الرئيسية » صحتك معنا » السكري القاتل الصامت » السكري…. الصامت القاتل

السكري…. الصامت القاتل

الثريا: أنوار هنية

السكري هو مرض يفتك بالجسد إذا لم تحذر منك، فقد يحرمك الحياة بصمت و بدون عناء، ولكن يمكنك تجنب ذلك و التعايش مع هذا المرض إذا لزمت الفحص الدوري و وكنت على استشارة دائمة مع طبيك المختص، نتحدث عن هذا الموضوع  مع دكتور الأمراض المزمنة د. محمد الزمار

مرض السكري:

هو ارتفاع في نسبة السكر بالدم، وهي حالة مزمنة تنتج عن نقص جزئي أو كلي في هرمون الأنسولين؛ والذي هو عبارة عن هرمون تفرزه غدة البنكرياس ليقوم بمساعدة السكر في الدم للدخول إلى خلايا الجسم حيث يتحول إلى طاقة تساعد الجسم على الحركة, وعندما يقل الأنسولين في الجسم فان السكر يزيد في الدم، ولا يستطيع الجسم الاستفادة منه، ولذلك نراه يظهر في البول.

أنواع مرض السكري :
1_ سكري الأطفال أو الشباب وهو النوع المعتمد في علاجه على الأنسولين.
2_ سكري البالغين ، وهو النوع غير المعتمد في علاجه على الأنسولين.
ارتفاع سكر الدم عند مريض السكري :

إن ارتفاع نسبة السكر في الدم عند مرضى السكري هي حالة متكررة ومزمنة، ويكمن الهدف الأساسي في علاج مرض السكري في تقليل الفترات التي يحدث فيها ارتفاع السكر في الدم.

إن مدى شعور المريض بأعراض ارتفاع السكر يختلف من شخص إلى آخر، لذا توجد صعوبة في معرفة نسبة السكر في الدم من خلال الأعراض الظاهرة , كما ويمكن تعريف ارتفاع السكر في الدم بأنه زيادة في معدل السكر في الدم عن 125 ملغم/د في حالة الصيام، وعن 200 ملغم/د.

1251592859أعراض ارتفاع السكر في الدم :
• الشعور بالتعب
• تكرار التبول مع العطش
• زوغان البصر
• الشعور بنمنمة أو وخز في أصابع القدمين واليدين
• بطء التئام الجروح
• تقلصات في العضلات

أعراض الارتفاع الحاد للسكر مع ارتفاع الأحماض في الدم :
• الم في البطن
• انبعاث رائحة الفاكهة في الفم (الأسيتون)
• نقصان في الوزن
• كثرة التبول
• الجفاف الشديد في الجلد والفم
• سرعة في معدل التنفس

أسباب ارتفاع السكر في الدم :
• تناول كمية كبيرة من الطعام
• قلة الحركة أو عدم القيام بالتمارين المعتادة
• عدم أخذ علاج السكري
• المرض أو الإصابة بالتهاب حاد
• الوقوع تحت ضغط نفسي

علاج ارتفاع السكر في الدم :
إذا كان هناك ارتفاع في نسبة السكر في الدم، يجب التفكير بالسبب الذي أدى إلى هذا الارتفاع حيث بالإمكان المحافظة على مستوى السكر في الدم بالمستوى الطبيعي .
ويتم ذلك عن طريق :
• الحمية الغذائية المناسبة
• القيام بنشاطات وتمارين معينة
• أخذ مخفضات السكر حسب رأي الطبيب المعالج .

نصائح وإرشادات :
إذا كنت تعاني من أعراض السكر الحادة في الدم يجب الاتصال بطبيبك حالا أو الذهاب إلى المستشفى فورا أما إذا كانت نسبة السكر في الدم مرتفعة لمدة أسبوع وكنت لا تعرف السبب، يجب عليك مناقشة هذا الموضوع مع طبيبك, وأن ارتفاع السكر البسيط في الدم لفترات قصيرة ومحدودة ليس بالأمر الخطير وهو يحدث لكل مرضى السكري ولكن عندما يبقى مستوى السكر مرتفعا لفترات طويلة فان الخطورة تكمن في حدوث مضاعفات مرض السكري كما و أن السكر في الدم يكشف لنا مستوى السكر في الجسم ويعطي القيمة الفعلية للسكر .

