همسة

من مدونة / همس الورد

تحدثتَ كثيراً عن المنطقِ والمعادلاتِ التي تَحكمُ كلَّ ما في هذا الكونِ , حتى المشاعرِ والأحاسيسِ والعواطف !! لم تدَعْ فلسفةً إلا وجعلتَها تتجولُ بشكلٍ مستفِزٍّ في كلِّ أحاديثِنا , ولم تتركْ رقماً وشكلاً هندسياً، و قوانينَ كيميائيةً وفيزيائيةً إلاّ وأدخلتَها إجبارياً في كلّ مكانٍ جمَعنا معاً !!!

جعلتَ من نفسِكَ على قمةِ هَرمِ المعرفةِ والذكاءِ والسيطرةِ والتحكُمِ والغرورِ، ونسيتَ أنّ هناك قوانينُ أخرى للطبيعةِ والحياةِ، فكلُّ صعودٍ لابدّ له من هبوطٍ، وكلُّ لقاءٍ لابدّ أنْ يأتيَ بعدَه فِراقٌ، وكلُّ شتاءٍ لابدّ أنْ يأتيَ وراءَه ربيعٌ ….

هكذا هي الحياةُ مجموعةٌ متشابكةٌ من المتناقضاتِ التي لا تجعلُ الحزنَ يستمرُّ طويلاً، ولا تتركُ اليأسَ جاثماً على صدورِنا إلى الأبدِ، ولا تعطي للقهرِ سلاحاً سِحرياً ليقتُلَنا به في كلِّ لحظةٍ من لحظاتِ عُمرِنا بدونِ توقُف , لذلك كان من الشيءِ الحتميِّ أنّ لقاءَنا الذي امتلأتْ أوقاتُه بالقهرِ والحزنِ واليأسِ؛ لابدّ أنْ يتوقفَ ويتغيّرَ المؤشِّرُ نحوَ حياةٍ جديدةٍ مُشرقةٍ باسمةٍ، ويكونَ الوَداعُ…


عن إدارة الموقع

شبكة الثريا .. شبكة اجتماعية ثقافية أسرية .. نرتقي بثقافة الأسرة لأنها اللبنة الأساس في المجتمع الصالح .. نسعى لنشر المفاهيم الأسرية الناجحة من منظور إسلامي .. ونسعد بتواصلكم ..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عجَزْنا عن الحُبِّ

مشاركة / أروى السعافين العالَمُ يحتاجُ إلى أنْ يتعلمَ ( الحُبَّ ) فكلُّ آفةِ الكونِ ...