الرئيسية » مركز الاستشارات » فتاوى » حُكم إمامة المرأة للنساء في الصلاة ؟

حُكم إمامة المرأة للنساء في الصلاة ؟

  • حُكم إمامة المرأة للنساء في الصلاة ؟

يجوز للمرأة أنْ تؤمَّ النساء، وتصلي بهن الفريضة ، ولا تتقدم على الصفوف كالرجال، بل تتوسط الصف الأول، وإذا كانت المأمومة واحدة، وقفتْ عن يمين من تؤمها، لما رُوي أنّ عائشة، وأمَّ سلمة رضي الله عنهما، أمَّتا نساء فقامتا وسطهن .

على أنّ هذه المسألة اختلف فيها العلماء، فمنهم من منع ذلك، ومنهم من أجازه، قال الإمام ابن قدامة: اختلفت الرواية، هل يُستحب أنْ تصلي المرأة بالنساء جماعة، فروي أن ذلك مستحب، وممن رُوي عنه أنّ المرأة تؤم النساء: عائشة، وأم سلمة، وعطاء، والثوري، والأوزاعي، والشافعي، وإسحاق، وأبو ثور. وروي عن أحمد -رحمه الله – أنّ ذلك غير مستحب، وكرَّهه أصحاب الرأي وإنْ فعلت أجزأهن. قال الشعبي، والنخعي، وقتادة لهن ذلك في التطوع دون المكتوبة. وقال الحسن وسليمان بن يسار: لا تؤم في فريضة ولا نافلة، وقال مالك: لا ينبغي للمرأة أنْ تؤمَّ أحداً.

وبناء على ما تقدم نقول للسائلة الكريمة: إنّ بإمكان المرأة أنْ تؤم النساء في الصلاة؛ لثبوت ذلك عن عائشة وأم سلمة رضي الله عنهما.

عن إدارة الثريا

شبكة الثريا .. شبكة اجتماعية ثقافية أسرية .. نرتقي بثقافة الأسرة لأنها اللبنة الأساس في المجتمع الصالح .. نسعى لنشر المفاهيم الأسرية الناجحة من منظور إسلامي .. ونسعد بتواصلكم ..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ما حُكم حديث النفس المتعلق بالغيبةِ والنميمة؟

ما حُكم حديث النفس المتعلق بالغيبةِ والنميمة؟ وهل عندما أتحدّث بداخلي عن فلان يعدُّ ذنباً ...