الرئيسية » مركز الاستشارات » استشارات أسرية » طرُقٌ تربويةٌ لتأديبِ أطفالِك

طرُقٌ تربويةٌ لتأديبِ أطفالِك

لا تلجأْ إلى التعنيفِ اللفظي، والكلماتِ الجارحةِ، التي من شأنِها أضعافُ ثقةِ الطفلِ بنفسِه وبقدراتِه، اغرِسْ القِيمَ الحميدةَ، والانضباطَ في الأطفالِ، هذه بالتأكيدِ مُهمّةٌ مشتركةٌ للوالدينِ، ويجبُ الانتباهُ لها،ومحاولةُ غرسِها في أطفالِك… “السعادة” تقدّمُ لكَ  طرُقاً تربويةً لتعليمِ الأطفالِ الانضباطَ والالتزامَ.

المكافأةُ عندما يفعلُ الصوابَ

كلّما رأيتَ طفلَك يقومُ بعملٍ أو تصرُّفٍ جيدٍ؛ قُمْ بمكافأتِه… على سبيلِ المثالِ، إذا لم تصلْكَ من المدرسةِ أيُّ شكوَى عن سلوكِه وانضباطِه في الصفِّ، أو إذا قامَ الطفلُ بأداءِ واجباتِه المدرسيةِ لوحدِه، أو إذا حصلَ على تقديرٍ جيدٍ في الموادِ الدراسيةِ.

ضعْ قوانينَ واضحةً للانضباطِ.

هذا سيجعلُ طفلَك أكثرَ حذراً وإدراكاً لسلوكِه، الأمرُ الذي سيجعلُه أكثرَ مراقبةً لأفعالِه، وهذا التطورُ يعني بأنّ طفلَك بدأ في التفريقِ بينَ الخطأِ والصوابِ، ما سيجعلُه أكثرَ انضباطاً والتزاماً . لا تلجأ إلى التعنيفِ اللفظي والكلماتِ الجارحةِ التي من شأنِها إضعافُ ثقةِ الطفلِ بنفسِه وبقدراتِه.

ضعْ تكتيكاتٍ خفية لتصحيح الأخطاء.

علِّمْ الطفلَ أنّ السلوكَ الجيدَ يعني المكافأةَ، والسلوكَ السيئَ يعني وقفَ المكافأةِ حتى تقويمِ السلوكِ. لا تستخدمْ كلمةَ عقابٍ أو حرمانٍ أو منعٍ… لأنكَ في النهايةِ قد لا تكونُ قادراً على الالتزامِ به، والتراجعُ قد يشيرُ للطفلِ بأنكَ ضعيف، لذلك لا تكنْ حازماً جداً في العقابِ، بل اترُكْ للطفلِ مساحةً لتصحيحِ فِعلِه أو سلوكِه، فالهدفُ من التربيةِ هو تعليمُ الطفلِ السلوكَ الجيدَ، وليس معاقبتَه وتكرارَ السلوكِ السيئِ لاحقاً.

 

عن إدارة الثريا

شبكة الثريا .. شبكة اجتماعية ثقافية أسرية .. نرتقي بثقافة الأسرة لأنها اللبنة الأساس في المجتمع الصالح .. نسعى لنشر المفاهيم الأسرية الناجحة من منظور إسلامي .. ونسعد بتواصلكم ..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حُكم إمامة المرأة للنساء في الصلاة ؟

حُكم إمامة المرأة للنساء في الصلاة ؟ يجوز للمرأة أنْ تؤمَّ النساء، وتصلي بهن الفريضة ...