الرئيسية » غير مصنف » احتفالاتُ التخرُّج بريطانيا

احتفالاتُ التخرُّج بريطانيا

بحمد الله وفضله؛ حصلتُ على درجة الدكتوراه، في إدارة المشاريع، من جامعة مانشستر في بريطانيا، في مارس الماضي، وكان حفل تخرجي قبل أسبوعين (16/7/2015). وتعلمون كم هو رائعٌ ذلك الشعور؛ والمرء يقف استعداداً، لتسلُّم الشهادة على مسرح الحفل، أمام لفيف من الأهالي والخريجين الذين جاءوا لمشاركة الفرحة مع أحبابهم.

في قاعة” وِتويرث Whitworth Hall ” ؛ التي يعود بناؤها إلى عام” 1895″؛  جرت مراسمُ بسيطةٌ خفيفة، تعود طقوسُها إلى عصر النهضة الأوروبية. كنت وزوجتي سعيدَينِ بهذه المناسبة، التي انتظرناها بعد سنينَ من مكابدة الدراسة. كانت تلك اللحظة هي الجائزة، التي يشعرُ الإنسان فيها بنجاحه، ويتمنى لو كانت الحدود قد زالت، فيحضر والدي ووالدتي ذلك الحفل، لكنّ جامعة مانشستر لم تكن لتتركَ فرصة كهذه، وهي تَعلمُ أنّ الكثير من أصدقاء وأحباب الطلبة الأجانب لديها؛ لم يتمكنوا من السفر، فوفّرتْ خدمةَ البثِّ المباشر بجودةٍ عاليةِ الدقةِ عبر الانترنت.

ما لفت انتباهي؛ هو بساطة الحفل الذي جرى بانتظامٍ شديد، لم تكن ثمةَ يافطاتٍ داخل القاعة، أو بالوناتٍ أو ما شابه، كان حفلاً بسيطاً؛ لكنه غايةً في الترتيب، حتى أني همستُ في أذنِ صديقٍ عربي ممازحاً: لم يقدّموا لنا تمريناً قبل مراسم الحفل! فردَّ ممازحا: لأنّ الناسَ هنا حياتُهم عبارةً عن قطعةِ نظام، فهل يحتاجون إلى تمرينٍ من أجل الدخول والخروج بانتظام!

 

وحتى نلتقي،،،

عن إدارة الثريا

شبكة الثريا .. شبكة اجتماعية ثقافية أسرية .. نرتقي بثقافة الأسرة لأنها اللبنة الأساس في المجتمع الصالح .. نسعى لنشر المفاهيم الأسرية الناجحة من منظور إسلامي .. ونسعد بتواصلكم ..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عمل المرأة في مجال التصوير

تعددت المهن، واختلفت التخصصات, وفتحت المجالات أمام المرأة، لتختار المهنة التي تجيدها وتبدع فيها فكان ...