طفلي خجول

يجيب عن الاستشارة . الخبير التربوي د.جواد الشيخ خليل

أنا أمٌّ  ولدَيّ ثلاثةُ أبناء، طفلي الكبير موهوبٌ ولبِقٌ في الحديثِ، واجتماعي، بعكس طفلي الثاني تماماً، خجولٌ لا يتحدث، لا يفهم ما أقوله له إلاّ بصعوبة، فأجدُ صعوبةً في التعامل معه، كيف أتصرّف معه؟

عزيزتي صاحبة المشكلة:
    الطفل الكبير عادة ما يستحوذُ على الاهتمام الكبير من قِبل الوالدين، وعادةً ما يكون الطفل صاحبَ المكانة في البيت، ويحظى بالشيء الكثير، ويتمُ توفير كلِّ ما يلزم له، منذ صغره، وعبر مراحل حياته.

يأتي الطفل الذي يليه؛ فلا يأخذُ نفس الاهتمام من الوالدين، ولا يستحوذُ على الحبِّ الكبير أيضاً؛ لأنّ الأنظار تكون متّجهةً نحو الطفل الكبير عادةً، فيشعرُ الطفل اثاني أنه مُهمّشٌ، لا يلقى الاهتمامَ الكافي.

ما يدفعُه إلى العمل على استحواذ اهتمام والديه، إمّا بأن يجدَّ ويجتهدَ ويتفوقَ على أخيه الأكبرِ، حتى يُثبتَ لوالديهِ أنه الأفضلُ، ويستحقُ الاهتمام والحبَّ الأكبر، وإمّا أنْ ينعزلَ وينطويَ وينسحبَ من دائرة الأضواءِ، ويتركَ المجال تماماً لأخيه، وتبدأ عليه علاماتُ الخجل والانطواء، وفي نفس الوقت كنوعٍ من العناد، وهذا أمرٌ طبيعي؛ لأنه يشعر بأنه مهمّشٌ.

ويريد أنْ يلفتَ انتباه والديه إليه، لذلك يجب إعطاء الاهتمامِ والرعاية الكاملة لهذا الطفلِ؛ حتى يشعرَ بأنه مِثلُ أخيه في دائرة الاهتمام، ويتصرّفَ بشكلٍ سَويّ، ويخرجَ من دائرة الخجلِ، ويمارسَ حياته بشكلٍ طبيعي.

عن إدارة الموقع

شبكة الثريا .. شبكة اجتماعية ثقافية أسرية .. نرتقي بثقافة الأسرة لأنها اللبنة الأساس في المجتمع الصالح .. نسعى لنشر المفاهيم الأسرية الناجحة من منظور إسلامي .. ونسعد بتواصلكم ..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الصلاة عكس اتجاه القبلة

أجاب عن التساؤل الأستاذ عبد الباري خلة رئيس لجنة الإفتاء في كلية الدعوة الإسلامية فرع ...