الرئيسية » صحتك معنا » صحة الأسرة » عملياتِ طي المَعدة هوس يجتاح النساء

عملياتِ طي المَعدة هوس يجتاح النساء

رشاقةُ المظهرِ،  وجمالُ القوامِ ، حلمُ الكثيراتِ من النساءِ في القرنِ الواحدِ والعشرين ، لكنه حلمٌ  تعدَّى إلى مرحلةِ الهوسِ، ليصبحَ كابوساً وهاجساً، لا يفارقُ النساءَ، ويشغلُ بالَهُنَّ بصورةٍ مستمرةٍ، باعتبارِه معيارَ الجمالِ الأوحد، يبذلْنَ في سبيلِه كلَّ الجهودِ، حتى بات الوصولُ إلى الوزنِ المثالي بأيِّ وسيلةٍ_  مَهما حملتْ من المجازَفةِ_ هدفاً تَبذلُ في سبيلِه كلَّ الإمكاناتِ، حتى لو كانت عملياتِ تجميلٍ قد يكونُ لها مضاعفاتُها الواضحةُ .

نسمة “25 عاماً ” تقولُ لـ”السعادة ” أنها لجأتْ إلى عمليةِ طيِّ المَعدةِ، ودفعتْ آلافَ الدولاراتِ من أجلِ الحصولِ على الجسمِ الرشيقِ؛ الذي تحلمُ به كلُّ فتاةٍ في مخيّلتِها ، خاصةً وأنّ مؤشّرَ “السمنة” كان يقولُ أنها تحتاجُ إلى إنقاصِ( 25) كليو جرام من وزنِها.

وتضيفُ: حاولتُ لمدةِ ثلاثِ سنواتٍ إتّباعَ عدّةِ أنواعٍ من الرِّجيمِ، عبرَ مراكزِ التنحيفِ، إلا أني لم أنجحْ إلاّ في إنزالِ ثلاثةِ كيلوجرام فقط، وكنتُ أستردُّها مباشرةً بعد انتهاءِ مدّةِ الرّجيم ، إلى أنْ سمعتُ عن عمليةِ طيِّ المَعِدّةِ، وقرأتُ عنها، وتواصلتُ مع بعضِ الأشخاصِ الذين قاموا بإجرائها ، وقرّرتُ إجراءَها خارجَ غزة .

وتتابعُ: أجريتُها منذُ أكثرَ من عامٍ، والحمدُ للهِ لم أشعرْ بأيِّ مضاعفاتٍ، واستطعتُ أنْ أخسِرَ قرابةَ (22) كيلوجرام من وزنى، وهذا حلمٌ لم يراوِدْني في خيالي بالمُطلقِ ، وحتى هذه اللحظةِ لم يَعُدْ لي جرامٌ واحدٌ ، مضيفةً: ألومُ نفسي كثيراً؛ كَوني لم أتجِهْ إلى عملِها منذُ عدّةِ سنواتٍ .

خسارةُ (55) كيلوجرام

في حين تقولُ سعاد “31 عاما” لجأتُ لعملِ طيِّ المَعدةِ؛ نتيجةً  لظروفٍ أبرزُها تعرُّضُ حالتي الصحيةِ لبعضِ المشاكلِ؛التي تتعلّقُ بارتفاعِ السكّر بين الفينةِ والأُخرى، و نصحني الأطباءُ بضرورةِ إنزالِ( 40 )كيلو جرام من وزني؛ حتى أتمكّنَ من تجنُّبِ العديدِ من المشاكلِ، التي قد تلمُّ بِصحتي .

وتضيفُ: حاولتُ على مدارِ أكثرَ من خمسِ سنواتٍ؛ إتباعَ نظامِ حِمياتٍ غذائيةٍ، إضافةً إلى بعضِ حصصِ الرياضةِ، لكنْ دونَ جدوَى، ولم أصِلْ يوماً من الأيامِ إلى إنقاصِ أكثرَ من خمسةَ عشرَ كيلوجرام فقط ، وعندما سمعتُ عن عملياتِ طيِّ المَعدةِ بالمِنظارِ ؛ قرّرتُ خوضَ التجربةِ، بعدَ الدخولِ إلى العديدِ من المنتدياتِ الخاصةِ بهذا الموضوعِ ، وبعدَ أكثرَ من شهرينِ؛ قرّرتُ إجراءَ هذه العمليةِ؛ حفاظاً على الصحةِ والرشاقةِ .

وتتابعُ: أحمَدُ اللهَ الذي منَّ عليَّ بالقرارِ الصائبِ لإجراءِ هذه العمليةِ؛ التي مكَّنتني من خسارةِ قرابةَ (55) كيلوجرام من وزني ، ما انعكسَ على طريقةِ حياتي و عملي بشكلٍ كاملٍ ، أنا اليومَ إنسانةٌ أخرى؛ ليس لها علاقةٌ بالثلاثينَ سنةً الماضيةِ من العمرِ .

بينما تقولُ صفاء “35 عاماً” أنها اتّجهتْ لعملِ طيِّ المَعدةِ؛ للتخلصِ من مقارناتِ زوجِها اليوميةِ؛ بين وزنِها و وزنِ ما يشاهدُه، وكان هو الشخصُ الوحيدُ الذي شجَّعها على إجرائها ، بل واستعدَّ لدفعِ تكلفةِ العمليةِ المرتفعةِ _على حسَب وصفِها_ في سبيلِ التخلصِ من الوزنِ الزائدِ .

