الرئيسية » مركز الاستشارات » فتاوى » ارتداء الملابس الضيقة

ارتداء الملابس الضيقة

أجاب عن التساؤل الأستاذ عبد الباري خلة رئيس لجنة الإفتاء في كلية الدعوة الإسلامية فرع الشمال والمحاضر بالكلية الجامعية .

حُكمُ ارتداءِ الملابسِ الضيقةِ والشفافةِ أمامَ الأشقاءِ ؟

لبسُ الملابسِ الضيّقةِ التي تبيّنُ مفاتنَ المرأةِ، وتُبرزُ ما فيه الفتنةُ مُحرّمٌ ، لأنّ النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال : ( صِنفانِ من أهلِ النارِ لم أرَهُما بعدُ ؛ رجالٌ معهم سياطٌ كأذنابِ البقرِ يضربونَ بها الناسَ – يعني ظُلماً وعُدواناً – ونساءٌ كاسياتٌ عارياتٌ مائلاتٌ مميلاتٌ) فقد فُسِّرِ قولُه : ” كاسياتٌ عارياتٌ ” بأنهنَّ يلبسنَ ألبسةً قصيرةً لا تَسترُ ما يجبُ سترهُ من العورةِ ، و فُسِّرَ بأنهنَّ يلبسنَ ألبسةً تكونُ خفيفةً لا تمنعُ من رؤيةِ ما وراءَها من بشرةِ المرأةِ ، و فُسِّرَ بأنْ يلبسنَ ملابسَ ضيقةً؛ فهي ساترةٌ عن الرؤيةِ، لكنها مُبديةٌ لمَفاتنِ المرأةِ .

وعلى هذا فلا يجوزُ للمرأةِ أنْ تلبسَ هذه الملابسَ الضيقةَ؛ إلاّ لِمَن يجوزُ لها إبداءُ عَورتِها عندَه؛ وهو الزوجُ، فإنه ليس بينَ الزوجِ وزوجتِه عورةٌ… لقولِ اللهِ تعالى : ( إِلا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ ).

وقالتْ عائشة : ( كنتُ أغتسلُ أنا والنبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ – تعني من الجنابةِ – من إناءٍ واحدٍ تختلفُ أيدِينا فيه ) فالإنسانُ بينه وبينَ زوجتِه لا عورةَ بينَهما ، وأمّا بينَ المرأةِ والمَحارمِ؛ فإنه يجبُ عليها أنْ تَستُرَ عورتَها ، والضيقُ لا يجوزُ لا عندَ المحارمِ، ولا عندَ النساءِ؛ إذا كان ضيّقاً شديداً يبيِّنُ مفاتنَ المرأة .

عن إدارة الموقع

شبكة الثريا .. شبكة اجتماعية ثقافية أسرية .. نرتقي بثقافة الأسرة لأنها اللبنة الأساس في المجتمع الصالح .. نسعى لنشر المفاهيم الأسرية الناجحة من منظور إسلامي .. ونسعد بتواصلكم ..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حكم سماع الأغاني

يجيب عن الفتوى د. يونس الأسطل رئيس رابطة علماء فلسطين ما حكم سماع الأغاني ؟ ...