انخفاض السكر

1251593446السكري وهبوط سكر الدم :
يعد السكر منخفضا عندما تكون نسبته في الدم أقل من 50 ملغم / ديسيليتر مع ظهور بعض الأعراض أو غيابها.
علامات انخفاض نسبة السكر في الدم :
علامات أوليه :
• الرجفة
• تصبب العرق من الجسم
• تسارع نبضات القلب
• قلة التركيز
• الجوع الشديد
• العصبية وتصرفات غريبة غير مألوفة

أعراض أكثر خطورة :
• تشنجات عصبية
• فقدان الوعي

فإذا كان هناك أدنى شك من أن ظهور أحد تلك الأعراض هو ناتج عن نقص السكر في الدم فعليك التأكد بفحص نسبة السكر في دمك أثناء ظهور الأعراض ولا تتردد في أخذ القليل من السكر المذاب بالماء أو أي طعام أو عصير محلى إذا لم يتوفر لديك جهاز الفحص.

أسباب انخفاض نسبة السكر في الدم :
• زيادة النشاط الجسماني
• زيادة جرعة الأنسولين
• عدم أخذ كمية كافية من الطعام بعد تناول علاج السكري

كيفية التصرف في حال حصول هبوط في سكر الدم:
العلاج السريع إذا كان المريض قادرا على البلع:
• تناول قطعتين أو ملعقتين كبيرتين من السكر مذابتان في الماء
• تناول نصف كوب من عصير الفواكه
• ثلث كوب من أي عصير محلى، وإذا لم تزول هذه الأعراض خلال 10-15 دقيقة فعلى المريض إعادة شرب الكمية نفسها لحين انتهاء الأعراض .

أما إذا كان المريض فاقدا للوعي فيجب عدم المحاولة في إعطائه أي مشروب عن
طريق الفم وذلك تفاديا لحدوث الاختناق ونقله فورا إلى المستشفى .

الحمل السكري

880502386269

هو ارتفاع مؤقت لنسبة السكر أثناء الحمل فقط , وينتهي بوضع الحمل , لذلك ينصح الأطباء بعمل تحليل للسكر لكل النساء الحوامل اب

تداء من منتصف الشهر الخامس.

الأعراض :
تظهر أعراض الحمل السكري في صورة : (العطش، كثرة الإدرار، التعب المبكر، والإجهاد السريع) وتظهر مع بداية الأسبوع الرابع والعشرين من الحمل، وفي قليل من الأحيان يكون المرض بدون أعراض، ويشير المتخصصون إلى أن الحمل المصاحب بمرض السكر يعد من أنواع الحمل ذات الخطورة،

ويؤثر تأثيراً سلبياً على صحة وحياة الأم والجنين.

وينقسم الحمل السكري إلى قسمين:
1- حدوث الحمل مع وجود مرض السكر عند الأم.
2- حدوث المرض أثناء فترة الحمل فقط.
ويجب على النساء اللاتي تنطبق عليهن الحالات الآتية أن يجرين فحوصات طبية مستمرة للاطمئنان على حملهن ، حيث إنهن أكثر عرضة للإصابة بالحمل السكري

ويكون ذلك في الحالات التالية :
1- إذا كانت تعاني من زيادة في الوزن.
2- إذا توفر لديها تاريخ وراثي في العائلة لمرض السكر.
3- إذا سبق وأصيبت بارتفاع في السكر في حمل سابق.
4- إذا رزقت من قبل بأطفال ولدوا بأوزان كبيرة (أكثر من 4 كيلوجرامات).

آثار الحمل السكري على الجنين :
يحدث مرض السكري تشوهات خلقية في القلب أو في الجهاز البولي في الأشهر الأولى و يزداد وزن الجنين ويبدأ جسمه في التضخم ثم يعاني من انخفاض السكر في الشهور المتوسطة من الحمل ، خاصة إذا لم يتم علاج حالة الأم.

وقد تتأثر المشيمة وأوعيتها الدموية من استمرار ارتفاع السكر في الأشهر الأخيرة، مما يؤثر على نمو الجنين, أما بالنسبة لزيادة الماء حول الجنين ، فإنها تزيد من احتمال الولادة المبكرة , وقد يترافق السكري مع ارتفاع ضغط الدم لدى الأم ، مما قد يؤدي إلى قصور في وظيفة المشيمة وبالتالي نقص نمو الجنين داخل الرحم , وأحيانا يحدث موت مفاجئ للجنين داخل الرحم ولسبب غير معروف.

أما بعد الولادة فيحدث اختلاط تنفسي نتيجة لعدم نضج رئة الجنين وقد يحدث نقص في سكر الدم لدى الوليد بسبب نقص الوارد من السكر عن طريق دم الأم وقد يصاب الوليد بنقص في الكالسيوم.

