الرئيسية » صحتك معنا » صحة الأسرة » النوم الجيد يحارب السرطان

النوم الجيد يحارب السرطان

الثريا بالتعاون مع دائرة التثقيف الصحي
تنشط خلال شهر أكتوبر من كلّ عام حملات التوعية حول مرض سرطان الثدي؛ ولعلّ الجديد في الأمر هو ارتباط هذا المرض باضطرابات النوم! تتعدد اضطرابات النوم، وتتراوح أسبابها بين الإجهاد والمرض والعلاج بالأدوية والشيخوخة، كما ترتبط جودة النوم بالشفاء والوقاية من الكثير من الأمراض، ومن المهم أن ينال البالغون قسطاً من النوم لمدة 7-8 ساعات كل ليلة من أجل تعزيز الصحة النفسية وتحسين أداء الجهاز المناعي للجسم.

على الصعيد البيولوجي، يمكن أن تتسبب قلة النوم في زيادة الالتهابات وتعطيل وظائف المناعة الطبيعية للجسم، وهو ما يمكن أن يؤدي إلى زيادة فرص الإصابة بالسرطان، كما أن هرمون “الميلاتونين” الذي ينتج أثناء النوم قد يكون له خصائص مضادّة للأكسدة تساعد على منع تلف الخلايا.

النوم الجيد لمحاربة السرطان

قد يكون الحصول على النوم الجيد سلاحاً مهماً في المعركة ضد السرطان، إذ إنَّ إفراز “الميلاتونين” أثناء النوم يعدّ إشارة على التصدّي لمرض السرطان، فمن المكن أن يزداد خطر الإصابة بسرطان الثدي بنسبة أعلى من 60% لدى السيدات اللاتي يحصلن على نوم بمعدّل أقلّ من 6 ساعات يومياً، ويعتقد الباحثون أنَّ أنواع النوم والاستيقاظ الطبيعي للإنسان هي الأكثر انسجاماً مع التواتر اليومي والساعة البيولوجية والعمليات الحيوية للجسم. ويتمثل التواتر اليومي أو الإيقاع اليومي للجسم في التعرّض بالنهار لأشعة الشمس بالتناوب مع قضاء الليل في أوقات الظلام الدامس.

وتعدُّ دورة النوم والاستيقاظ الصحي في غاية الأهمية لإنتاج “الميلاتونين” الذي يعمل كساعة بيولوجية داخلية لتنظيم درجة حرارة الجسم ووظائف الغدد الصماء وعمليات بعض الأمراض مثل النوبات القلبية والسكتة الدماغية والسرطان.

الحرمان من النوم يعرّضك لسرطان الثدي

قد تكون هناك علاقة بين سرطان الثدي واختلال دورات الهرمونات، قد يؤدي “الميلاتونين”، الذي يتمّ إفرازه بشكل رئيسي ليلاً، إلى خفض إنتاج الجسم من الأستروجين، مما  يعيق الحرمان من النوم إفراز “الميلاتونين”، و يسمح بارتفاع مستويات الأستروجين في الجسم، وبالتالي تزداد فرصة الإصابة بسرطان الثدي.

في جميع الاحتمالات، قد تتعرّض النساء لخطر سرطان الثدي في حالة الحرمان المزمن من النوم، كما أنّ النساء في مرحلة بعد انقطاع الطمث، يزداد لديهن خطر الإصابة بسرطان الثدي وخاصة اللواتي يقل معدل نومهن عن 6 ساعات، وفي إطار التأكد من صحّة تلك الحقائق، يقول الدكتور إرشاد إبراهيم، المدير الطبي لمركز نوم لندن بدبي: “هناك أدلة متزايدة على أن تحسين جودة النوم لمرضى السرطان يمكن أن يحسّن جودة حياتهم على المدى الطويل، وأن يزيد من معدلات بقائهم على قيد الحياة ويعزّز استجابتهم للعلاج”.

 بعض النصائح حول النوم والروتين اليومي من أجل التمتع بصحة جيدة:
1_ يجب أن يكون النوم والاستيقاظ في موعد محدّد يومياً.
2_ لا تأخذي قيلولة بعد الظهيرة، إذا كنت تنوين الحصول على 7-8 ساعات كاملة من النوم ليلاً.
3_ تجنّبي الكافيين والنيكوتين والوجبات الثقيلة قبل 4-6 ساعات على الأقل من الذهاب إلى السرير.
4_ لا تمارسي التمرينات الرياضية قبل 4 ساعات على الأقلّ من الخلود إلى الفراش.
5_ اتّبعي طقوساً يومية مثل الاسترخاء وقراءة كتاب ممتع لمدة 15 دقيقة وتناول كوب من الشاي الخالي من الكافين.
6_ تناولي وجبة خفيفة قبل النوم، وهناك العديد من الخيارات الجيدة مثل اللبن والحليب الخالي من الدسم وعصير الكرز.
7_ مارسي تقنيات الاسترخاء مثل التنفس العميق والعمل على استرخاء العضلات بشكل تدريجي.
8_ حاولي السيطرة على المنبّهات والمحفّزات من حولك.

عن إدارة الموقع

شبكة الثريا .. شبكة اجتماعية ثقافية أسرية .. نرتقي بثقافة الأسرة لأنها اللبنة الأساس في المجتمع الصالح .. نسعى لنشر المفاهيم الأسرية الناجحة من منظور إسلامي .. ونسعد بتواصلكم ..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

للبلحِ فوائدُ جمّة تعزّزُ صحتَك

للبلحِ فوائدُ عديدة لمختلفِ أجزاءِ الجسم .ويعودُ ذلك الى غناهُ بالعديدِ من المكوناتِ، والقيمِ الغذائيةِ ...