الرئيسية » أقلام شابة » هكذا تتحقق السعادة

هكذا تتحقق السعادة

بقلم : نهال الجعيدي

السعادة و الحب هذا الشعور الراقي الذي يحدث حقا عندما يكون الرجال والنساء قادرين على أن يحترموا و يقبلوا اختلافاتهم عندئذ تكون الفرصة سانحة ليزهر الحب عن طريق فهم الاختلافات الخفية للجنس الآخر نكون قادرين على بذل و قبول الحب الذي في قلوبنا بنجاح أكبر وبالمصادقة على اختلافاتنا وتقبلها يمكن أن نكتشف حلول إبداعية نستطيع بواسطتها أن نحصل على ما نريد، والأكثر أهمية نستطيع أن نتعلم كيف نحب الأشخاص الذين نهتم بهم ونساندهم بشكل أفضل.
الحب سحري ويمكن أن يدوم إذا تذكرنا الفروق بيننا ولنتذكر دائماً:

•التكاملية بين الرجل والمرأة و أن الاختلاف سنة كونية وأن يكون الرجل عقلاني والمرأة عاطفية هذه هي الحكمة الإلهية .
•الشعور والإحساس المتبادل بينهما وأن تجعل المرأة كل ما يخص زوجها وكل نجاح له نجاح لها وكذلك العكس بالنسبة للرجل .
•الحب وبعض اللمسات الحانية والإنصات هو ما تحتاجه المرأة في حالاتها ضيقها والتفاهم والتفكير العميق في التطور والإنجاز هو ما يحتاجه الرجل من زوجته وهذا يفيد الاثنين ويخرج كل منهما من الضيق التي يشعر به وسيربح الشريكان الحب والسعادة .
•الحب يحفز على التضحية ويشعر كل من الطرفين أنه يعيش من أجل أن يكون في خدمة غيره والمسامحة والمصالحة طريق للسعادة .
•أن يشعر كلا الطرفين أنه مهم للآخر ومفيد ولا يستطيع العيش بدونه هذا مؤشر صحي للعلاقة بينهما .
•أخذ الكلام على المحمل الحسن هو صمام الأمان للحياة الزوجية من الخصام والمشاكل .
•شعور الرجل بثقة زوجته بأنه قادر على تدبر مشكلاته مهم جدا لكرامته و كبريائه و تقديره لذاته.
•التخفيف من اللوم والعتاب وإسداء النصائح بشكل مستمر والانتقاد لتصرفات الآخر هو مفتاح من مفاتيح السعادة الزوجية .
•الإلحاح والإصرار على معرفة أي حالة يكون بها الزوج والتدخل الصارخ في شئون الزوج تسبب له الضيق كما أن التجاهل يسبب للمرأة الضيق .

[divide]

و لنعلم أن الحد الفاصل بين سعادة الزوج وشقائه هو أن تكون زوجته عوناً على المصائب أو عوناً للمصائب عليه.
وإن أعظم نجاح في الحياة: أن تنجح في التوفيق بين رغباتك ورغبات زوجتك أو زوجك .
المرأة العاقلة ملك ذو جناحين تطير بزوجها على أحدهما للسعادة والأمان والأسرة المثالية وما أحوجنا لذلك .
هذه بعض اللمحات إذا اتبعناها حصلنا على سعادة وسكينة ومودة ورحمة .

عن إدارة الموقع

شبكة الثريا .. شبكة اجتماعية ثقافية أسرية .. نرتقي بثقافة الأسرة لأنها اللبنة الأساس في المجتمع الصالح .. نسعى لنشر المفاهيم الأسرية الناجحة من منظور إسلامي .. ونسعد بتواصلكم ..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الفتيات

يبحث عن صاحبة الدين

بقلم: مهند حرز الله الملابسُ الضيقة، والبنطَال السَّاحِل، والشِّيلات الملونة، والعباءَات الضَّيقة، جميعُها أصبحت المَظهَر ...