الرئيسية » مركز الاستشارات » فتاوى » صلاة الرَّجُل بحذائه

صلاة الرَّجُل بحذائه

أجاب عن التساؤلات الدكتور عبد الفتاح غانم رئيس لجنة الإفتاء في جامعة الأقصى

هل يجوزُ للرجلِ الصلاةُ بحذائهِ؛ إذا ارتداهُ على وضوءٍ ؟

الصلاة بالحذاء جائزة، بشرط أنْ يكون الحذاءُ طاهراً؛ فقد فعل ذلك الرسول وصحابتُه، روى أبو داود في سُننه عن أبي سعيد الخدري قال: « بينما النبي يصلي بأصحابه إذ خلعَ نعليه، فوضعهما عن يساره، فلما رأى ذلك القوم، ألقوا نِعالَهم، فلما قضى رسول الله صلاته قال: “ما حملَكم على إلقائكم نعالكم؟” قالوا: رأيناك ألقيتَ نعليك فألقينا نِعالنا، فقال رسول الله: “إنّ جبريل عليه السلام أتاني فأخبرَني أنّ فيهما قذَرا”. وقال: إذا جاء أحدكُم إلى المسجد فلينظرْ، فإنْ رأى في نعليه قذَراً، أو أذى؛ فليمسحْه وليُصلِّ فيهما».

بل إنّ الرسول حث على ذلك مخالفة اليهود، روى أبو داود عن يعلى بن شداد بن أوس عن أبيه قال: قال رسول الله: «خَالِفُوا الْيَهُودَ وَصَلُّوا فِي نِعَالِكُمْ، فَإِنَّهُمْ لاَ يُصَلُّونَ فِي نِعَالِهِمْ وَلاَ فِي خِفَافِهِمْ».

لكنْ طبعاً هذا كان عندما كانت أرضيةُ المسجد الحصباءَ والرمل، ولم تكنْ مساجدُهم مفروشةً بالسجاد، فكانت لا تتأثرُ بدخولها بالنعال، أمّا المساجدُ اليوم؛ فقد فرشتْ بالفرش الفاخرة ـ في الغالب ـ فينبغي لمن دخل المسجدَ؛ أنْ يخلعَ نعليه رعايةً لنظافة الفرشِ، ودفعاً لمفسدةِ إتلافها، أو توسخها، ومنعًا لتأذّي المُصلين بما قد يصيبُ الفرشَ؛ مما في أسفلِ الأحذيةِ من قاذوراتٍ، وإنْ كانت طاهرة.

عن إدارة الموقع

شبكة الثريا .. شبكة اجتماعية ثقافية أسرية .. نرتقي بثقافة الأسرة لأنها اللبنة الأساس في المجتمع الصالح .. نسعى لنشر المفاهيم الأسرية الناجحة من منظور إسلامي .. ونسعد بتواصلكم ..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حُكم إمامة المرأة للنساء في الصلاة ؟

حُكم إمامة المرأة للنساء في الصلاة ؟ يجوز للمرأة أنْ تؤمَّ النساء، وتصلي بهن الفريضة ...