الرئيسية » فلسطينيات » فلسطين تجمعنا » الثريا تطلق هاشتاج #زواج _ وعزوبية للمطالبة بتيسير الزواج

الثريا تطلق هاشتاج #زواج _ وعزوبية للمطالبة بتيسير الزواج

الثريا: خاص

نظمت مؤسسة الثريا للاتصال والإعلام  حملة تغريد الكترونية توعوية تحمل اسم #زواج_وعزوبية، للمطالبة بوضح حد لارتفاع اسعار المهور والمغالاة في تكاليف الزفاف،و مراعاة الاهالي لظروف الشباب والأوضاع المعيشية الصعب التي يمر بها قطاع غزة.

وتحدث د. ماهر السوسي أستاذ الشريعة الإسلامية الذي استضافته الثريا خلال حملة التغريد عن ضرورة تكاتف المجتمع بكافة شرائحه للحد من ارتفاع تكاليف الزواج، مبينا مخاطرها على الفرد و المجتمع حيث تؤدي إلى عزوف الشباب عن الزواج و بالتالي البحث عن بدائل تؤدي إلى انحراف الشباب و الفتيات”.

و عرج د. السوسي على المخالفات الشرعية التي تتضمن الأفراح منها السهرات التي تتضمن الغناء الماجن، و ارتفاع الصوت بطريقة تؤذي الغير، مع ما يتخلله من حركات و رقص للشباب بطريقة تسيء إلى رجولتهم، فلا هي تحيي سنة ولا تدعو إلى فضيلة بالإضافة إلى تكاليفها الباهظة، وتساءل السوسي” ما علاقة الفرحة بالإزعاج وأصوات الفدعوس والالعاب النارية  هي مجرد ثقافة خاطئة اعتدنا عليها”.

وحذر د. السوسي من المحاذير الشرعية التي تحدث في الافراح و في تفاصيله الدقيقة منها عرض الملابس في يوم مخصص أمام مجموعة من النسوة قبل الفرح  ما يعرف ب:”تعليق الجهاز”، مستنكرا مثل هذه العادات الدخيلة على ثقافتنا الاسلامية بما فيها من تفاخر امام الغير و عرض للملابس وهو حرام شرع”.

وعزى د. السوسي أسباب هذه الظاهرة إلى وجود خلل في فكر وثقافة و عادات و تقاليد المجتمع الفلسطيني المتعلقة بالزواج من حيث البهرجة و المحاكاة و التقليد على حساب مضمون الزواج والهدف الاساسي منه”.

وتهدف الحملة حسب الصحافية انوار هنية مدير موقع الثريا الالكتروني إلى توعية الجمهور بقضية ارتفاع تكاليف الزواج وبيان آثارها النفسية والاجتماعية على الشباب والفتيات والتي تنعكس تلقائيا على المجتمع بأكمله.

وتستدرك هنية قائلة :” لا شك أن الزواج الفلسطيني نوع من المقاومة الديمغرافية للاحتلال، فتأتي هذه الحملة في ظل تضييق الخناق على الشعب الفلسطيني، في ظل الحصار الذي أثر على شتى مناحي حياة الفلسطينيين، بما فيها موضوع الزواج  وفي ظل اغلاق المعابر باتت الاسعار خيالية لكثير من مستلزماته.

وتضيف هنية:” يجب توعية أولياء الامور بضرورة البعد عن التكاليف المرهقة وعدم مجاراة الآخرين في رفع قيمة المهور مع حفظ حق الفتاة، وعدم المفاخرة في تفاصيل الزواج كالصالات والسهرات وما يتخللها من تكاليف ترهق كاهل الشباب الأمر الذي يجعل الزواج مرهونا بالديون أو القروض التي ترهق الأسرة أو الشاب وهو في بداية حياته فتصبح الفرحة بعد ذلك كربة…و تؤدي إلى عزوف الكثير من الشباب عن الزواج.

وتضيف هنية :” الاحصائيات تحمل دلائل تحتاج إلى وقفة و إلى تكاتف جميع الجهود من قبل مؤسسات المجتمع المدني والمؤسسات المختصة والمثقفين و الدعاة والقضاة وأولياء الأمور  حيث ان أكثر من 130 ألف فتاة عمرها بين 20 – 30، وأكثر من 120 ألف شاب عمره بين 20 – 30 لا يستطيعون الزواج بسبب غلاء المهور، و نسبة البطالة التي تشكل 60 % عند الشباب تعطينا إشارة غلى ضرورة التعامل بطريقة واقعية مع تكاليف الزواج”.

وقد أطلق الهاشتاج على صفحات المواقع، فيس بوك و تويتر ولاقي تفاعل كبير بين مختلف الشرائح والفئات.