آثار الحمل السكري على الأم :
يحدث مرض السكري نزيف ما بعد الولادة نتيجة لكبر حجم الرحم عند الأم , وارتفاع ضغط الدم يزيد من نوبات الاضطرابات أو تشنجات النفاس , كما ويؤدي إلى التهاب المجاري البولية,ويستمر مرض السكر إلى ما بعد الولادة.

ويختفي هذا النوع من مرض السكر بعد الولادة عادة، وفي بعض الأحيان يعود بعد فترة طويلة قد تكون عدة سنوات ، ليظهر على شكل مرض السكر من النوع الثاني الذي لا يحتاج إلى الأنسولين، وإرضاع الطفل يسهم في منع عودة سكر الحمل بعد الولادة، حيث تسهم عملية الإرضاع عادة في إنقاص الوزن.

طعام الأم الصحي أثناء الحمل :
علي كل امرأة حامل أن تبدأ بتنظيم طعامها، حيث تحتاج إلى زيادة تناول البروتينات، وبعض الفيتامينات مثل حمض الفوليك والمعادن مثل الحديد، بنسب معقولة يحددها الطبيب، كما أنه على كل امرأة حامل أن تزيد من السعرات الحرارية التي تعطيها الطاقة اللازمة.

كيفية التعامل مع ارتفاع السكر أثناء الحمل :
بالتنظيم الغذائي أولاً، ثم عن طريق التمرينات الخاصة بالحمل ، وقد تحتاج بعض الحالات إلى استخدام إبر الأنسولين، بعد مراجعة الطبيب إذا ما أحسست بأي من تلك الأعراض الخاصة بالحمل السكري، حتى يتمكن الطبيب من اتخاذ الإجراءات اللازمة للمحافظة على صحتك وصحة جنينك.

main-2382السكري و كبار السن :
تختلف وجهات النظر في علاج مرضى السكري عند كبار السن وفي اختيار الأدوية باختلاف الميتابوليزم عند المسنين، وبسبب زيادة احتمالات الإصابة بنقص مستوى السكري في الدم عند هؤلاء المرض, فقد يظهر مرض السكري عند كبار السن لأول مرة على شكل التهابات بسيطة ولكن يصعب السيطرة عليها، وقد يظهر على شكل عدم التحكم في عملية التبول وهو يزيد من نسبة الإصابة باضطرابات الذاكرة إلى ثلاثة أضعاف الأشخاص المسنين غير المصابين بمرض السكري، وتزداد نسبة الإصابة بالاكتئاب في المسنين المصابين بالسكري إلى سبعة أضعافها في غير المصابين بالسكري، كما تزداد احتمالات كسور الحوض واضطرابات الحركة.

وتزداد أيضا نسبة خطورة بعض مضاعفات مرض السكري بعد سن الستين مثل الإصابة بغيبوبة السكري الكيتونية وغير الكيتونية خاصة في حالة وجود التهابات رئوية أو إصابات القلب والشرايين.

ويعتبر مرضى السكري من المسنين أكثر عرضة للإصابة بالتهابات الأعصاب الطرفية واضطرابات وظائف الكليتين وارتفاع نسبة الكولسترول والدهون الثلاثية في الدم وبالتالي تكثر الإصابة بالالتهابات والعدوى وخاصة عدوى الدرن والتهابات الجهاز البولي والأذنين والإصابة بالفطريات.

علاج كبار السن :
إما بضبط مستوى السكري في الدم بشكل مقارب لمستواه في الأشخاص الطبيعيين، وأن يتراوح معدل السكري الصائم في الدم حول 110 ملليجرامات وألا تزيد نسبة الهيموجلوبين السكري على 7% أو بالسماح بارتفاع نسبة السكري في الدم بعد ساعتين من الأكل إلى 200ملليجرام , حيث إن اختيار الطبيب المعالج لنوع العلاج يتوقف على المشكلات الصحية المصاحبة لمرض السكري.

hالنظام الغذائي للمسنين :

يصعب الالتزام بالنظام الغذائي عند المسنين لصعوبة تغيير العادات الغذائية عند كبار السن أو ضعف حاسة التذوق أو صعوبة الحركة أو تحضير الطعام، وقد يتطلب الأمر إعطاء المريض بعض الفيتامينات والمعادن في حالة نقص عدد السعرات الحرارية التي يتناولها المريض عن ألف سعر حراري يومياً.

