الرئيسية » طور حياتك » 10 طرق تخفف من توترك عندما تمرين بيومٍ سيئ

10 طرق تخفف من توترك عندما تمرين بيومٍ سيئ

إعداد- إسراء أبو زايدة

من المؤكد أنك تمرين بأيام سيئة تعكر حالتك المزاجية، ويزداد معها قلقك وتوترك، مما ينقص الكثير من حيويتك وحبك للحياة.
وحتى تتغلبي على كل المنغصات اليومية، جمعت لك أخصائية الأسرة أ. رغد الشثري قائمة بأهم الوسائل التي تقضي على توترك، وتعيدك للحيوية، وتستعيدين من خلالها حالتك المزاجية، وهي كالتالي:

• اذهبي في نزهة إلى حديقة عامة أو اكتفي بالمشي في الشارع: المشي هو الحل الأفضل دائماً، والذي يخفف عنك وطأة التعب والأحزان، التي مررتِ بها، بالإضافة إلى أن رؤيتك للطبيعة تزيد من الراحة لديك والتنفس بعمق.
• دوني مشاعرك وأحاسيسك في ورقة: حاولي دائماً أن تجعلي من الكتابة متنفساً لك، فقومي بتدوين ما مررتِ به، وتخلصي من الورقة لتشعري بأنك تتخلصين من أحزانك وهمومك قليلاً.
• مارسي رياضة اليوجا للحد من التوتر: هل سمعتِ سابقاً عن هذه الرياضة؟ إنها مثالية للغاية في صناعة طاقة إيجابية لك؛ لأنها تشعرك بالراحة والتنفس بعمق، وتعمل على تجديد الحيوية لديك.
• تناولي مشروب الشاي الأخضر، فهو يساعد كثيراً في تخفيف التوتر: الشاي الأخضر والمنبهات والقهوة تساعدك على الاسترخاء، وتغير حالتك المزاجية كثيراً، لذا يفضل أن تحتسيها في هدوء تام، وعلى مقعد مريح، ومع أشخاص تحبينهم.
• استمتعي بحمام دافئ في المنزل: استخدمي سبل الاسترخاء جميعاً إما بالحمام الدافئ أو الأبخرة، التي تعيد لك حيويتك ونشاطك، فلا تهملي نفسك أبداً، واصنعي لنفسك كل سبل الاسترخاء بعد يوم طويل وشاق.
• اصنعي لنفسك بعض الحلوى كالكوكيز أو الدونات: أنت تعلمين بأن الحلوى ترفع من مستوى السعادة لديك، لكن احذري من الإكثار منها؛ لأن أضرارها تنعكس بسرعة عليك، حيث يمكنك تناول قطعتين مع كوب قهوة لأجل الاسترخاء.
• لوني إحدى الصفحات في كتاب التلوين المخصص لتقليل التوتر: هل سمعتِ سابقاً عن تلك الرسومات التي تزيل التوتر أو تقلل من حدته؟ هي رائعة حقاً، قومي بتجربتها، كما يمكنك تلوين مساحات كبيرة أو الرسم إن كنت تحبين ذلك.
• رتبي لمقابلة صديقتك القديمة: دائماً الأصدقاء يصنعون حياة أخرى لك، فقومي بمقابلة إحدى الصديقات بشرط أن تكوني لم تريها منذ فترة لتتبادلا أطراف الحديث لفترة أطول مع حكايات أكثر.
• توقفي عن متابعة مواقع التواصل الاجتماعي، وخذي قسطاً من الراحة منها: لتتجنبي التوتر والعصبية، تجاهلي وسائل التواصل الاجتماعي؛ لأنها تزيد من احتمالية أن يكون يومك سيئاً، وانعزلي بنفسك أو بأصدقائك وكتابك وكوب قهوتك.
• العبي مع طفل أو حيوان أليف: اللعب مع الأطفال أو الحيوانات الأليفة يزيد الحياة جمالاً، كما يضيف لك سعادة عارمة، ويزرع الابتسامة على وجهك، فالجئي للعب مع الأطفال في حال شعورك بالحزن.

• رتبي منزلك، وتخلصي من الفوضى، وابدئي بغرفة النوم: الترتيب والنظام يخلقان نوعاً من الراحة، فعند شعورك بالتوتر ودخولك لمكان فوضوي، تشعرين بالعصبية، وفوراً تودين الخروج من المكان نفسه.

• قومي بطهي أو طلب أكلتك المفضلة: إن كنت ممن يفضلن طهي الطعام والدخول للمطبخ، قومي بذلك؛ لأن حزنك وتوترك سيتشتت، وستشعرين بالراحة بعد إنهاء وجبتك المفضلة أو طلبها إن كنت لا تتقنين أداءها.

عن إدارة الموقع

شبكة الثريا .. شبكة اجتماعية ثقافية أسرية .. نرتقي بثقافة الأسرة لأنها اللبنة الأساس في المجتمع الصالح .. نسعى لنشر المفاهيم الأسرية الناجحة من منظور إسلامي .. ونسعد بتواصلكم ..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

إستراتيجية التفكير النقدي لحل المشاكل

إعداد – إسراء أبو زايدة تكمن أهمية التفكير النقدي بالمقدرة على تقييم المعلومات وفحص الآراء ...