الرئيسية » الدين والحياة » إضاعة الوقت في رمضان

إضاعة الوقت في رمضان

بقلم: الشيخ عبد الباري محمد خلة

كثير من الناس يشغل وقته في رمضان في مشاهدة المسلسلات والأفلام وفي المسابقات الثقافية والدينية وغيرها وهي ظاهرة خطيرة، تُشغِل المسلم عن استثمار شهر رمضان، والتي يؤجّل عرضها إلى شهر رمضان وكأنّ شهر رمضان للعب وتضييع الأوقات، والهدف من تلك المسلسلات تفريغ رمضان من مضامينه الإيمانية والنفسية والصحية.

والمسابقات الرمضانية والتي يتعمَّد أصحابها أن تكون في رمضان، وهي تضييع للوقت حيث ينشغل الشباب في حل تلك المسابقات وإن كان هناك بعض الإيجابيات من معرفة بعض المعلومات علاوة على وجود الميسر والقمار في بعض المسابقات.

والميسر محرم شرعًا، لقول الله تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنصَابُ وَالأَزْلامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُوقِعَ بَيْنَكُمْ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ وَيَصُدَّكُمْ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَعَنْ الصَّلاةِ فَهَلْ أَنْتُمْ مُنتَهُونَ المائدة:90، 91،

وبعض الناس ربما نام النهار وسهر الليل يشغل وقته في الليل على ما لا ينفع وفي النهار ينام حتى لا يحس بألم الجوع والعطش يقلب القنوات المختلفة باحثا عن المسابقات والمسلسلات والمسرحيات وغير ذلك من ملهيات وهذا مناقض لغايات الصيام وحكمته وإن كان الصيام صحيحا إلا أنه ناقص الأجر والثواب ولا بد أن يستثمر المسلم وقته في طاعة الله.

وإن للوقت قيمة كبيرة وإطلالة عظيمة في رمضان

فعَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ نِعْمَتَانِ مَغْبُونٌ فِيهِمَا كَثِيرٌ مِنْ النَّاسِ الصِّحَّةُ وَالْفَرَاغُ رواه البخاري

قال عبد الله بن مسعود: (ما ندمت على شيء ندمي على يومٍ غربت شمسه نقص فيه أجلي ولم يزد فيه عملي).

وقال عمر بن عبد العزيز رحمه الله تعالى: “إن الليل والنهار يعملان فيك فاعملْ فيهما”. وقال الحسن البصري رحمه الله: “يا ابنَ آدم، إنما أنت أيام، فإذا ذهب يوم ذهب بعضُك”. وقال أيضًا: “أدركت أقوامًا كانوا على أوقاتهم أشد حرصًا منكم على دراهمكم ودنانيركم”. وقال رجل لعامر بن عبد قيس أحد التابعين: كلِّمني، فقال له عامر: أمسكِ الشمس. نعم، أمسك الشمس فإن الزمن دائر متحرك، أمسك الشمس فالوقت سريع الانقضاء، أمسك الشمس حتى لا تكتب علينا حسرات.

قال الخليل بن أحمد الفراهيدي رحمه الله: “أثقلُ ساعةٍ عليّ ساعة آكل فيها”.

 وفي ترجمة حماد بن مسلمة البصري رحمه الله تعالى قال موسى التبوذكي: “لو قلت لكم: إني ما رأيت حماد بن مسلمة ضاحكًا لصدقت، كان مشغولاً؛ إما أن يحِّدث أو يقرأ أو يسبح أو يصلي، وقد قسم النهار على ذلك”. وقال يونس المؤدِّب: “مات حماد بن مسلمة وهو في الصلاة رحمة الله عليه”.

وهذا الإمام أبو الوفاء ابن عقيل، يقول: “إني لا يَحلّ لي أن أضيع ساعةً من عمري، حتى إذا تعطل لساني عن مذاكرة أو مناظرة وبصري عن مطالعة أعملتُ فكري في حال راحتي وأنا منطرح، فلا أنهض إلا وقد خطر لي ما أسطره، وإني لأجد من حرصي على العلم وأنا في عَشْر الثمانين أشدّ مما كنت أجده وأنا ابن عشرين سنة”. وقال الفضيل بن عياض رحمه الله: “أعرف من يعد كلامه من الجمعة إلى الجمعة”.

وعن الحسن قال: “ليس يوم يأتي من أيام الدنيا إلا يتكلم يقول: يا أيها الناس، إني يوم جديد، وإني على ما يُعمل فيَّ شهيد، وإني لو قد غربت الشمس لم أرجع إليكم إلى يوم القيامة”.

قال ابن الجوزي رحمه الله: “ينبغي للإنسان أن يعرف شرف زمانه وقدر وقته، فلا يضيع منه لحظة في غير قُربة، ويقدم الأفضل فالأفضل من القول والعمل، ولتكن نيته في الخير قائمة، من غير فتور بما يعجز عنه البدن من العمل”.

وعَن أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا كَانَ أَوَّلُ لَيْلَةٍ مِنْ شَهْرِ رَمَضَانَ صُفِّدَتْ الشَّيَاطِينُ وَمَرَدَةُ الْجِنِّ وَغُلِّقَتْ أَبْوَابُ النَّارِ فَلَمْ يُفْتَحْ مِنْهَا بَابٌ وَفُتِّحَتْ أَبْوَابُ الْجَنَّةِ فَلَمْ يُغْلَقْ مِنْهَا بَابٌ وَيُنَادِي مُنَادٍ يَا بَاغِيَ الْخَيْرِ أَقْبِلْ وَيَا بَاغِيَ الشَّرِّ أَقْصِرْ وَلِلَّهِ عُتَقَاءُ مِنْ النَّارِ وَذَلكَ كُلُّ لَيْلَةٍ رواه الترمذي بسند صحيح

وهكذا ينبغي للمسلم أن يستثمر وقته في طاعة الله تعالى وخاصة في ذلك الموسم الذي لا يتكرر في السنة إلا مرة واحدة فلا بد للمسلم أن يتعرض لنفحات الله فعن محمد بن مسلمة أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال: إنّ لِرَبِّكُمْ في أيَّامِ دَهْرِكُمْ نَفحاتٍ فَتَعَرَّضُوا لهُ لَعَلَّهُ أنْ يِصِيبَكُمْ نَفْحَةٌ مِنْها فلا تَشْقَوْنَ بعدها أبداً رواه الطبراني بسند صحيح.

 

عن إدارة الموقع

شبكة الثريا .. شبكة اجتماعية ثقافية أسرية .. نرتقي بثقافة الأسرة لأنها اللبنة الأساس في المجتمع الصالح .. نسعى لنشر المفاهيم الأسرية الناجحة من منظور إسلامي .. ونسعد بتواصلكم ..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

إياك وهبوط العزيمة

بقلم: د. عبد السميع العرابيد أستاذ التفسير وعلوم القرآن المحاضر في جامعة الأقصى من الأشياء ...