أمّا رائدة ” 37 عاما ً” فتعترفُ لـ”لسعادة” أنها تأملُ أنْ تُجريَ هذه العمليةَ، لكنها ما زالت غيرَ قادرةٍ على اتخاذِ القرارِ؛ لخوفِها من الأطباءِ بصفةٍ عامة ، مُضيفةً أنها زارتْ أحدَ الأطباءِ المختصَّ بهذا الموضوعِ في مدينةِ غزةَ ، لكنها وحتى هذه اللحظةِ، لا تمتلكُ الشجاعةَ لإجرائها .

إقبالٌ شديدٌ

في حين تقولُ أم تامر 36 عاماً ” أنها تأملُ أنْ تخسِرَ أكثرَ من (25 )كيلو جرام من وزنِها، إلا أنها ترفضُ بأيِّ شكلٍ من الأشكالِ إجراءَ هذه العمليةِ، حتى لو كان الوزنُ الزائدُ سيعرّضُ حياتَها للخطرِ ، آمِلةً أنْ تمتلكَ الإرادةَ الكاملةَ يوماً ما؛ للخوضِ في رجيمٍ طويلِ المدَى؛ يمكِّنُها من خسارةِ الوزنِ الزائدِ الذي يشكِّلُ (60%) من مشاكلِها الشخصيةِ .

في هذا السياقِ؛ يقولُ الدكتور “ناصر أبو شعبان” وهو الدكتورُ الوحيدُ الذي يقومُ بإجراءِ عمليةِ طيِّ المَعدةِ بالمنظارِ، منذُ عدّةِ سنواتٍ، إنّ إقبالَ نساءِ غزةَ على هذه العملياتِ؛ أصبح ملحوظاً، وأنّ هذه العملياتِ حقّقتْ نجاحاً لدَى النساءِ، حيثُ فقدتْ إحداهُنّ (70 )كيلوغرام خلالَ ستةِ أشهر، وتَكلفةُ العملياتِ المرتفعةُ لا تقفُ عائقاً أمامَ إقبالِ النساءِ، وخاصةً الفتياتِ اللواتي لم يتزوّجنَ ، مفضِّلاتٍ عمليةَ طيِّ المَعدةِ على تدبيسِها؛ لأنها أقلُّ كُلفة.ً

ويضيفُ: تُعدُّ عمليةُ طيِّ المعدة_ كعمليةٍ حاصرةٍ لِسَعةِ المعدةِ_ نموذجاً أكثرَ أمناً، حيثُ تُطوَى المَعدةُ على طبقاتٍ؛ لينخفضَ استيعابُها (70-80%) دونَ إجراءِ أيِّ قصٍّ فيها، ودونَ وضعِ أيِّ موادٍ غريبةٍ، مع الحصولِ على نتائجَ مشابِهةٍ لبقيةِ العملياتِ الحاصرةِ، تصِلُ لنزولِ( 60% )من الوزنِ الزائدِ وسطياً خلالَ (18) شهراً.

ويتابعُ: ما يميّزُ هذه العمليةَ، أنها تُجرى بالمنظارِ الجراحي، دونَ أنْ تؤثّرَ على وظيفةِ المَعدةِ والجهازِ الهضمي، فلا يُحرمُ الجسمُ من إفرازاتِ المَعدةِ الضروريةِ، كما أنّ المخاطرَ: مِثلَ (الثقبِ والتسريبِ والنزيفِ) أقلُّ بكثيرٍ من العملياتِ الأخرى، التي تتضمّنُ قصّاً للمعدةِ والأمعاءِ، كما أنّ علاجَ المضاعفاتِ المحتمَلَةِ فيها أسهلُ من العملياتِ الأخرى، يضافُ لذلك إمكانُ إلغاءِ العمليةِ عند الضرورةِ طبعاً؛ لتعودَ المَعدةُ لوضعِها الطبيعيّ.

ومن المميزاتِ المُهمّةِ للعمليةِ قلّةُ تكلفتِها؛ بسببِ الاستغناءِ عن الأدواتِ باهظةِ الثمنِ، المستعمَلةِ في العملياتِ الأخرى، ولا ننسَى أنّ طيَّ المَعدةِ قد يكونُ حلاً عندَ فشلِ العملياتِ الأخرى، مِثلَ حزامِ المعدةِ والتكميمِ، وبالعكسِ، فإنه يمكنُ تحويلُها لعمليةٍ أخرى عند الضرورةِ.

منوّهاً أنّ طيَّ المعدةِ من العملياتِ الحاصرةِ للمَعدةِ، ما يستوجبُ تقيُّداً بحِميةٍ غذائيةٍ سليمةٍ، مِثلَ تجنُّبِ السوائلِ المُحلاةِ، والأطعمةِ الغنيةِ بالسعراتِ الحراريةِ والدهونِ، أو الإفراطِ في الأكلِ لِحَدِّ التخْمةِ، كما أنّ إتباعَ نظامٍ رياضيّ يوميّ، سيُحسِّنُ نزولَ الوزنِ بشكلٍ كبيرٍ بعدَ إجراءِ العمليةِ.

 

 

عن إدارة الموقع

شبكة الثريا .. شبكة اجتماعية ثقافية أسرية .. نرتقي بثقافة الأسرة لأنها اللبنة الأساس في المجتمع الصالح .. نسعى لنشر المفاهيم الأسرية الناجحة من منظور إسلامي .. ونسعد بتواصلكم ..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

صيام الحامل في رمضان

أوضحتْ الدراساتُ العلميةُ الحديثةُ ....