وينصح لمرضى السكري من كبار السن بممارسة الرياضة التي تؤدي إلى زيادة درجة اللياقة البدنية ونقص مستوى السكري وانخفاض ضغط الدم ومستوى الدهون في الدم، لكن دائما ما يكون هناك حذر خوفا من التعرض لنوبات هبوط السكري أو بعض المضاعفات على القلب أو احتمالات حدوث إصابة للقدمين أو كسور في العظام.

العلاج الدوائي :
الأقراص الخاصة بالسكري من مجموعة السلفونيل يوريا، ويفضل الابتعاد عن الأنواع القوية طويلة المفعول حتى لا يصاب المريض بنقص السكري في الدم والتي غالبا ما تحدث في كبار السن بدون إنذار، كما لا يفضل تناول بعض أنواع أدوية السكري التي لديها مضاعفات على الكبد أو الكليتين .

أما حقن الأنسولين فإذا لزم إعطاؤها يجب استخدامها تحت الإشراف العائلي حتى لا يحدث خطأ في الجرعة إذا ما تناولها المريض بنفسه بسبب قصور الرؤية أو عدم قدرة المسن على إعطاء حقنة الأنسولين لنفسه بسبب مشاكل في الحركة أو تيبس المفاصل.

مشكلة القدم السكري:
قدم مريض السكر هي أهم وأشهر قدم للأطباء ، حتى أننا نجد في بعض المستشفيات قسما” خاصا” لعلاج قدم مريض السكر, وذلك لأن القدم تكون عرضة لمتاعب خطيرة أحيانا وتهدد بفقد القدم وكل ذلك ذلك بسبب تعرض مريض السكر للإصابة بتصلب شرايين الساقين, مما يضعف وصول الدم للقدمين ويعرضه لغرغرينا القدم علاوة على ذلك قد يصاب المريض بتلف في الأعصاب الطرفية بفقده الإحساس بقدميه ، فتتعرض القدم للإصابة دون أن يدري ، وقد تكون إصابة بسيطة لكنها إذا أهملت أدت لمضاعفات جسيمة وخطيرة .

وعندما تصاب الأعصاب الحركية المغذية للعضلات بالضعف يؤدي ذلك إلى ضمور العضلات ، وتغير شكل القدم لتصبح أكثر تقوسا كما أن الأصابع تتقوس أيضا ، وهذه التغيرات الشكلية للقدم تجعل ضغط الجسم يتركز على أجزاء معينة من القدم مثل مؤخرة القدم وأطراف الأصابع وينتج عن ذلك تشقق الجلد .
أما سبب الشهرة فهو كثرة حالات القدم السكري وهو اصطلاح بين الأطباء يقصد به المضاعفات التي تظهر بالقدم بسبب السكر ، ويرجع سبب هذه الكثرة في عدد كبير من الحالات إلى إهمال المريض لمرضه بالسكر ولحالة قدمه مما يؤدي إلى بتر القدم بل وفي بعض الأحيان إلى بتر الساق .

تقرحات القدم:
dailymedicalinfo-diabetes-complications-10foot-careهي حالة شائعة من حالات القدم السكري وتكون نتيجة فقد الإحساس بالألم و الحرارة وهذا يجعل مريض السكري أكثر عرضة من غيره للكدمات و الإصابات الحرارية التي ينتج عنها تقرحات و تشققات جلدية غير مؤلمة ، إضافة إلى حالات ضعف الدورة الدموية بالقدمين (غر غرينا القدم) التي سبق الحديث عنها .

وتنشأ التقّرحات بسبب جروح قد تكون بسيطة لكن أهمل علاجها من قبل المريض وأصيبت بعدوى ميكروبية ، أو قد تظهر في الأماكن من القدم التي تتعرض للاحتكاك والضغط المستمر, ومع الوقت وإهمال العلاج يكبر الجزء المتقرح ويصاب بالتهاب دائم وربما يتغلغل للداخل وتلتهب الأنسجة المحيطة به أو تتكون خراريج داخلية , وفي حالات قليلة تتعرض القدم للبتر إذا انتشرت العدوى الميكروبية وحدث تلف بجزء كبير من الأنسجة ، خاصة مع وجود ضعف بالدورة الدموية بالساقين .

وعادة تحتاج تقرحات القدم لفترة طويلة من العلاج حتى يلتئم الجلد من جديد ويزول الالتهاب ، وغالبا سيحتاج الأمر للعلاج بالمضادات الحيوية مع الغيار يوميا على مكان الإصابة .

