الرئيسية » طور حياتك » جدد أفكارك الخلاقة بخطوات بسيطة

جدد أفكارك الخلاقة بخطوات بسيطة

إعداد- إسراء أبو زايدة

إن الذكاء الإبداعي هو النوع الثاني من التفكير الذي يربط بين المفاهيم ذات الأبعاد الموسيقية والمكانية واللفظية، ويقوم استخدام الذكاء الإبداعي على العلاقة بين الأفكار ذات الشكل الإبداعي، والتي تعود علينا بالنفع نتيجة تعانقها واتحادها.

إذ يلجأ الجميع إلى الابتكار لزيادة الخيارات المتوفرة أمامنا وحل المشكلات التي تصادفنا في حياتنا اليومية، فالإبداع ليس محصوراً على المفكرين فقط، بل يمكن أن يتمتع أي فرد بمهارات ابتكاريه في جميع مجالات الحياة.

وذلك وفقاً لقول خابيير كاماتشو، رجل الأعمال الإسباني الشاب، الذي يصف نفسه بأنه “مبدع” ويعيش ويفكر ويبتكر استناداً على مهارات إبداعية تقوم على تطبيق نوع مختلف من الذكاء يسمح لنا بالمضي قدماً دون الحاجة بالضرورة إلى مواصلة أساليب الآخرين ودون خوف من الفشل، عبر استغلال ذكائنا والتمتع بمنافعه وتنشيط خلايا الدماغ الإبداعية.

لاسيما حين يواجهنا وضعاً جديداً أو نتعلم شيئاً جديداً، ندشن مساراً عصبياً في أدماغتنا بحيث نعرف المرة المقبلة كيف نواجه هذه المشكلة وكيف نتصرف معها، والخروج من هذه المسارات والقيام بأشياء جديدة أمر صعب، لذا فإن تطوير الذكاء الابتكاري من شأنه أن يسمح لنا بالتعاطي مع المشكلات بشكل واعٍ من خلال الخروج من المسارات التقليدية بواسطة البحث عن بدائل”.

هذه الوسائل قد تكون مفيدة للغاية في الحياة، فمن يريد العثور على عمل جديد، أو لديه مشكلة اقتصادية، أو لا يعرف ماذا يفعل، أو لديه أطفال غير متميزين، أو يريد توفير مزيد من النقود أو يريد عمل مفاجأة لرفيقه العاطفي، أو يريد كتابة رواية، أو يعاني سريعاً من القلق، فإن الذكاء الإبداعي هو الهواء الذي تتنفس به عقولنا.

الحلول تكمن في الإبداع

إن الإبداع يمكن أن يساعدنا على الخروج من الأوضاع السلبية.
حيث كان هناك شخصاً لديه موارد قليلة يسمى ألفريدو موسر، يعمل ميكانيكيا في البرازيل، رغم أنه كانت لديه ورشة إلا أنه في كثير من المرات كان لا يتمكن من العمل بسبب مشكلات متعلقة بنقص الطاقة، ما دفعه إلى اختراع مصباح يعمل على انعكاس ضوء الشمس إلى داخل الورشة بتكلفة تبلغ فقط دولار واحد، واستغلت منظمة غير حكومية في الفلبين الفكرة من أجل توفير الطاقة.

أسباب عدم نضج الأفكار في أذهاننا
لذلك يجب أن نكون على وعي بضرورة التريث من أجل رؤية فعاليتها وليس قتلها قبل ازدهارها. فأحد معالم الأفكار الخلاقة أنها تغير كل شيء ولا تترك أي شيء متوقف، كما أنها تعمل على تنظيم كل شيء في أذهاننا، ويغمرنا شعور بالنشوة عندما نتمكن من الوصول إليها.

زيادة المعدل الإبداعي
هناك العديد من النصائح، لتحفيز التفكير الخلاق الإبداعي، أولها: اقتراح ثلاثة إلى خمسة حلول بديلة لأي قضية قبل الشروع في حلها.

ثانياً: ضرورة حمل مفكرة لتدوين الأفكار التي تخطر على ذهنك مثل المشروعات والأشياء التي تلفت انتباهك، وكل 3 أيام اكتب على شكل سؤال، تحدياً إبداعياً ترغب في التوصل إلى حل بشأنه.

ثالثاً: يجب تخصيص ما لا يقل عن 30 دقيقة أسبوعياً للعمل على توليد أفكار جديدة متعلقة بالأهداف الإبداعية التي تريد أن تجعلها حقيقة دون تقييمها أو إصدار أحكام بشأنها، فضلاً عن تخصيص ما لا يقل عن نصف ساعة أخرى أسبوعياً، من أجل فعل شيء في العمل أو نشاط يومي تحبه بشكل خاص، رغم أنه ليس عملك الأساسي.

مع التشديد على ضرورة الخروج من إطار الراحة النفسية بفعل نشاط أسبوعي يثير المخاوف لديك، مثل التحدث أمام الجمهور أو الخروج فقط لتناول مشروب أو شراء بعض السلع في مركز تجاري.

عن إدارة الموقع

شبكة الثريا .. شبكة اجتماعية ثقافية أسرية .. نرتقي بثقافة الأسرة لأنها اللبنة الأساس في المجتمع الصالح .. نسعى لنشر المفاهيم الأسرية الناجحة من منظور إسلامي .. ونسعد بتواصلكم ..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الانحياز إلى احدى جهات الاقتتال

أجابَ عن التساؤل الشيخُ “عبد الباري خلّة “. هل يجوزُ لنا الانحيازُ إلى جهةٍ معيّنةٍ؛ ...