وعقب د. حسن الجوجو حول الموضوع:(الأصل أن يكون هناك صندوق تشرف عليه جهة حكومية أو مسؤولون يساعد الشباب في موضوع الزواج في ظل تردي الأوضاع الاقتصادية …لكن وفقا للظروف السياسية المتتابعة التي يعيشها قطاع غزة فإن الأزمات غطت على هذا الموضوع على الرغم من اهميته و هذا الموضوع  يحتاج لدراسة وورش عمل وتعاون بين الجهات المختصة لتقديم المساعدة).

وشارك د. محمود الشوبكي بتغريدة له:” إن السعادة ليست بالمهر المرتفع بل بالتوافق والانسجام والتراحم والحب، ويضيف:”كم من صاحبة مهر مرتفع وجمال باهر بلا حب وألفة كانت حياتهما بؤس وشقاء”.

وتحدث د. رفيق المصري..(المباهاة و المغالاة في تفاصيل الزواج أرهقت كاهل الشباب و أولياء الأمور الذين يضطرون إلى الاستدانة و إلى القروض من اجل ما يسمونه بفرحة العمر والمفاخرة في اختيار الصالة و خلافه) مضيفا في تغريدته :(هناك الكثير من التكاليف التي يمكن اختصارها و اختزالها في أمور أكثر فائدة للزوجين لكن العادات المجتمعية الخاطئة و نظرة المحاكاة للغير تدفع الناس إلى دفع ما يفوق طاقاتهم فقط من أجل الناس) …

وعبر د. ماهر صبرة بالقول :”المغالاة في المهور مشقة وتعجيز للشاب وإساءة للفتاة ونزع البركة من الأسرة والمجتمع. وصدق النبي صلى الله عليه وسلم ” أقلهن مهرا اكثرهن بركة”.

بينما عرجت هالة الزبدة على ذات الموضوع :” أعظم النساء بركة أيسرهن مؤونة، مضيفة (إن من يمن المرأة تيسير خطبتها وتيسير صداقها، وتيسير رحمها”.

وعبر د. رفيق أبو هاني بالقول:”غلاء المهور نقمة على بناتنا وشبابنا في آن واحد فهو يثقل كاهل الشاب بالديون. . مما يسبب مشاكل عائلية هم في غنى عنها، ويزيد من نسبة العنوسة للشباب والفتيات في آن واحد”.

وشارك الكثير من الشباب و الفتيات في الهاشتاج معبرين عما يجول بخواطرهم فمنهم من تهكم على من يغالون، ومنهم من طالب بوضع قانون لتحديد قيمة المهور.

وعبر الناشط الشبابي إبراهيم الدهون عبر صفحته :” (غلاء المهور والتبهرج في الأعراس والطلبات والاشتراطات التي لها اول وليس لها اخر، احد اسباب ازمة الزواج والمشاكل الاجتماعية الخاصة بالشباب، هونوا عليكم 2000 دينار او حتى 1500 يكفي طالما أنه شاب متعلم ومكافح، ولا تشترطوا الوظيفة والشقة طالما يسعى ويكد، ويسروا الزواج قبل فوات الاوان)

وقال عبر الناشط الشبابي وائل الناقة عبر صفحته :”تعيش بنتك بكوخ وهي بتضحك ومبسوطة فيه احسن من قصر حزين” ..

بينما عبر احمد نصر أحد المتفاعلين على الهاشتاج بالقول : “نسبة اقبال كبيرة من فئة الشباب العزابية على هاشتاج #زواج_وعزوبية، شكلوا الوضع خطير على الآخر”.

و كان للفتيات نصيب كبير :” فقالت دعاء الشريف: “المهر من حقوق الزوجة في الاسلام، لكن لم تكن الحكمة منه تعجيز الشباب وإرهاقهم، وهم في بداية حياتهم الزوجية”.

وطالبت روان الطهراوي عبر صفحتها على الفيس بوك بعدم التباهي بين الأهالي ووضع المقارنات بين فلان وعلان، لأن في التباهي نوع من انواع التشدد في المطالب. وتأتي هذه الحملة ضمن مجموعة من الحملات التوعوية التي تقوم بها مؤسسة الثريا للاتصال والإعلام سواء المتعلقة بالموضوعات الاجتماعية او المتعلقة بالثوابت الوطنية من أجل ترسيخ القيم الأصيلة في المجتمع الفلسطيني”.

  

 

 

 

 

عن إدارة الموقع

شبكة الثريا .. شبكة اجتماعية ثقافية أسرية .. نرتقي بثقافة الأسرة لأنها اللبنة الأساس في المجتمع الصالح .. نسعى لنشر المفاهيم الأسرية الناجحة من منظور إسلامي .. ونسعد بتواصلكم ..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مسيرة العودة – أجيال تتوارث

الكاتب: أ. محمد شفيق السرحي. حملت مسيرا العودة العديد من الجوانب و المضامين، والرسائل التي ...