكِ بالمدرسةِ؟

السعادة
كلما كبرَ الأطفالُ؛ زادت مشاكلُهم ، وكبرتْ مسئولياتُهم ،  فعند بدايةِ حياتِهم يحتاجونَ فقط للأكلِ والنومِ، ثُم تظهرُ لديهِم الرغبةُ في اللعبِ ،  ثُم الرغبةُ في السؤالِ والاكتشافِ ، وبعدَها تتفتحُ براعمُ شخصيتِهم، ويبدأونَ باختيارِ ثيابهم   وألعابِهم، وتبدأ الطلباتُ الكثيرةُ التي لا تنتهي ،  وتبلغُ مشاكلُ التربيةِ ذروتَها،  عند الوصولِ لسنِّ الذهابِ إلى المدرسةِ ،  لأنَّ الطفلَ الآنَ سيَخرجُ من البيتِ، طفلُك الذي علَّمتيهِ كلَّ شيءٍ ،  ويعودُ طفلاً آخرَ بعقلٍ وفكرٍ جديدٍ، ومعلوماتٍ جديدةٍ، وآراءٍ جديدة ،  ورغباتٍ أخرى لم تكوني قد سمعتِ بها من قبلُ، وهذا يعتمدُ على مدَى تَقبُلِ الطفلِ للمدرسةِ ،  وسوفَ تعيشينَ معهُ أيامَ المدرسةِ يوماً بيوم، وكأنكِ داخلَ الصفِّ، لكن بتعبٍ مضاعفٍ ،  وصبرٍ طويلٍ ،  ورُبما من المشاكلِ الكبرى التي تواجِهُ الأمهاتِ مع أطفالهنََّ عند دخولِ المدرسةِ؛ كراهيةُ الطفلِ للمدرسةِ ،  وعدمُ تقبُّلِه لها!

ويمكنكِ معرفةُ مدى تقبُلِ طفلكِ للمدرسةِ من خلالِ عدّة مظاهرَ أهمُّها :_
1- عدمُ رغبتِه في الحديث عن يومِه في المدرسة ،  فالطفلُ الطبيعي يقصُّ على والدتِه ما حدثَ معه منذُ خروجِه من باب البيتِ، حتى رجوعِه بالتفصيلِ المُمِلِّ،  أمّا الطفلُ الذي يكرَهُ المدرسةَ؛ فيُفضِّلُ عدمَ الحديثِ .
2- قد يصرّحُ بكراهيتِه للمدرسةِ، أو للمعلمةِ، أو لزملائهِ بالصفِّ، بتعبيرٍ لفظيٍّ واضحٍ مِثلَ ( لا أحبُّ المَدرسة ،  أكرهُ المعلمَ في المدرسة… وغيره ) وإذا حدثَ ذلك؛ عليكِ الانتباه له، وفهم المشكلة التي تواجهُ طفلَك .
3- عدمُ رغبتِه في حلِّ الواجبِ، أو الذهابِ للمدرسة ،  وتفضيلُ النومِ ،  واللعبِ والأكلِ على إمساكِ الدفترِ ،  وكأنه أمرٌ إجباريٌّ ومزعجٌ .
4- قد تظهرُ عليه بعضُ الاضطراباتِ النفسيةِ والجسديةِ؛ في حالِ كانَ هناك ما يُخيفُه في المدرسة ،  مِثلَ التَلعثُم في الكلام ،  والتبولِ غيرِ الإرادي .
والأمُّ بفطرتِها الطبيعيةِ تستطيعُ أنْ تعرفَ أنّ طفلَها يُبغضُ المَدرسةَ ،  ولا يرغبُ بالذهابِ إليها، حتى ولو لم يبكِ ويُعلنْ هذا صراحةً ،  لذلكَ فهي تبحثُ عن حلٍ لجعلِ ابنها أو ابنتِها تحبُّ المدرسةَ، وترغبُ في الذهابِ إليها .

وبالتأكيدِ هناك الكثيرُ من الحلولِ التي سأضعُها بينَ أيدي الأمهاتِ؛ لتساعدَهنَّ على تجاوُزِ هذهِ المرحلةِ بالذاتِ؛ إذا كانت البنتُ هي التي تعاني المشكلة :_
1- افهمي سببَ كراهيةِ طفلتكِ للمدرسة ،  تحدّثي معها من أمٍّ لابنتها ،  ورُبما تبوحُ لكِ بالسببِ الحقيقي،   الذي قد يكونُ في الخوفِ من المدرسةِ، أو عدمِ فَهمِ مادةٍ ما ،  ورُبما تُخفي الأمرَ عنكِ، وفي هذهِ الحالِ توَجّهي للمدرسةِ ،  وتفَقّدي وضعَ ابنتِك جيداً ،  وسوفَ تكتشفينَ المشكلةَ بالتأكيدِ .
2- تَحدّثي مع المُدرّسةِ؛ أنْ توليها بعضَ الاهتمامِ ،  وإذا كانت هي السببُ في خوفِ ابنتكِ؛ فاطلُبي منها تحسينَ معاملتِها ،  وإذا رفضتْ ،  قومي بنقلِ ابنتكِ من الفصلِ، وإن احتاجَ الأمرُ غيِّري المدرسةَ كلَّها ؛  لأنّ الفصولَ الأولى لها تأثيرٌ ممتدٌ إلى بقيةِ سنواتِ الدراسةِ .
3- اشترِي لها أغراضاً محبَّبة ،  للدراسةِ مثلاً حقيبة “لولو كاتي” التي تحبُّها، و مجموعة الدفاترِ الوردية ،  والأقلامِ الملوّنة ،  واجعليها هي تختارُها بنفسِها ،  ولا تنسي البُكَلَ الخاصةَ بالمدرسة ،  اشتر منها أكثر من نوعٍ، وقولِ لها كل يومٍ سأعملُ لكِ تسريحةً، وسأجعلُكِ أميرةً .
4- ابحثي عن صديقاتِ ابنتِك ،  وقرّبيها منها في الفصل ،  واجعليهنّ يذهبنَ للمدرسةِ معاً ،  الرفقةُ ستجعلُ الأمرَ أفضلَ ،  وأَحبَّ إلى قلبِها .
5- قومي بتعزيزِها كلما قالت لكِ ما حدثَ معها في المدرسةِ ،  وكلما نالتْ علامةً عاليةً .
6- قومي بزيارتها عدّةَ مراتٍ في العام ،  واسألي عنها، وامدَحيها أمام المعلمة   والمديرةِ؛ كي تشعرَ بالفخرِ ،  وبالرغبةِ للعودةِ للمدرسةِ دائماً .
7- ساعديها في تجاوُزِ مشكلاتِها الدراسيةِ ،  بشرحِ الأمورِ الصعبةِ لها، أو إرسالِها لمركزٍ تعليميٍّ .

عن إدارة الموقع

شبكة الثريا .. شبكة اجتماعية ثقافية أسرية .. نرتقي بثقافة الأسرة لأنها اللبنة الأساس في المجتمع الصالح .. نسعى لنشر المفاهيم الأسرية الناجحة من منظور إسلامي .. ونسعد بتواصلكم ..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

7 طرُقٍ فعّالةٍ لتحفيزِ قدرةِ دماغِ طفلِك

وِفقاً لعددٍ من مستشاري الأطفالِ، تُعَدُّ السنواتُ الستةُ الأولى من حياةِ طفلِك، الأهمَّ في حياتِه؛ ...