الرئيسية » مركز الاستشارات » استشارات أسرية » وضع اليد على المصحف للحلف

وضع اليد على المصحف للحلف

يجب عن التساؤل د. ماهر السوسي رئيس لجنة الافتاء بالجامعة الاسلامية

ما حُكمُ وضعِ اليدِ على المصحفِ وحلفِ اليمينِ به ؟

جاء في الحديث الصحيح عند البخاري ومسلم عن عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا: أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ – صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- أَدْرَكَ عُمَرَ بْنَ الخَطَّابِ وَهُو َيَسِير ُفِي رَكْب ٍيَحْلِفُ بِأَبِيهِ، فَقَالَ:”أَلا َإِنَّ اللَّهَ يَنْهَاكُم ْأَنْ تَحْلِفُوا بِآبَائِكُمْ، مَنْ كَانَ حَالِفًا فَلْيَحْلِفْ بِاللَّهِ أَوْ لِيَصْمُتْ”،

ففي الحديثِ نهيٌّ عن الحَلفِ بغيرِ اللهِ تعالى، وعلى ذلك لا يجوزُ للإنسانِ أنْ يحلفَ بالمصحفِ، بأنْ يقولَ (والمصحفِ الشريف)، أمّا إذا وضعَ يدَه على المصحفِ؛ ليحلفَ باللهِ تعالى من بابِ توكيدِ اليمينِ، فهذا جائزٌ، بشرطِ أنْ لا يكونَ الإنسانُ كاذباً في يمينِه.

عن إدارة الموقع

شبكة الثريا .. شبكة اجتماعية ثقافية أسرية .. نرتقي بثقافة الأسرة لأنها اللبنة الأساس في المجتمع الصالح .. نسعى لنشر المفاهيم الأسرية الناجحة من منظور إسلامي .. ونسعد بتواصلكم ..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الإسلام يوفق ولا يفرق

هل يجوز للرجل ترك زوجته لأنه يريد إرضاء أهله، إن كان ذلك في ظلم زوجته، ...