الرئيسية » صحتك معنا » صحة الأسرة » كيف تحافظ على جسمك من حصاوي الكلى

كيف تحافظ على جسمك من حصاوي الكلى

إعداد: أنوار هنية

الكلى“الصحة تاج على رؤوس الأصحاء”، عبارة كثيرا ما تتردد على أسماعنا، ولكن لا يعقلها إلا الحكيم، فكثيرة هي الأمراض التي أصبحت شائعة بين الجميع نظرا لاختلاف الأطعمة والتطور الذي أثر على كافة مناحي الحياة بما في ذلك الوجبات السريعة والمختلفة و التي أصبحت الوجبة اليومية، خاصة للموظفين، والتي كثير منها تصيب الإنسان بأمراض متنوعة دون إدراك منه لنتائجها، من هذه الأمراض، مرض الكلى.

حاورت الثريا د. محمد أبو حصيرة أخصائي أمراض الباطنة في مستشفى الشفاء ليطلعنا على هذا الموضوع.

1- كيف تتشكل حصى الكلى؟
تُطرد عادة الفضلات السائلة الناتجة عن الجسم إلى الخارج عن طريق البول الذي يتكون في الكليتين، لكن عندما يتشبّع البول بمواد كيميائية مختلفة، فإن هذه المواد قد تتبلور وتشكّل ترسبات تشبه الحصى في الكليتين ، وتتكون الحصيات الكلوية بأحجام مختلفة، فقد تأخذ شكل حصيات صغيرة يمكن أن تنحدر نزولاً في السبيل البولي وتُطرد بكل بساطة عبر البول، وقد تأخذ شكل حصيات كبيرة تميل للبقاء داخل الكلية، أو قد تصل أحيانآ إلى الحالب وتستقر فيه مسببة ألماً مبرحآ، ويشكّل نصف الأشخاص المصابون بحصى الكلى حُصيّات أخرى في غضون سبع سنين.

حصوة الكلى تتكون نتيجة قلة كمية البول وكذلك زيادة افراز مكونات الحصوة وهى الكالسيوم؛ أملاح الاوكزيلات ؛اليورات ؛ الفوسفات ؛ السيستن.

2- ما هي العوامل المساعدة على تشكيل حصاوي الكلى؟
وجود نقص في مثبط ذاتي النشوء يمنع تشكيل الحصوات، و زيادة افراز مكونات الحصوة
كذلك وجود اختلال دائم فى كثافة الهيدروجين الأيونية، وضيق المسالك البولية، بالإضافة إلى نقص فى كمية السوائل التي تقود إلى تركيز البول، والعامل الوراثي.

3- ما العلامات أو الأعراض التي تظهر على الشخص المريض؟
قد لا تسبب الحصى الصغيرة أية أعراض بتاتاً، أما الحصى الكبيرة فهي مؤلمة جداً في العادة؛ لأنها تدفع الحالب إلى التشنج بشكل حاد، ويعرف هذا بـ” المغص الكلوي ” Renal Colic وتتمثل أعراضه بوجود ألم شديد يشع من الظهر (عادة من جانب واحد فقط) إلى المغبن (الاربية) Groin .كذلك من الأعراض تكرار التبول يصاحبه حرقة شديدة، وسخونة يصاحبها رجفة، بالإضافة إلى دم في البول، وغثيان وقيء.

يهدأ المغص الكلوي حالما تمر الحصاة المسببة له، وقد يحدث المغص الكلوي كحادث منعزل، لكن بعض الأشخاص يكونون أكثر عرضة للحالة وقد يعانون من نوبات متكررة من حصى الكلية والمغص الكلوي.

4- كيف يتم تشخيصها؟
قد يشتبه الطبيب بوجود حصوات كلوية بعد الاطلاع على تاريخه الطبي، وقد يطلب نتيجة لذلك إجراء المزيد من التقصّي، بما في ذلك إجراء صورة شعاعية عادية أو تصوير الجهاز البولي عن طريق الوريد، وذلك لتحديد وجود الحصى ومكانها.
وتتكون بعض حصوات الكلية من أملاح الكالسيوم وهذا النوع من الحصى يظهر جيدا على صور الأشعة، وهناك حصوات أخرى تتكون من الاوكزالات أو الفوسفات أو حمض اليوريك وتكون رؤية هذا النوع أكثر صعوبة، وقد تجرى المزيد من الاختبارات على البول للتأكد من وجود عدوى ثانوية أو وجود دم في البول ولقياس الوظيفة الكلوية.

5- ما خيارات علاج الحصوات الكلوية؟ Treatment Options for Kidney Stones
هناك ثلاث خيارات مختلفة عن طريق الأدوية، والجراحة، والليزر، وعادة يتوقف علاج حصى الكلى على حجم الحصية؛ فالحصيات الصغيرة يمكن أن تمرّر عن طريق شرب الكثير من السوائل وتناول مسكنات الالم المناسبة Painkillers. وفي بعض الأحيان، يمكن أن تستقر بعض الحصيات الصغيرة في الحالب ، وهذه يمكن إزالتها أثناء الفحص بواسطة أداة تدعى منظار المثانة Cystoscope.

و الحصيات الأكبر حجماً قد تسبب مشاكل أكثر. وهي تستقر عادة في الكلية لأنها لا تستطيع المرور بصورة تلقائية. وتعالج هذه الحصى عادة بواسطة عملية تدعى تفتيت الحصى وغشل المثانة Lithotripsy ، وتستخدم هذه الطريقة موجات صدمية عالية لتفتيت الحصيات إلى مسحوق يمكن أن يطرد فيما بعد عبر البول
وفي بعض الحالات تُزال الحصوات عن طريق الجراحة، رغم أن هذا الإجراء ادرآ ولا يلجأ إليه عادة إلا كوسيلة أخيرة

6- كيف يمكن الوقاية من حصوات الكلى؟
شرب كمية كبيرة من السوائل وخاصة المياه” حوالي 2-3 لترات يومياً”، وتقليل كمية الطعام التي تحتوي على الكالسيوم، كذلك تقليل كمية اللحوم والسماك والطيور لأن هذه الأطعمة ترفع نسبة الحامض فى البول و تجنب الإكثار من تناول عشبة السبانخ، لأنها تحث على تكون حصوات الأوكزالات، وقد يُنصح الأشخاص المعرضون لتشكيل حصوات في الكلية بتجنب منتجات الألبان كالزبدة والجبنة أو التقليل منها.

عن إدارة الموقع

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

للبلحِ فوائدُ جمّة تعزّزُ صحتَك

للبلحِ فوائدُ عديدة لمختلفِ أجزاءِ الجسم .ويعودُ ذلك الى غناهُ بالعديدِ من المكوناتِ، والقيمِ الغذائيةِ ...