وحذر تقرير جديد كشفت عنه شركة “ماكافي” لأمن المعلوماتية من تطوير القراصنة تقنيات و #برمجيات_خبيثة يمكن استعمالها في مجال القرصنة والاختراق.

ووفق التقرير فإن الهجمات الالكترونية التي شهدها العالم في السنوات الأخيرة وأبرزها “باد رابيت” و”نوبت بيتيا” و”وانا كراي” في السنوات الأخيرة لم تكن سوى مقدمة لعمليات أكبر، نظراً لأن مجرمي المعلوماتية يطورون استراتيجيات جديدة ونماذج اقتصادية للحفاظ على موقع متقدم في مواجهة الأدوات الدفاعية، وسيتمكن قراصنة المعلوماتية بالتالي من إلحاق الضرر أو التدمير الكامل لأهدافهم بدل تعطيل حركتها.

ويتكهن التقرير السنوي لشركة “ماكافي” أن تكون أهدف القراصنة القادمة الشخصيات الثرية ذات رؤوس الأموال الكبيرة فقد ينصب لهم القراصنة أفخاخا عبر أدوات متصلة بالإنترنت أقل تأمينا في مواجهة هذه الهجمات مقارنة مع أجهزة الكمبيوتر أو الهواتف الذكية.