الرئيسية » غير مصنف » رجلٌ طلّق زوجتَه، وأخفى الأمرَ عن عائلته وعائلتها!

رجلٌ طلّق زوجتَه، وأخفى الأمرَ عن عائلته وعائلتها!

رجلٌ طلّق زوجتَه، وأخفى الأمرَ عن عائلته وعائلتها؛ لكي تبقى في البيت لرعايةِ الأبناءِ ، ولكنهم مُنفصلانِ انفصالاً كلياً، فهل يجوزُ لها أنْ تبقى هي وهو في نفسِ البيت؟

هذا سُنّة في مدةِ العِدّة من الطلاق الرجعي؛ قال تعالى:{لَا تُخْرِجُوهُنَّ مِنْ بُيُوتِهِنَّ وَلَا يَخْرُجْنَ إِلَّا أَنْ يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُبَيِّنَةٍ} [الطلاق: 1].أمّا إنْ طلقها طلاقاً بائناً، فليس لها عليه نفقةٌ ولا سكنى، ما لم تكنْ حاملاً، ويلزمُها أنْ تلحقَ بأهلها؛ لأنّها لا تحلُّ له، ويُخشى لو بقيتْ أنْ يهمَّ بها. والله أعلم.

عن إدارة الثريا

شبكة الثريا .. شبكة اجتماعية ثقافية أسرية .. نرتقي بثقافة الأسرة لأنها اللبنة الأساس في المجتمع الصالح .. نسعى لنشر المفاهيم الأسرية الناجحة من منظور إسلامي .. ونسعد بتواصلكم ..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

كيف أتغلبُ على اليأس ؟

أنا شابٌّ أبلغُ من العمر (27) عاماً، أشعرُ باليأسِ يتغلغلُ في أعماقي، ويسكنُ نفسي؛ بسببِ ...