وقد لوحظ من أن أي عدوى ميكروبية تصل إلى القدم قد تؤدي إلى رفع مستوى الجلوكوز بالدم لدى مريض السكر، لذلك سيحتاج غالبا هذا المريض إلى زيادة جرعة العلاج وأجراء فحص لمستوي السكر بالدم يوميا .

تعتمد الوقاية والعلاج على ضبط مستوى الجلوكوز بالدم إلى جانب علاج العدوى الجلدية في أسرع وقت ، من أشهر مضاعفات السكر بالجلد ، تكرار ظهور الدمامل والتينيا والجمرة ، والحكة عند العضو التناسلي في المرأة متوسطة السن, وتعتبر تقرحات القدم من المضاعفات السيئة للسكر والتي يحتاج علاجها لفترة طويلة . لذلك فالوقاية منها أمر حيوي بالعناية بالقدمين بصفة عامة وعلاج أي جرح إلى جانب ضبط مستوى الجلوكوز بالدم .

ومن المهم أن يعتني المريض بصحة قدمه وذلك بأتباع النصائح التالية :
• غسل القدم جيدا بالماء و الصابون ثم التجفيف جيدا خصوصا بين الأصابع ، ثم تدلك القدم كلها بالكحول بنسبة 70% لأنه مطهر كما أنه منشط موضعي للدم .
• عدم المشي حافي القدمين بل يجب دائما لبس جوارب سميكة حتى يبقى الجلد طريا ويتجنب الجفاف ، حيث أن طبيعة مرض السكر أن يزيد من جفاف اليدين و القدمين مع قلة إفراز العرق مما يعرضها لتشققات قد تكون مدخلا للميكروبات أو الفطريات .
• تدليك القدم يوميا بكريم مرطب مثل الجلسرين .
• إذا ظهرت أي زوائد جلدية حول الأظافر فإنها تزال باستعمال المقص وليس باليد ثم استعمال مطهر .
• الحرص الشديد عند قص الأظافر حتى لا يجرح المريض نفسه .
• ارتداء حذاء مناسب و واسع للقدم .
• المثابرة على المشي و الرياضة و الامتناع عن التدخين .

السكر و الأظافر :
يتعرض 50% من المصابين بداء السكري إلى تغير في لون أظافر اليدين و الرجلين ، ويبدأ ظهور لون أصفر في مقدمة الأظافر ، ويأخذ هذا اللون شكلا عرضيا على الأظافر . ويعتبر الآن هذا اللون من العلامات المبكرة لحدوث مرض السكري .

تغيرات متنوعة بالجلد تحدث لمريض السكر:
هناك العديد من الأمراض الجلدية غير الشائعة يمكن أن تحدث أكثر مع مريض السكر عن غيره منها :
• البلى الفيزيولوجي الشحماني السكري : ويتميز هذا المرض بوجود بقع دائرية جلدية متعددة صفراء متصلبة منتفخة بالجهة الأمامية للساق ، وقد تصاحب هذه البقع بعض التقرحات وحكة شديدة ، وتنتهي هذه البقع بأحداث ضمور وظهور بقع بنية اللون بالساق و الأماكن المصابة ، ووجد أن كثير من هذه الحالات تصاحب مرض السكر قبل أو بعد حدوثه .
• الحبيوم الحلقي : مرض جلدي يتميز بظهور بقع حمراء حلقية دائرية الشكل مفردة أو في مجموعات على الجسم , وأكدت أبحاث كثيرة أن هناك علاقة وطيدة غير معروفة بين هذا المرض و مرض السكر .
• الو ذمة الصلبة : مرض يتميز بتصلب في الجلد ، وغالبا ما يحدث بالظهر . وهو مرض نادر ولكنة يحدث في 2,5 % من مرضي السكري .
• وجد أن هناك بعض الأمراض الجلدية التي تنتج نتيجة اختلال مناعي بجسم الإنسان تكون نسبة حدوثها أكثر مثل ( مرض البهاق وكذلك الحزاز المنبسط أو المسطح ).

أن الاكتشاف المبكر لمرض السكر وعلاجه يقي الإنسان من الكثير من المضاعفات لهذا المرض، و أن وجود بعض العلامات و الأعراض الجلدية يمكن أن تساعد على الاكتشاف المبكر مثل ظهور الزوائد الجلدية وظهور الاسوداد الشوكي بالرقبة و الإبطين ، وتكرار الفطريات و الالتهابات الجلدية.

عن إدارة الموقع

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

التغذية المناسبة لحماية طفلك من حرارة الصيف

إعداد- إسراء أبو زايدة تتعرض المنطقة العربية لموجة حر عالية وغير معتادة، وتشكو الأمهات من ...