الرئيسية » مركز الاستشارات » استشارات أسرية » حقوق الأخت في الرضاعة

حقوق الأخت في الرضاعة

أجابَ عن التساؤل الشيخُ “عبد الباري خلّة “.

هل صِلةُ رحمِ أختي من الرَّضاعةِ؛ كأُختي من أمي وأبي ؟ أمْ هناك اختلافٌ ؟

يقول الله تعالى: {وَأُمَّهَاتُكُمُ اللَّاتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ مِنَ الرَّضَاعَةِ} [النساء: 23]
وعَنْ عَائِشَةَ زَوْجِ النبي –صلى الله عليه وسلم- أَنَّ النبي –صلى الله عليه وسلم- قَالَ « يَحْرُمُ مِنَ الرَّضَاعَةِ مَا يَحْرُم ُمِنَ الْوِلاَدَةِ ».رواه أبوداود بسند صحيح
فالتحريمُ يكونُ للرضيعِ، وليس له حقوقٌ كالأخِ الشقيقِ، أو لأبٍ أو لأمٍّ، إنما التحريمُ فقط، أمّا الصلةُ والنفقةُ ونحوُ ذلك؛ فليس له ذلكَ، لكنْ لو كان هناك احترامٌ وتقديرٌ وصلةٌ للأختِ من الرَّضاعةِ، والأمِّ من الرضاعةِ، لكان ذلك خيراً، أمّا إنه واجبٌ فلا.

عن إدارة الموقع

شبكة الثريا .. شبكة اجتماعية ثقافية أسرية .. نرتقي بثقافة الأسرة لأنها اللبنة الأساس في المجتمع الصالح .. نسعى لنشر المفاهيم الأسرية الناجحة من منظور إسلامي .. ونسعد بتواصلكم ..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعرَّفي على شخصيةِ زوجِك..

يجيب عن التساؤل الخبير الأسري د. جواد الشيخ خليل أنا متزوِّجة منذ سنةٍ ونصف، أُعاني ...